فتح عن طريق التطبيق

تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
استكشف باقات مجرة

خدمة البحث مدعومة بتقنيات

facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
ملخص: ثبت بالبحث أن الأشخاص الذين يعملون من أجل نيل الشعور بالإنجاز الشخصي وجعل العالم مكاناً أفضل أكثر رضا عن عملهم وحياتهم ويحسون بأنهم أكثر نجاحاً من غيرهم، لكن هذا الادعاء حول موضوع أداء الموظفين الشغوفين وُضع تحت المجهر لاختبار مدى صحته. وقد أجرت كاتبة المقالة بحثاً توصلت من خلاله إلى صحّة هذا الادعاء، ولكن ليس لأن الموظفين المشغوفين أفضل أداءً في وظائفهم أو أكثر إنتاجية من زملائهم. بل لأنهم ينتهجون سلوكات، مثل البقاء لوقت متأخر أو التطوع في المشاريع، توحي إلى المدراء بأنهم من أصحاب الأداء المتميز، حتى لو لم يكونوا كذلك في الحقيقة. ومن هنا يجب على المدراء الانتباه إلى هذا التحيز خشية أن ينفِّروا أعضاء الفريق الآخرين.
 
يقول المثل: "إذا فعلت ما تحب، فلن تضطر إلى العمل يوماً واحداً في حياتك". وبغض النظر عن صحة هذا المثل من خطئه، فهناك سبب وجيه لاعتبار العثور على نداء الشغف في العمل حاجة ماسّة لتعزيز مسيرتك المهنية. فقد أثبتت الأبحاث أن الأشخاص الذين يعملون من أجل نيل الشعور بالإنجاز الشخصي وجعل العالم مكاناً أفضل، أو ما أسميه بالموظفين المهتمين بتلبية نداء الشغف، أكثر رضا عن عملهم وحياتهم ويشعرون بأنهم أكثر نجاحاً من الموظفين المهتمين بتلبية النداء الوظيفي؛ أي الذين يعملون من أجل المال في المقام الأول. لكن هل هم أكثر نجاحاً من الناحية
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022

error: المحتوى محمي !!