تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق

خدمة البحث مدعومة بتقنيات

facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

فينيت نايار


السيرة الذاتية

فينيت نايار (Vineet Nayar): مدير أعمال هندي، والرئيس التنفيذي الأسبق لشركة “آتش سي إل تكنولوجيز” الهندية (HCL Technologies) لتكنولوجيا المعلومات.

ولد عام 1962 بالهند، وحصل على درجة البكالوريوس في الهندسة الميكانيكية عام 1983 من “جامعة جوفيند بالابه بانت للزراعة والتكنولوجيا” (Govind Ballabh Pant University of Agriculture and Technology)، وماجستير في إدارة الأعمال عام 1985 من “كلية كزافييه للإدارة” ( Xavier School of Management) بالهند.

انضم إلى “آتش سي إل” عام 1985، وأصبح رئيساً تنفيذياً لها بين عامي 1993 و2005، ثم تولى رئاستها بين 2005 و2007، ليشغل بعدها منصب نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي للشركة ذاتها بين 2007 و2013.

يعتقد نايار أن أصحاب العقول الشابة متحمسون وشغوفون بتغيير العالم، ولا يمكن الحد من حماسهم، بل يجب تمكينهم فقط، ويرى أن التفكير الخارق يكمن في النظر عن كثب إلى الحكم التقليدية وقلبها رأساً على عقب، وهذا ما سعى لتطبيقه خلال إدارته لشركة “آتش سي إل”، إضافة لاعتماده على ما أسماه فلسفة الموظف أولاً، والتي تضع تمكين الموظفين ورضاهم في صميم كل شيء.

ساهم نايار من خلال أسلوبه الإداري بإحداث تغيير جذري داخل “آتش سي إل”، إضافة لتوسيعه نطاق الاستثمار، فأسس عام 1993 شركة “كومنت” (Comnet) لمنتجات الاتصالات والصوت والفيديو، كشركة تابعة لـ”آتش سي إل”، ونمت الشركة لتصبح شركة رائدة في مجال إدارة التكنولوجيا، وعلى مدى السنوات التي أدار فيها الشركة، نمت عائداتها من 700 مليون دولار عام 2005 إلى 4.7 مليار دولار عام 2013، مع أكثر من 90 ألف موظف منتشرين في 32 دولة. 

أدى التحول الجذري في نمو عائدات الشركة واعتماد فلسفة الموظف أولاً، إلى اعتراف مجلة “فورتشن” (Fortune) بالشركة على أنها مكان الإدارة الأكثر حداثة في العالم عام 2000، بينما صنفتها مجلة “بزنس ويك” (BusinessWeek) على أنها واحدة من أكثر الشركات نفوذاً في العالم، وفازت بعدة جوائز منها جائزة “أوبتيماس” (Optimas) عام 2008 لإدارة القوى العاملة، وجائزة “وورلد بلو” (WorldBlu) عام 2010.

شارك زوجته “أنوباما نايار” (Anupama Nayar) عام 2005 بتأسيس مؤسسة “سامبارك فاونديشن” (Sampark Foundation)، لتقديم خدمات التعليم لأكثر من 7 مليون طفل سنوياً بمشاركة 200 ألف معلم في الهند.

كان عضواً في المجلس الاستشاري العالمي لـ”برنامج المرأة القيادية والمساواة بين الجنسين” (Women Leader’s and Gender Parity Program)، وشريكاً في “منتدى القادة العالميين الشباب” (The Forum of Young Global Leaders)، ورئيساً مشاركاً للاجتماع السنوي لمؤتمر الأبطال الجدد في “المنتدى الاقتصادي العالمي” (World Economic Forum) عام 2011 بسويسرا.

يعمل نايار حالياً كمستشار أول لشركة “إتش سي إل”، ومستشار أول لـ”معهد ماكنزي للقيادة” (The McKinsey Leadership Institute)، ومؤسسة “بيل أند ميليندا غيتس” (Bill & Melinda Gates) الخيرية بأميركا، وعضو في الفريق الاستشاري لـ”مؤشر تنافسية المواهب العالمي” (The Global Talent Competitiveness Index) الذي أنشأه “معهد الدراسات العليا لإدارة الأعمال .إنسياد” (INSEAD) بفرنسا.

يواصل نايار مشاركة معرفته وأفكاره الإدارية من خلال العديد من الخطابات والشراكات الفكرية، ويعتقد أن أكثر مناهج الإدارة نجاحاً يجب أن يتم تقييمها باستمرار وصقلها وتكييفها وإعادة التفكير فيها، وإلغاؤها تماماً عند الضرورة، والقيادة برأيه حالة ذهنية، يجب أن يكون صاحبها بحالة المستكشف الذي يكون المجهول بالنسبة له أكثر إثارة من المعروف، وأن يكون غير مهووس بالوصول إلى القمة، بل بما سيفعله بعد وصوله إلى هناك، وأن يكون مختلفاً، ولا يخشى الوقوف بعيداً عن الحشد، وأن يخرج من منطقة الراحة ويخاطر بكل شيء من أجل ما يؤمن به.

نال لقب المفكر العالمي لعام 2016 من قبل مجلة “فورين بوليسي” الأميركية (Foreign Policy)، وكان ضمن قائمة أفضل 50 مفكر تجاري في العالم من قبل مؤسسة “المفكرون الخمسون” (Thinkers50) لعامي 2011 و2012. 

من الجوائز التي حصل عليها فينيت نايار:

  • “جائزة منارة الأمل” (Beacon of Hope award) عام 2009 من مؤسسة “آشا للتعليم” الأميركية (Asha for education).

من الكتب التي ألفها فينيت نايار:

  • “الموظفون أولاً، العملاء ثانياً: قلب الإدارة التقليدية رأساً على عقب” (Employees First, Customers Second: Turning Conventional Management Upside Down) عام 2010، ويروي فيه تفاصيل إدارته لشركة “إتش سي إل”، واعتماده على ما أسماه فلسفة الموظف الأولى، من خلال الاهتمام به أولاً، وإطلاق العنان لإمكانياته، وتعزيز عقلية ريادة الأعمال، واعتماد اللامركزية في صنع القرار، ويوجز فيه الأساس الفكري للتحول والدروس المستفادة للمدراء الذين يسعون إلى تحقيق تطلعاتهم للنمو بشكل أسرع. أشاد بالكتاب كبار رجال الأعمال في العالم، وبيع منه أكثر من 100 ألف نسخة.

من أهم مقولات فينيت نايار:

  • يمكن لفكرة واحدة صغيرة أن تشعل ثورة، مثلما يمكن أن يشعل عود الثقاب النار.
  • يجب أن تُدار المنظمة حسب الأفكار، وليس الهرمية، ويجب أن تفوز أفضل فكرة، وليس أفضل شخص.
  • إذا بدأت في تصديق ما يقوله الآخرون، فاستعد للغرق. في اللحظة التي تسمح فيها لعقلك بالانجراف إلى المعتقدات السلبية، فإنك تجذب الأفكار والأشخاص والأشياء السلبية.

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!