facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

هنري فايول


السيرة الذاتية

هنري فايول (Henri Fayol): أحد أهم رواد الإدارة الكلاسيكية، من أصل فرنسي، ولد عام 1841 في إسطنبول بتركيا، ودرس الهندسة المدنية للمناجم في ليون بفرنسا، وذاع صيته على نطاق واسع كرجل مؤثر في عالم العلوم.

بدأ فايول مسيرته المهنية كمهندس في شركة التعدين بفرنسا “كومنتري فورشامبولت” (Commentry Fourchambeau) منذ سن 19 عاماً.

في عام 1878، تم دعوة فايول لحضور مؤتمر باريس للجمعية الصناعية للتعدين، لتقديم تقرير عن التغيير والاحتراق التلقائي للفحم المعرض للهواء، وقوبل تقريره بإيجابية، وتم اعتبار هنري فايول مؤثراً في عالم العلوم، لمساهماته في مجال التفكير الإداري.

أصبح فايول في عام 1888 المدير العام لشركة التعدين التي توظف أكثر من 1,000 عامل، وحقق نجاحاً ملحوظاً في منصبه لأكثر من 30 عاماً، ففي العام 1900 أصبحت شركة التعدين الفرنسية واحدة من أكبر منتجي الحديد والصلب في فرنسا. في ذلك الوقت كانت هذه الصناعة تعتبر حيوية بالنسبة لفرنسا.

قدم فايول أحد أكثر مفاهيم الإدارة الحديثة تأثيراً في عصره. وأسس مبادئ الإدارة الأربعة عشر ووضع وظائف الإدارة الخمسة، حيث تشكل نظريته في الإدارة العلمية التي تُعتبر أساس إدارة الأعمال وتعرف باسم “الفيولية” (Fayolism).

طور هنري خلال حياته الأكاديمية، ثلاثة جوانب أساسية في النموذج الإداري: تقسيم العمل، وتطبيق عملية إدارية، وصياغة المعايير التقنية التي ينبغي أن توجّه الوظيفة الإدارية.

ألف فايول كتابين في مجال الإدارة، الأول عام 1916 بعنوان “الإدارة العامة والصناعية” (General and Industrial Management)، والآخر بالفرنسية عام 1921 بعنوان “العجز الصناعي للدولة” (L’incapacité industrielle de l’état).

توفي هنري فايول في باريس عام 1925 عن عمر يناهز 84 عاماً.

من أشهر أقواله:

  • التخطيط يعني تقييم المستقبل وإتاحة الفرصة لذلك.
  • (في فرنسا) لدى الوزير عشرون مساعداً، بينما تقول النظرية الإدارية أنه لا ينبغي أن يكون للمدير الذي يتولى مهمة كبيرة، أكثر من خمسة أو ستة مساعدين.
  • إن الطريقة التي يؤدي بها الموظفون أعمالهم لها تأثير كبير، بلا شك، في النتيجة النهائية، ولكن عملية الإدارة لها تأثير أكبر بكثير.

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!