تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

كال نيوبورت


السيرة الذاتية

كال نيوبورت (Calvin C. Newport): أكاديمي ومؤلف أميركي، وأستاذ علوم الحاسوب في “جامعة جورج تاون” (Georgetown University) الأميركية.

ولد عام 1982، وبعد أن تخرج من “كلية دارتموث” (Dartmouth College) عام 2004، حصل على دكتوراه في الهندسة الكهربائية وعلوم الحاسوب عام 2009 من “معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا” (MIT).

بعد تخرجه، عمل كزميل ما بعد الدكتوراه في قسم علوم الحاسوب في “معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا” في الفترة بين عاميْ 2009 و2011، وخلال العام الدراسي 2011-2012 عمل كأستاذ مساعد في علوم الحاسوب في “جامعة جورج تاون”.

يركز عمله حالياً على الخوارزميات الموزعة في سيناريوهات التواصل الصعبة، ويتضمن دراسة أنظمة الاتصالات في الطبيعة، ونُشر له أكثر من 60 بحثاً تم الاستشهاد بها أكثر من 3500 مرة.

ألف 06 كتب لتطوير الذات، ونُشرت أعماله بأكثر من 25 لغة وظهرت في الصفحات الرئيسية للعديد من المجلات منها “نيويورك تايمز” (the New York Times)، و”وول ستريت جورنال” (Wall Street Journal)، و”ذي إيكونوميست” (The Economist)، ويكتب حالياً مقالات في عدة مجلات بما في ذلك “نيويوركر” (New Yorker)، و”نيويورك تايمز”، وعلى مدونته الخاصة التي تحمل اسم”ستادي هاكس” (Study Hacks).

أنجز كتبه الثلاثة الأولى عندما كان طالباً جامعياً، وقدم فيها نصائح غير تقليدية للطلاب، وكانت فكرته من وراء هذه الكتب معاملة القارئ الطالب كشخص ناضج وأخذ هدف الأداء الجيد في المدرسة على محمل الجد، وحملت هذه الكتب عناوين “كيف تفوز في الكلية” (How to Win at College) عام 2005، و”كيف تصبح طالباً مستقيماً” (How to Become a Straight-A Student) عام 2006، و”كيف تصبح نجماً في المدرسة الثانوية” (How to Be a High School Superstar) عام 2010.

عندما أصبح طالب دراسات عليا، دُعي للتحدث عن المواضيع التي تغطيها هذه الكتب في بعض أفضل جامعات البلاد، بما في ذلك “جامعة هارفارد” (Harvard University)، و”جامعة برينستون” (Princeton University)، و”معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا” وغيرها.

في عام 2012، أصدر كتاباً بعنوان “جيد لدرجة لا يمكنهم تجاهلك” (So Good They Can’t Ignore You)، يشرح من خلاله كيف ينتهي المطاف بالناس بحب ما يفعلونه من أجل لقمة العيش.

ليس لدى كال أي حسابات على وسائل التواصل الاجتماعي، وحسب قوله، يمكن استثمار الوقت الذي يقضيه على وسائل التواصل في تأليف كتاب جديد، حتى في محاضراته في “مؤتمرات تيد” (Ted) يتحدث عن فكرة ترك وسائل التواصل الاجتماعي.

كما أصدر عدة كتب تتحدث عن التكنولوجيا وتأثيرها، ففي عام 2016 أصدر كتاب “العمل العميق” (Deep Work) الذي يتحدث عن أن قدرتنا على التركيز دون تشتيت الانتباه أصبحت نادرة بسبب التكنولوجيا في المقام الأول، واعتُبر هذا الكتاب من أكثر الكتب مبيعاً، وحصل على ثناء في “ملحق مراجعة كتاب نيويورك تايمز” (The New York Times Book Review)، ووضعته “أمازون” على قائمتها لأفضل كتب الأعمال لعام 2016، كما أصدر كتاب “الاعتدال الرقمي: اختيار حياة مركزة في عالم صاخب” (Digital Minimalism: Choosing a Focused Life in a Noisy World) ويستكشف فوائد تقليل الوقت الذي نقضيه على الإنترنت. 

يجهز حالياً لكتاب يحمل عنوان مبدئي “عالم بدون بريد إلكتروني” (A World Without Email) من المقرر نشره في أوائل عام 2021، وسيتحدث الكتاب عن أن الطريقة التي نعمل بها اليوم والتي نتواصل فيها باستمرار من خلال البريد الإلكتروني والرسائل الفورية معيبة للغاية. 

من أقواله:

  • الشغف يأتي بعد أن تبذل جهداً كبيراً لتصبح ممتازاً في شيء ثمين وليس قبل ذلك. وبعبارة أخرى، ما تفعله من أجل لقمة العيش أقل أهمية بكثير من كيفية القيام بذلك.
  • إذا لم تنتج، فلن تزدهر. بغض النظر عن مدى مهارتك أو موهبتك.
  • إذا كنت تريد أن تحب ما تفعله تخلى عن عاطفة “ما الذي يمكن أن يقدمه لي العالم؟”. وبدلاً من ذلك تبنى عقلية الحرفي “ما الذي يمكنني تقديمه للعالم؟”.

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!