facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

مارك زوكربيرغ


السيرة الذاتية

مارك زوكربيرغ (Mark Zuckerberg): مؤسس والرئيس التنفيذي لأشهر شبكة تواصل اجتماعي في العالم. وُلد في عام 1984 بنيويورك، وظهر اهتمامه بالكمبيوتر منذ صغره، فكان له عدة تجارب ناجحة بإنشاء تطبيقات محادثة وبرامج موسيقى، إلا أن مشروعه الكبير “فيسبوك” (Facebook) انطلق من غرفة نومه في جامعة “هارفارد”، وتحول لاحقاً إلى منصة تواصل جمعت ملايين الناس عبر مختلف أنحاء العالم.

ترك مارك دراسته الجامعية ليتفرغ لإدارة شركته “فيسبوك” بعد أن وصل عدد مستخدمي المنصة إلى مليون شخص في نهاية عام 2004 ونقل مقرها من غرفته الجامعية إلى كاليفورنيا، حيث تلقى دعماً من شركة “أكسيل بارتنرز” (Accel Partners) بقيمة 12.7 مليون دولار، رغم كون الشبكة مفتوحة في ذاك الوقت فقط لطلاب “إيفي ليغ” (Ivy League).

مع نهاية عام 2005 بلغ عدد مستخدمي “فيسبوك” 5.5 مليون مستخدم، بعد أن باتت الشبكة متاحة لطلاب المدارس والكليات الأخرى.

رفض مارك عروضاً من شركات كبيرة، وفضل جذب المطورين للعمل على الشبكة، لكنه واجه في 2006 أولى المصاعب، مع اتهامه بسرقة أفكار مبتكرين من هارفارد، والذين طالبوه بدفع ثمن تبني أفكارهم.

تجاوز مارك العقبات وتابع نجاحه فأطلقت مجلة “تايم” (Time) عليه لقب شخصية العام 2010، كما وضعته مجلة “فانيتي فير” (Vanity Fair) على رأس قائمة المؤسسين الجدد.

مع حلول عام 2018، واجه مؤسس فيسبوك الفضيحة تلو الأخرى، وتم استدعاؤه عدة مرات من قبل الكونغرس الأميركي لتبيان الطريقة التي يتعامل بها مع بيانات المستخدمين، خاصة مع اعتماد الشبكة الاجتماعية على المعلنين في تحقيق الأرباح.

في عام 2019 أعلن مارك أنه يخطط لإطلاق عملة مشفرة باسم “ليبرا” (Libra) في 2020، وأنشأ جمعية “ليبرا” في سويسرا للإشراف على العمل.

قامت فيسبوك بعدة عمليات استحواذ أشهرها الاستحواذ على تطبيق “انستغرام” (Instagram) مقابل مليار دولار، والاستحواذ على تطبيق “واتساب” (WhatsApp) مقابل 19 مليار دولار وغيرها، بينما بلغت ثروته وفقاً لمجلة “فوربس” نحو 80.6 مليار دولار.

لم يغفل مارك الجانب الخيري في حياته، حيث تبرع بمبلغ 100 مليون دولار في 2010 لإنقاذ نظام التعليم في “مدارس نيوارك العامة” (Newark Public Schools) بولاية نيوجيرسي، كما كان أحد الأعضاء الذين وقعوا على “عهد العطاء” (Giving Pledge) الذين يضم أثرياءً تعهدوا من خلاله بالتبرع بنصف ثرواتهم خلال حياتهم، ودعا الأثرياء الشباب إلى اتباع نفس النهج في التبرع.

في عام 2015 أعلن مارك وزوجته “بريسيلا تشان” (Priscilla Chan) عن التبرع بـ99% من أسهم “فيسبوك” للعمل الخيري، إضافة لتخصيص مبلغ 3 مليار دولار لدعم البحث العلمي والمساعدة في علاج جميع الأمراض والوقاية منها.

من أشهر أقواله:

  •  لا نبني خدمات من أجل الحصول على المال، بل نجني المال من أجل خدمات أفضل.
  • إذا كنت تعمل على الأشياء التي تحبها ولديك شغف بها، ليس عليك أن تمتلك خطة رئيسية لكيفية تشغيلها.
  • هناك حاجة كبيرة وفرصة كبيرة للتواصل مع كل شخص في العالم؛
  • نأمل في تعزيز علاقات الناس مع بعضها البعض. 

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!