تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق

خدمة البحث مدعومة بتقنيات

facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

كاتي بورك


السيرة الذاتية

كاتي بورك (Katie Burke): خبيرة أميركية في مجال الموارد البشرية، ورئيسة قسم شؤون الموظفين والموارد البشرية في شركة “هاب سبوت” الأميركية البرمجية (HubSpot).

حصلت على درجة البكالوريوس في الأدب والتاريخ والمجتمع والثقافة الأميركية عام 2003 من كلية “بيتس” (Bates College)، والماجستير في إدارة الأعمال عام 2009 من “معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا” (Massachusetts Institute of Technology) بأميركا.

عملت باحثة في شركة “بوز ألن هاملتون” (Booz Allen Hamilton) لاستشارات تكنولوجيا المعلومات بين 2003 و2004، وتولت خلال تلك الفترة إدارة دعم العملاء والإشراف على عدة مبادرات رئيسية أطلقتها الشركة، ثم أصبحت عضو بشركة “غلوفر بارك غروب” (Glover Park Group) لاستشارات الاتصالات بين 2004 و2007، وتعاونت مع الفِرق داخل الشركة لإنشاء شراكات مع مؤسسات إعلامية وتطوير عدة خطط للعلاقات العامة.

شغلت منصب مدير العلامة التجارية في شركة “إكسوس” (Exos) للياقة البدنية والتدريب الرياضي بين 2009 و2011، حيث كانت مسؤولة عن عمليات التسويق والعلاقات العامة وإنشاء المحتوى للعلامات التجارية، ثم شغلت منصب مدير التسويق والشراكات في الشركة ذاتها بين 2011 و2012، وأشرفت على جميع الأنشطة التسويقية للشركة.

انضمت إلى “هاب سبوت” عام 2012، وهي شركة لبرمجيات وأدوات التسويق والمبيعات، تعمل على إدارة ومراقبة استراتيجية التسويق الممنهجة، وعملت كمديرة أولى ومحللة علاقات إعلامية وأحداث بين 2012 و2014، ومديرة العلاقات الإعلامية بين 2014 و2015، وتمكنت حينها من إدارة الاتصالات المؤسسية للشركة (إدارة السمعة المؤسسية) خلال الطرح العام الأولي لها عام 2014، وقادت فريقاً مخصصاً لتوسيع ريادة الفكر التسويقي الداخلي للشركة من خلال تطوير العلاقات الإعلامية ومنح الجوائز ورعاية الأحداث.

تولت منصب مدير المواهب وثقافة الشركة في “هاب سبوت” خلال 2015، لتشغل بعدها منصب نائب الرئيس للثقافة والخبرة بالشركة ذاتها بين 2015 و2017.

تشغل بورك منصب رئيس قسم شؤون الموظفين والموارد البشرية في “هاب سبوت” منذ 2017 وحتى الآن (2021)، حيث تتولى مهام الإشراف على عمليات التوظيف، وشؤون الأفراد، وشؤون التعلم والتطوير والثقافة، وتسعى إلى تطوير أشخاص محترفين ومتحمسين للجمع بين الثقافة والابتكار والقيادة والشمولية، لخلق أماكن عمل يحبها الناس وتجارب عمل مميزة للموظفين، ونتيجة جهودها في الشركة، تم الاعتراف بـ”هاب سبوت” كأفضل مكان للعمل حسب مجلة “بوسطن غلوب” (The Boston Globe) عام 2019، وأفضل أماكن عمل للسيدات حسب مجلة “فورتشن” (Fortune) لعام 2020، وأفضل مكان للعمل حسب “بوسطن بزنس” (Boston Business) لعام 2021.

عملت على تطوير ثقافة مميزة للعمل داخل الشركة، لينعكس أثرها على تصرفات الموظفين وكيفية معاملة بعضهم البعض، وطريقة تفكيرهم واتخاذهم للقرارات، سعياً منها لبناء عقلية نامية لدى الموظفين وتطوير قيم استخدام الحكم الجيد والحل لصالح العميل لديهم، وليتمتع الموظفون في النهاية حسب تعبيرها بقلب متواضع ومتعاطف وقابل للتكيف.

