تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
يعرف جميع القادة أن عليهم تجنّب المحاباة، لأنها قد تؤدي إلى شيوع السخط والشقاق بين أفراد الفريق الواحد، وحتى أن هناك بعض العيوب المفاجئة للشخص الذي يحظى باهتمام خاص من رئيسه في العمل. ولكن سيظل هناك دائماً وأبداً أعضاء في الفريق يرغبون في الانضمام إلى دائرتك الضيقة، وفي بعض الأحيان تجد أن أحد مرؤوسيك حريص جداً على تملّقك والتودد إليك.
يُعزى هذا النوع من التودد في العادة إلى الخوف، وغالباً ما يكون محاولة مضللة لحماية صورتهم الذاتية ووضعهم الوظيفي. لكن وللأسف، في حين يسيطر عليهم هاجس التودد إليك، وفي خضم محاولاتهم أداء المهمات غير الأساسية التي يأملون أن تقوّي علاقتهم بك، فقد يهملون عملهم الحقيقي ويؤججون الخلافات مع زملائهم. إليك 4 طرق يمكنك من خلالها إعادة توجيه تركيز أمثال هؤلاء الموظفين إلى أدائهم.
تجنب تغذية حاجتهم إلى التودد. نظراً لنفوذك وخوفهم، فقد يجب عليك مراقبة سلوكك بعناية أكبر مما تفعل مع غيرهم من مرؤوسيك. وقد لاحظتُ وجود علاقات يقدم فيها الموظفون المتملقون على تقليد رؤسائهم في تناول الطعام، أو مشاهدة البرامج التلفزيونية والأفلام السينمائية، أو ارتداء الملابس، كل ذلك في محاولة منهم لخلق شعور بوجود شيء مشترك فيما بينهم. يمكن أن يتحول هذا النوع من التملق إلى خطر داهم إذا استسلم المدير لانحياز الألفة (أو

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!