تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق

خدمة البحث مدعومة بتقنيات

facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

كاثرين تاكر


السيرة الذاتية

كاثرين تاكر (Catherine Tucker): خبيرة أميركية في الإدارة والتسويق والتكنولوجيا، وأستاذة علم الإدارة في كلية “سلون للإدارة” الأميركية (Sloan School of Management)، ورئيسة برنامج الدكتوراه بالكلية ذاتها.

ولدت عام 1977 بمدينة أكسفورد البريطانية، وحصلت على درجة البكالوريوس في الفلسفة والسياسة والاقتصاد عام 1999 من جامعة “أكسفورد” (Oxford University)، ودرجة الدكتوراه في الاقتصاد عام 2005 من جامعة “ستانفورد” (Stanford University).

كانت زميلة زائرة بجامعة “أكسفورد”، وعملت في كلية سلون للإدارة” التابعة لـ”معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا” (Massachusetts Institute of Technology) كأستاذة مساعدة للتسويق بين 2005 و2011، وأستاذة مشاركة لعلوم الإدارة بين 2011 و2015، لتصبح بعدها أستاذة لعلم الإدارة ورئيسة لبرنامج الدكتوراه بالكلية ذاتها منذ 2015 وحتى الآن (2021)، حيث تقوم بتدريس عدة دورات حول التسعير وإدارة التسويق.

وهي من مؤسسي مختبر “إم آي تي كريبتوإيكونوميكس لاب” (MIT Cryptoeconomics Lab) عام 2018 الذي يدرّس تطبيقات البلوك تشين، ومنظِمة مشاركة لمبادرة اقتصاديات الذكاء الاصطناعي التي ترعاها كلية “سلون للإدارة”. 

تاكر باحثة مشاركة في “المكتب الوطني للبحوث الاقتصادية” (National Bureau of Economic Research)، ومحررة مشاركة في مجلة “علوم الإدارة” (Management Science)، و”مجلة أبحاث التسويق” (Journal of Marketing Research)، ومجلة “علوم التسويق” (Marketing Science). 

اهتماماتها البحثية تنصب في الكيفية التي تسمح بها التكنولوجيا للشركات باستخدام البيانات الرقمية والتعلم الآلي لتحسين الأداء، وفي التحديات التي تفرضها التكنولوجيا عليها، وتهتم كذلك بالإعلان عبر الإنترنت والصحة الرقمية ووسائل التواصل الاجتماعي والخصوصية الإلكترونية، وتدرس العلاقة بين التسويق واقتصاديات التكنولوجيا والقانون، وأجرت عدة أبحاث بالتعاون مع “منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية” (Organization for Economic Co-operation and Development) و”محكمة العدل الأوروبية” (Court of Justice of the European Union).

من الجوائز التي حصلت عليها كاثرين تاكر:

  • “جائزة الحياة المهنية” (Career Award) عام 2011 من “مؤسسة العلوم الوطنية” (National Science Foundation) لعملها في مجال الخصوصية الرقمية.
  • “جائزة جاميسون للتميز في التدريس” (The Jamieson Prize for Excellence in Teaching) من “معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا” لعام 2017.
  • جائزة “معهد بحوث العمليات وعلوم الإدارة” (The Institute for Operations Research and the Management Sciences) عام 2018 لأبحاثها في علوم التسويق. 
  • “جائزة ويليام أوديل” (William O’Dell Award) من “جمعية التسويق الأميركية” (American Marketing Association) عام 2018.
  • “جائزة ويتز وينر أوديل” (Weitz-Winer-O’Dell Award) من “جمعية التسويق الأميركية” لعام 2020 لمساهماتها في مجال التسويق.

من المقالات التي نشرتها كاثرين تاكر:

  • “هل يمكن لتقنية معلومات الرعاية الصحية أن تنقذ الأطفال؟” (?Can Healthcare Information Technology Save Babies) في “مجلة الاقتصاد السياسي” (Journal of Political Economy) عام 2011، ويشرح المقال أن السجلات الطبية الإلكترونية تسهل الوصول السريع والدقيق إلى بيانات المرضى، ما يؤدي إلى تحسين التشخيص ومراقبة المريض، ويقدم نتائج أبحاث وجدت أن نسبة كبيرة من الولادات التي تحدث في المستشفيات التي تصنف معلوماتها ضمن السجلات الطبية الإلكترونية، تقل فيها نسبة الوفيات بالنسبة للحالات المريضة.
  • “تنظيم الخصوصية والإعلان عبر الإنترنت” (Privacy Regulation and Online Advertising) في مجلة “علم الإدارة” (Management Science) عام 2011، ويوضح المقال أن المعلنون يستخدمون بيانات العملاء عبر الإنترنت لاستهداف رغباتهم التسويقية، وأدى ذلك إلى زيادة مخاوف المستهلكين بشأن الخصوصية، ما دفع الحكومات إلى إصدار قوانين مصممة لحماية خصوصية المستهلك عن طريق تقييد استخدام البيانات وتقييد تقنيات التتبع عبر الإنترنت التي تستخدمها مواقع الويب، ولكن في المقابل أصبحت الإعلانات أقل فاعلية في تغيير نية الشراء لدى المستهلك بعد سن مثل هذه القوانين.
  • “تحيز حسابي؟ دراسة تجريبية حول التمييز الظاهر القائم على النوع الاجتماعي في عرض إعلانات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات المهنية” (Algorithmic Bias? An Empirical Study into Apparent Gender-Based Discrimination in the Display of STEM Career Ads) في مجلة “علوم الإدارة” (Management Science) عام 2019، ويقدم المقال نتائج بيانات متعلقة باختبار ميداني حول كيفية تقديم الخوارزمية لإعلانات تعزز فرص العمل في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، وكان القصد من هذا الإعلان أن يكون محايداً بين الجنسين عند عرضه، ومع ذلك، كان عدد النساء اللواتي شاهدن الإعلان أقل من عدد الرجال، وحدث هذا كون النساء الأصغر سناً يمثلن فئة ديموغرافية يكون عرض الإعلانات لهن أكثر تكلفة.

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!