نفذت العديد من المبادرات لتعزيز ثقافة جديدة داخل الشركة، واتبعت نهجاً يعتمد على تغيير توزيع المقاعد في مكاتب العمل، فأرادت من ذلك أن تكون الشركة مناهضة لفكرة التسلسل الهرمي، وتمنع “متلازمة مكاتب الزاوية”، حيث ينعزل المدراء التنفيذيون عن الموظفين، وتنعزل بعض فرق العمل مع غيرها من الفرق، وهذا ما دفعها إلى الاعتماد على مكاتب العمل المفتوحة، وإعادة توزيع المقاعد تقريباً كل ثلاثة أشهر، بهدف تحقيق المزيد من التعاون والتعلم بين الموظفين، فإذا كان الفرد يعمل ضمن فريق تقني مثلاً، وفجأة أصبح يجلس إلى جوار مندوب مبيعات ويستمع إلى المكالمات الهاتفية التي يجريها، سيعرف حينها الكثير عن عمل الأخير وينمي معرفة جديدة لديه.

كاتي حالياً (2021) عضو في مجلس إدارة شركة “باي كور” الأميركية البرمجية (Paycor)، ومستشارة لشركة “بايو سبرينغ بارتنرز” (Biospring Partners) للأسهم التي تستثمر في تكنولوجيا علوم الحياة.

من المقالات التي نشرتها كاتي بورك:

  • “كيفية إدارة اجتماعات أكثر شمولية” (How to Run More Inclusive Meetings) في مجلة “إنك” (Inc) عام 2019، وتوضح فيه أن المدراء يبحثون عن طرق لجعل فِرق عملهم أكثر شمولية، وتضع ضمن هذا المقال سلسلة من الممارسات التي تجعل المدير يسير على الطريق الصحيح نحو بناء فرق أكثر شمولاً، منها إجراء اجتماعات يتناقش فيها الجميع بحرية ويتبادلون وجهات النظر، ما يسمح بخلق مزيد من التناغم فيما بينهم.
  • “اعتني بنفسك” (Take Care of You) في مجلة “إنك” عام 2020، وتشرح فيه كيف أصبحت الرعاية الذاتية أمر مهم للفرد، فهو بحاجة للقيام بأكثر الأشياء التي تجعله في حالة نفسية أفضل، ومنح الاهتمام الكافي لاحتياجاته الخاصة، والقيام بأشياء تغير حالته النفسية.
  • “3 طرق لاكتشاف طبيعة ثقافة الشركة” (3Ways to Find Out What a Company’s Culture is Really Like) عام 2020 على موقع ذي “ميوس” (The Muse)، ويشرح المقال كيف أن المرشحون للعمل عادةً يقضون وقتاَ في البحث عن الشركة التي يرغبون بالانضمام إليها والبحث في طبيعة العمل فيها، ومن السهل في بعض الشركات العثور على كتيبات توضح ثقافة الشركة، ولكن مع ذلك يصعب التمييز بين الخطاب والواقع لمعرفة حقيقة طبيعة الشركة، فيقدم المقال 3 طرق يمكن للفرد من خلالها معرفة طبيعة العمل بالشركة، هي:
  1. على الفرد استخدام وقت الانتظار قبل بدء موعد المقابلة لصالحه، وعليه أن يحاول الوصول قبل موعد مقابلته ببضع دقائق، وأن يلقِ نظرة على ما يراه ويسمعه من حوله، ليدرك إن كان الموظفون يحيون بعضهم البعض، وإن كان هناك أشخاصاً يعملون معاً، أم أن معظمهم يعمل بشكل مستقل.
  2. التعرف على الشركة من خلال حساباتها الخاصة على وسائل التواصل الاجتماعي، ويمكن كذلك التعرف على شخص يعمل هناك وسؤاله مباشرة، أو مراجعة بعض المواقع التي توفر تقييم للشركة.
  3. طرح الأسئلة خلال المقابلة باستخدام الأمثلة، فبدلاً من السؤال حول إن كانت الشركة تسمح للموظفين بالعمل من المنزل، يمكن السؤال إن كان هناك أي شخص في الفريق يعمل من المنزل بشكل منتظم، وبدلاً من السؤال حول إن كان الموظف سيكون مؤهلاً للحصول على ترقية بعد عام في الوظيفة، يمكن طلب مثال عن المسار الوظيفي الداخلي لشخص تولى الوظيفة ذاتها في العام السابق.

من أهم مقولات كاتي بورك:

  • أفضل طريقة لتحديد ما يريده موظفوك هي سؤالهم. 
  • تطلب العديد من الشركات رأي الموظفين، ولكن بعد إدلاء الموظفون برأيهم حول أمر ما، تتجاهل الإدارة ذلك. عليك أن تسأل الموظفين وعليك أن تهتم بما يكفي للتجاوب مع ردود الأفعال التي يشاركونها معك.

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!