facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

كارل ماركس


السيرة الذاتية

كارل ماركس (Karl Marx): فيلسوف اقتصادي، اشتهر بأفكاره الثورية التي ألهمت عدداً من الأنظمة الحاكمة في القرن العشرين.

ولد ماركس في ألمانيا عام 1818، ودرس القانون في جامعتي “بون” و”برلين”، وأثناء دراسته تأثر بأفكار الفيلسوف الألماني “جورج هيغل” (George Hegel)، وحصل على درجة الدكتوراه في الفلسفة عام 1841 من جامعة “فيينا”.

عمل ماركس في بداياته في مجال الصحافة لفترة وجيزة، وفي عام 1843، أغلقت الصحيفة التي كان يعمل بها فانتقل إلى باريس حيث تبنى الفكر الشيوعي، وأولى اهتماماً خاصاً بالاقتصاد السياسي، ودرس أعمال أبرز المفكرين في هذا المجال مثل “آدم سميث” (Adam Smith).

انتقد ماركس المجتمع الرأسمالي، وطوّر مفاهيم الصراع الطبقي والمادية الجدلية وفائض القيمة، ودعا للثورة البروليتارية بهدف التحول للاشتراكية باعتبار ذلك حتمية تاريخية.

يرى ماركس أن العملية التاريخية تسير عبر سلسلة ضرورية من أنماط الإنتاج، تتميز بالصراع الطبقي، ويعتمد تحليل ماركس الاقتصادي للرأسمالية على نسخته من نظرية العمل للقيمة، ويتضمن تحليل الربح الرأسمالي باعتباره استخلاص القيمة الفائضة من البروليتاريا المستغلة “أي الطبقة العاملة”، ويتنبأ بانهيار اقتصادي حتمي للرأسمالية لتحل محلها الشيوعية.

قدم ماركس مفهومه الخاص عن القيمة، والذي طوره انطلاقاً من مفهوم القيمة عند الاقتصاديين الكلاسيكيين.

اعتبر ماركس أن فائض القيمة (الذي يُعَرِّفه بأنه قيمة العمل الفائض الذي يستمر العامل في أدائه بعد أن يكون قد أنتج قيمة أجره الذي يتقاضاه) هو استغلال لطبقة العمال من طرف طبقة الرأسماليين.

وأوضح عواقب استثمار أصحاب الرأسمال للجزء الأكبر من فائض القيمة، في تكديس المزيد من أدوات وعناصر الإنتاج على النمط الرأسمالي، حيث تؤدي هذه الديناميكية إلى تراكم رأسمال، ومن ثم إلى مضاعفة القدرات الإنتاجية باستمرار، مما يُفضي إلى حالة من فرط الإنتاج وميل معدل الربح إلى الانخفاض، وتنشأ بذلك أزمات دورية نتيجة لما يعتبره تناقضاً داخلياً للرأسمالية يُؤْذِن بانهيارها وفقاً لرأيه.

تولى ماركس رئاسة “الرابطة الشيوعية” في بروكسل عام 1847، ونشر في عام 1848 البيان الشيوعي مع “فريدريك إنجلز” (Friedrich Engels) بتكليف من المؤتمر الثاني للرابطة الشيوعية الذي عُقد بالعاصمة البريطانية لندن. ومن أبرز الشعارات المأخوذة من البيان “يا عمال العالم اتحدّوا”.

في عام 1849، نُفي إلى لندن حيث عاش بقية حياته، وتوفي في 14 مارس عام 1883.

ألف ماركس عدداً من الكتب من أشهرها، كتاب “رأس المال” (Capital) عام 1867، وكتاب “نظريات فائض القيمة” (Theories of Surplus-Value) عام 1863، و”البيان الشيوعي” (The Communist Manifesto) عام 1848 مع فريدريك إنجلز، وكتاب “بؤس الفلسفة” (The Poverty of Philosophy) عام 1847، وكتاب “المخطوطات الاقتصادية والفلسفية لعام 1844” (Economic and Philosophic Manuscripts of 1844) عام 1932.

من أشهر أقواله: 

  • تاريخ جميع المجتمعات السابقة كان تاريخ الصراعات الطبقية.
  • لقد فسر الفلاسفة العالم بطرق مختلفة فقط، لكن الهدف هو تغيير العالم.
  •  السبب موجوداً دائماً، ولكن ليس دائماً بشكل معقول.

تجارب كارل ماركس في الإدارة

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!