تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

حتى نحترم طول المسافة، يجب علينا التعرّف إلى البدايات. إننا نعيش اليوم في زحام من النعم التي أكرمنا الله بها، والتي لم تتوفر لمن سبقنا واجتهد، ولتصبح جزءاً أساسياً من أسلوب حياتنا.
نقتبس من حديث مريم الرومي، وهي ثاني امرأة تُعيّن بمنصب وزاري في دولة الإمارات العربية المتحدة، إذ تقول: "أذكر أن الشيخ زايد كان ينام دون أن يتناول أي طعام؛ لأنه تصرّف في طعام عائلته. وفي الأيام التي كان فيها والياً على العين، كان يتلقى الهدايا من التجار، وكانت هذه الهدايا في الغالب عبارة عن أكياس الخيش المملوءة بالأرز".
يرد عليها الوالد زايد بن سلطان آل نهيان، متحدثاً عن تلك الحقبة في تاريخ أبوظبي: "كنت أفكر كل مساء بالأحق مني في هذا الأرز لتقديمه إليهم؛ لذلك كنت -بعد أن يرخي الليل سدوله- أتجول سرّاً، وأذهب إلى أكثر المنازل فقراً وأطرق الأبواب وأعطيهم الأرز. كنت أفعل ذلك لأنني كنت أرى أن هذا جزءٌ من ديننا، وأن ما تتصدق به يعود بالنفع عليك مرة أخرى. وقد كان ذلك بالفعل، فعندما كنت أتصدق بالأشياء التي أحتاج إليها بشدة، كانت الكثير من النعم تعود علي بسرعة".

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!