تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
تحاول المؤسسات التأقلم مع هذا العالم الذي يزداد تعقيداً بشكل متزايد، فتزداد هي بحد ذاتها تعقيداً، حيث تُبنى المؤسسات على الشراكات التعاونية والهياكل المصفوفية وعلى نظام الخطوط المنقطة (نظام الإدارات الفرعية داخل المؤسسة)، وبالتالي، يعتمد العمل الخاص بك أكثر وأكثر على أشخاص آخرين. وبسبب هذا الترابط ستشعر أنك وقعت في مأزق كبير عندما يرتكب زميلك في العمل خطأ ما.
ويُعد العمل دون التفاعل مع الآخرين أمراً مستحيلاً، عدا عن أنّ الأمر سيغدو مملاً، لذا عليك معرفة كيف تجعل علاقاتك ناجحة. ويتفق جميع الخبراء الإداريين، على أنّ علاقات العمل الناجحة أساسية للنجاح. إذاً، كيف تتصرف إذا لم يقم زميلك في العمل بواجبه على أكمل وجه بشكل أثرّ على عملك؟ لحسن الحظ، لا يساعد التعامل مع أخطاء زميلك بطريقة بناءة في إزالة العوائق فحسب، بل أيضاً في اكتساب مهارات جديدة.
ما يقوله الخبراء عن كيفية التعامل مع زميل العمل المؤذي؟
تتنوع الأخطاء التي يمكن أن تؤثر عليك بشكل كبير: إذ يمكن أن يفوّت زميلك مواعيد التسليم، أو لا يقوم بالعمل المطلوب منه، أو يتسبب بأخطاء حسابية، أو يمدك بمعلومات خاطئة. وجميعها أخطاء غير مقصودة، نتيجة انعدام المعرفة، والخبرة، وعدم الانتباه، لكن من دون معلومات كافية، لن تكون متأكداً من المشكلة، وبالتالي، لن تكون قادراً على حلها.
تشخيص المشكلة
تُعتبر الخطوة الأولى لمعالجة سلوك زميلك، هي أن تتفهم ما يحدث في واقع الأمر، وتحاول أن تحدد ما إذا كانت المشكلة مؤقتة، كأن تكون مشكلة شخصية في المنزل، أو ضغطاً زائداً في العمل بشكل خاص، أو مشكلة صحية. أو أن تكون مشكلة طويلة الأمد، كانعدام الخبرة، أو تدني في مستوى التناسب
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022