تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

أتمتع بمرونة فائقة في التكيف مع ما هو جديد. أحب تجربة مئات التطبيقات والشبكات الاجتماعية والأجهزة الجديدة كل عام. ولكن نمط الحياة المحاط بألف تطبيق ليس مرغوباً به من قبل الجميع. يهدف معظم الناس إلى اعتماد أقل عدد من الأدوات اللازمة للعمل بكفاءة. لهذا السبب يسألني أصدقائي وزملائي في كثير من الأحيان عن التقنيات التي أراها ضرورية: الأدوات والأساليب التي تؤثر إيجاباً على إنتاجيتهم دون قضاء الكثير من الوقت أو المال في الاستفادة منها.
أجد نفسي في كثير من الأحيان أوصي بتكنولوجيا معينة للأشخاص الذين يواجهون تحديات معينة، لكن هناك بعض الأدوات التي أقترحها مراراً وتكراراً، لأنها مفيدة للجميع تقريباً. هذه الأدوات لا تفيد الأفراد فحسب، بل تفيد فرقاً بأكملها، من خلال التقليل من فوضى البريد الوارد والوقت المهدور في التواصل بين أعضاء الفريق بدلاً من الإنتاجية. وفي حالات أخرى، أقترح استخدام تلك الأدوات لأنه يؤلمني رؤية شخص ما يستخدم "مايكروسوفت أوفيس" لشيء يمكن إنجازه بشكل أفضل باستخدام أداة لتدوين الملاحظات أو أداة لتنظيم سير العمل.
أدوات رقمية تساعد على زيادة الإنتاجية
توجد هذه التقنيات الثمانية في أعلى القائمة: إنها المواقع والبرامج والخصائص التي أتمنى أن يبدأ كل مستخدم كمبيوتر باستخدامها اليوم. لكل منها نسخة مجانية متاحة للجميع، وقد تضطر إلى الدفع مقابل استخدام الخصائص المتميزة الكاملة بمجرد اكتشاف مدى فائدتها. إليك الأدوات التي يجب أن تستخدمها:
"إيفرنوت" (Evernote):
بالتأكيد، يمكنني قضاء دقيقتين في مراجعة بريدي الإلكتروني في

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!