تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
عام 2012، وصفت مجلة هارفارد بزنس ريفيو مهنة علماء البيانات، في مقالة نشرتها، باعتبارها "المهنة الأكثر جاذبية في القرن الواحد والعشرين"، ويمكن القول أيضاً إنها الأكثر غموضاً. ولتوظيف عالم البيانات المناسب في المكان المناسب، من المهم التمييز بين فئاتهم المختلفة عبر الكثير من الفروق. وبالطبع، فإنّ أي محاولة لجمع علماء البيانات ضمن خانات مختلفة فقط هو، بلا شك، تبسيط مبالغ فيه. ومع ذلك، أرى جدوى من التمييز بين المخرجات التي يخلقونها، فيخلق النوع الأول من علماء البيانات مخرجات للاستخدام البشري في شكل توصيات تتعلق بالمنتج والاستراتيجية، وهم العلماء الذين يسهلون عملية اتخاذ القرار، وسنطلق عليهم اختصاراً اسم "علماء القرار". ويخلق النوع الآخر مخرجات للاستخدام الآلي من قبيل النماذج وبيانات التدريب والخوارزميات، ويسمّون "علماء النمذجة".
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

أنواع علم البيانات
1. علم البيانات للاستخدام البشري:
مستهلكو هذه المخرجات هم صنّاع القرار من مسؤولين تنفيذيين أو مدراء منتجات أو مصممين أو حتى أطباء؛ فهم يريدون استخلاص استنتاجات من البيانات بغرض اتخاذ قرارات من قبيل أي محتوى سيصرح  بنشره، أو أي مبيعات يجب متابعتها، أو أي دواء أقل احتمالاً للتسبب في الحساسية، أو أي تصاميم صفحات الويب سيفضي إلى المزيد من التفاعل أو المزيد من عمليات الشراء، أو أي رسائل إلكترونية تسويقية ستحقق إيرادات أعلى، أو أي جزء

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!