facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

كريستين بوراث


السيرة الذاتية

كريستين بوراث (Christine Porath): باحثة أميركية في مجال القيادة، وأستاذة مشاركة في مجال الإدارة في “كلية ماكدونو للأعمال في جامعة جورج تاون” (Georgetown University’s McDonough School of Business) منذ 2010، ومتحدثة في “مؤتمرات تيد” (Ted) لمساعدة الشركات على بناء أماكن عمل مزدهرة.

حصلت على بكالوريوس الآداب في مجال الاقتصاد من “كلية الصليب المقدس” (College of the Holy Cross)، ودكتوراه في إدارة الأعمال من “جامعة شمال كارولينا” (University of North California).

كانت كريستين كاتبة مساهمة في عدة صحف ومجلات منها هارفارد بزنس ريفيو، و”نيويورك تايمز” (New York Times)، و”وول ستريت جورنال” (Wall Street Journal)، و”واشنطن بوست” (Washington Post).

كما ألقت محاضرات ودرّست في العديد من البرامج التنفيذية في جامعة هارفارد و”جامعة جورج تاون”، وكانت عضوة الهيئة التدريسية وأستاذة الإدارة والتنظيم في “كلية مارشال للأعمال بجامعة جنوب كاليفورنيا” (Marshall Business School at University of Southern California) بين عاميْ 2001 و2010.

عملت كذلك في “مجموعة الإدارة الدولية” (International Management Group. IMG)، وقدمت الخدمات الاستشارية لجهات عدة منها جوجل، وهيئة الأمم المتحدة، و”صندوق النقد الدولي، و”المعهد الوطني للصحة” (National Institute of Health).

ألفت كتاب “إتقان الكياسة: بيان لإدارة الأعمال في مكان العمل” (Mastering Civility: A Manifesto for the Workplace) عام 2016، ويشير الكتاب إلى كيفية تعزيز التأثير وإحداث الفرق بأفعال بسيطة، واستناداً إلى البحث في أغلب الصناعات، يكشف هذا الكتاب عن مجموعة من المشاكل التي يمكن أن تنتجها السلوكيات غير اللائقة، ثم يوفر الأدوات الأساسية لتحويل السلوكيات الصحيحة إلى ممارسة يومية، ويقدم النصيحة حول ما يجب فعله.

كما شاركت في تأليف كتاب “تكلفة السلوك السيئ” (The Cost of Bad Behavior) عام 2009 مع “كريستين بيرسون” (Christine Pearson)، إذ يوضح الكتاب الثمن الذي يمكن أن ينتج عن السلوك السيئ بالنسبة للشركات ذات الأداء المقبول، وتكشف عن الاستراتيجيات التي تستخدمها الشركات الناجحة لوقف هذا السلوك قبل أن يترسخ، فالسلوك السيئ لا يؤثر في الحالة المزاجية للموظفين فحسب، بل إنه يضر بالشركة بأكملها.

تم تصنيفها ضمن أفضل 100 متحدث في القيادة وأفضل أساتذة ماجستير إدارة الأعمال لعام 2017.

من أقوالها:

  • سواء في العمل أو في الحياة، يمكنك أن تكون متحضراً وأن تمضي قدماً. مهما كان عمرك أو ظرفك يمكنك إتقان الكياسة.
  • سواء كنت مديراً تنفيذياً أو قائد فريق أو شخصاً في أي مجال في الحياة يحاول إحداث تغيير، سيتم الحكم عليك على اللحظات الصغيرة، لذا يرجى الاستفادة منها إلى أقصى حد.
  • إذا كان الناس يرونك ودودواً وكفؤاً، فسيكونون أكثر ميلاً إلى الوثوق بك وبناء علاقات معك ومتابعتك ودعمك.
  • السلوك السيء لا ينشأ عادةً من الحقد، بل من الجهل.

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!