facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

مايكل جنسن


السيرة الذاتية

مايكل جنسن (Michael C. Jensen): اقتصادي أميركي مختص في الاقتصاد المالي، وأستاذ “جيسي إيسيدور ستراوس” (Jesse Isidor Straus) لإدارة الأعمال، ومتقاعد في “مدرسة هارفارد للأعمال”، وشريك مؤسس ورئيس مجلس إدارة “شركة العلوم الاجتماعية الإلكترونية للنشر” (Social Science Electronic Publishing. SSEP) المتخصصة في النشر الإلكتروني لأوراق العمل العلمية في العلوم الاجتماعية، وعضو في “مجموعة باربادوس” (the Barbados Group) منذ 2003.

ولد عام 1939، ونال بكالوريوس الآداب من “كلية ماكاليستر” (Macalester College)، وحصل بعدها من “جامعة شيكاغو” (University of Chicago) على ماجستير في إدارة الأعمال في التمويل ودكتوراه في الاقتصاد والمالية والمحاسبة. 

تشمل الاهتمامات البحثية الرئيسية للأستاذ مايكل “القوانين الوجودية للطبيعة البشرية” (The Ontological Laws of Human Nature)، و”النظرية الإيجابية للأخلاق المعيارية” (A Positive Theory of the Normative Virtues)، و”الأسس الثلاثة لحياة شخصية عظيمة وقيادة عظيمة وشركة عظيمة: النزاهة والأصالة والالتزام بشيء أكبر من ذاته” (The Three Foundations of a Great Personal Life, Great Leadership and a Great Company: Integrity, Authenticity, and Committed to Something Bigger than Oneself).

أمضى جنسن سنوات طويلة في خدمة الاقتصاد المالي، سواء في مجال التدريس أو العمل الإداري أو التأليف، حيث انضم إلى “مدرسة هارفارد للأعمال” عام 1985، وأسس فيها ما يعرف الآن بوحدة المفاوضات والمؤسسات والأسواق، كما انضم إلى شركة “مونيتور كومباني” (Monitor Company) عام 2000 كمدير إداري للاستراتيجية التنظيمية، وأصبح مستشاراً أولاً بين عاميْ 2007 و2009.

عمل في “مدرسة سيمون لإدارة الأعمال في جامعة روتشستر” (Simon Business School – University of Rochester) وشغل فيها عدة مناصب منها أستاذ الدراسات العليا بين عاميْ 1984 و1988، وأستاذ من عام 1979 حتى 1984، وأستاذ مشارك من عام 1971 حتى 1979، وأستاذ مساعد من عام 1967 إلى 1971، كما أسس مركز أبحاث الاقتصاد الإداري في ذات الجامعة عام 1977، وعمل مديراً للمركز حتى عام 1988، وحاضر على نطاق واسع في الندوات والاجتماعات والمؤتمرات والمؤسسات التعليمية.

عمل كذلك مستشاراً وعضواً في مجالس إدارة العديد من الشركات والمؤسسات والوكالات الحكومية، وترأس “جمعية التمويل الأميركية” (the American Finance Association) و”الجمعية الاقتصادية الغربية الدولية” (the Western Economic Association International).

في عام 1973، شارك مايكل في تأسيس “مجلة الاقتصاد المالي” (the Journal of Financial Economics) التي تعتبر واحدة من المجلات العلمية الثلاثة الأولى في الاقتصاد المالي، حيث عمل فيها كمحرر إداري من عام 1987 إلى 1997. 

يُعتبر مايكل كاتباً ذو إنتاج غزير، إذ كتب أكثر من 100 ورقة علمية و50 بحثاً علمياً، وشارك في كتابة فصول في أكثر من 30 كتاباً، بالإضافة إلى العديد من المقالات والتعليقات والافتتاحيات المنشورة في عدة مجلات عالمية حول مجموعة واسعة من الموضوعات الاقتصادية والمالية والتجارية، والعديد من أوراق العمل.

من أبرز كتبه: “ نظرية الشركة: الحوكمة والمطالبات المتبقية والنماذج التنظيمية” (Theory of the Firm: Governance, Residual Claims, and Organizational Forms) عام 2000، و”أسس الاستراتيجية التنظيمية” (Foundations of Organizational Strategy) عام 1998، و”النظرية الحديثة لتمويل الشركات” (The Modern Theory of Corporate Finance) مع “كليفورد سميث جونيور” (Clifford H. Smith Jr) عام 1984، و”الديمقراطية في الأزمات” (Democracy in Crisis) عام 1977 مع “ويليام إتش مكلنج” (William H. Meckling)، و”دراسات في نظرية أسواق رأس المال” (Studies in the Theory of Capital Markets) عام 1972.

من أهم أوراقه العملية ورقة بعنوان “نظرية الشركة: السلوك الإداري وتكاليف الوكالة وهيكل الملكية” (Theory of the firm: Managerial behavior, agency costs and ownership structure) مع “ويليام إتش مكلنج” نُشرت في “مجلة الاقتصاد المالي” (Journal of Financial Economics)، تحدث فيها عن نظرية الوكالة، ونظرية حقوق الملكية، ونظرية التمويل، وحدد مفهوم تكاليف الوكالة وعلاقتها بمسألة الفصل والتحكم، وطبيعة تكاليف الوكالة الناتجة عن وجود الديْن والأسهم الخارجية.

كُرم عن مجمل أعماله ونال العديد من الجوائز، منها “جائزة مورجان ستانلي وجمعية التمويل الأميركية” للتميز في التمويل (Morgan Stanley – American Finance Association Award)، وجائزة الإنجاز مدى الحياة للمساهمات في البحث في ميدان الوساطة المالية من قبل “جمعية الوساطة المالية” (the Financial Intermediation Society)، و”جائزة هربرت سيمون” (Herbert Simon Award)، و”جائزة روبرت إف. جرينهيل” (the Robert F. Greenhill Award) من “مدرسة هارفارد للأعمال”.

كما حصل على لقب “الباحث المتميز للعام” من قبل “جمعية التمويل الشرقية” (The Eastern Finance Association)، وصنف كواحد من “أكثر 25 رجل أعمال روعة في العام” من قبل “مجلة فورتشن” (Fortune magazine).

من أهم أقواله:

  • لا توجد مقترحات أخرى في الاقتصاد لديها أدلة تجريبية تدعمها أكثر قوة من فرضية السوق الفعالة.
  • نحن نحدد علاقة الوكالة على أنها عقد بموجبه يقوم شخص أو أكثر (المدير والمسؤولون) بإشراك شخص آخر (الوكيل) لأداء بعض الخدمات نيابة عنهم، والتي تنطوي على تفويض سلطة اتخاذ القرار إلى الوكيل. إذا كان كلا طرفيْ العلاقة معزِزين للمنفعة، فهناك سبب وجيه للاعتقاد بأن الوكيل لن يتصرف دائماً في مصلحة المدير.

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!