facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

ميلتون فريدمان


السيرة الذاتية

ميلتون فريدمان (Milton Friedman): واحد من أهم الشخصيات الاقتصادية على مر التاريخ، وحاصل على جائزة “نوبل” للاقتصاد عام 1976، وأحد رواد المدرسة النقدية في الاقتصاد، حيث أدى دوراً في تبسيط أفكارها وتعميمها.

ولد فريدمان عام 1912 في بروكلين بنيويورك، ودرس الرياضيات والاقتصاد بجامعة “روتجرز” بولاية نيوجرسي، وتخرج فيها عام 1932، وتابع درجة الماجستير بجامعة “شيكاغو” ونالها في 1933، وأكمل الدكتوراه في جامعة “كولومبيا”، وحصل عليها عام 1946.

وخلال دراسته الجامعية التقى بالاقتصادي الأميركي “آرثر بيرنز” (Arthur Burns)، واعتبره معلماً له، إذ تعلم منه مبادئ الاقتصادي البريطاني “ألفرد مارشال” (Alfred Marshall).

اعتبر فرديمان فيما بعد أفكار مارشال أرضية خصبة لأفكاره، واقتبس منه فكرته “الاقتصاد محرك لاكتشاف حقيقة ملموسة”، وأصر على أن دراسة الاقتصاد ليست مجرد لعبة رياضية وحسب، وإنما يجب أن تمكّن المرء من فهم الكيفية الحقيقية التي يسير وفقها العالم.

قدم فريدمان العديد من المساهمات في النظريات الاقتصادية، كفرضية الدخل الدائم عام 1957، التي أوردها في كتابه “دالة الاستهلاك” (Consumption Function Theory)، ويرى من خلالها أن قرارات الاستهلاك والادخار للأسرة تتأثر بالتغيرات التي تطرأ على دخلها الدائم أكثر من التغيرات في الدخل المؤقت، كما قدم تفسيراً لبعض الإشكالات التي ظهرت في البيانات التجريبية المتعلقة بالعلاقة بين الحدود المتوسطة والضعيفة للاستهلاك.

ساعد فريدمان على تفسير السياسة المالية القائمة على الزيادة الضريبية، فإذا اعتبرت مؤقتة، قد لا تؤدي إلى التخفيضات المقصودة في الاستهلاك، بدلاً من ذلك  قد يتم دفع الضريبة المتزايدة من المدخرات، ما يترك مستويات الاستهلاك دون تغيير. وكانت النتيجة التي توصل إليها كالآتي: إذا كانت الأُسر لا ترى أن الدخل الدائم يتغير، فستحافظ على أنماط الإنفاق المعتادة.

وتركزت مساهمات فريدمان الأكثر شهرة بمجال الاقتصاد النقدي، وعارض وجهة نظر الاقتصادي البريطاني “جون ماينارد كينز” (John Maynard Keynes)، القائلة أن “المال لا يهم”، وبدلاً من ذلك عزز النظرية القائلة بأن التغييرات في المعروض النقدي تؤثر في النشاط الاقتصادي الحقيقي على المدى القصير ومستوى السعر على المدى الطويل.

حصد فريدمان جائزة “نوبل” للاقتصاد عام 1976، لإنجازاته في تحليل الاستهلاك والمعروض النقدي ونظريته في شرح سياسات التوازن.

في عام 2006، توفي فريدمان عن عمر يناهز الـ 94 عاماً.

من أشهر أقواله: 

  • نتج  الكساد الكبير، مثل معظم فترات البطالة الشديدة الأخرى، عن سوء إدارة الحكومة وليس عن عدم استقرار في الاقتصاد.
  • يشير التاريخ إلى أن الرأسمالية شرط أساسي للحرية السياسية، لكن الواضح أنها ليست كافية.
  • التضخم هو الشكل الوحيد للضرائب التي تفرَض دون تشريع.
  • لا يوجد شيء دائم كبرنامج الحكومة المؤقت.

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!