تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

كويمباتور كريشناراو براهالاد


السيرة الذاتية

كويمباتور كريشناراو براهالاد (سي كيه) (Coimbatore Krishnarao Prahalad – C. K): الأستاذ المميز لكرسي “بول وروث ماك راكين” بكلية روس للأعمال في جامعة “ميشيغان” في آن آربر، الذي قدم رؤى إدارية جديدة، وعمل على إخراج المدراء من دائرة المنطق السائد والافتراضات الراسخة، وصُنف كأحد أكثر المفكرين الإداريين نفوذاً في العالم عام 2007، من قبل صحيفة “تايمز أوف لندن”.

ولد براهالاد في الهند عام 1942، ودرس الفيزياء بجامعة “مَدراس” بمدينة تشيناي الهندية، ثم توجه لدراسة إدارة الأعمال بالمعهد الهندي للإدارة، وحصل فيه على دبلوم دراسات عليا بالإدارة عام 1966، ثم انتقل إلى الولايات المتحدة الأميركية، ونال درجة الدكتوراه من “كلية هارفارد للأعمال” في 1975.

إلى جانب مهنته كأستاذ لاستراتيجية الشركات في جامعة ميشيغان، عمل مستشاراً تجارياً دولياً بعدة شركات مثل “أوراكل” (Oracle) لتقنية المعلومات، و”يونيليفر” (Unilever) للسلع الاستهلاكية، وشركة “كارجيل” (Cargill) للزراعة والأغذية، وغيرها من الشركات العملاقة.

أسس براهالاد لمفهوم قاعدة الهرم في الاقتصاد، وغيّر الطريقة التي يُنظر بها لإمكانات الهند الاقتصادية، وساهم في تطوير نموذج الكفاءات الأساسية في الشركات، وتزايدت شهرته وتأثيره منذ 1990، بعد نشره مقالاً في “هارفارد بزنس ريفيو” ألّفه مع غاري هامل بعنوان “الكفاءة الأساسية في الشركة” (The Core Competence of the Corporation)، واعتبر نقطة فارقة في مجال الإدارة الاستراتيجية، إذ يعكس هذا المفهوم الجمع بين المعرفة والقدرات التقنية التي تتيح للشركة بناء ميزة تنافسية مستدامة، وكيف ينبغي على المدراء التنفيذيين تحديد الكفاءات الأساسية التي تكون نادرة وصعبة للتقليد من المنافسين.

تعاون براهالاد مرة أخرى مع هامل عام 1994، وألفا كتاب “نافس للمستقبل” (Competing For the Future)، الذي تناول مفهوم الغاية الاستراتيجية، وكيفية تغلب الشركات الناشئة على الشركات الكبيرة الرائدة في السوق.

على مدار الأعوام التالية من 1995 إلى 2002، نشر براهالاد العديد من الأبحاث والمقالات في الإدارة مثل التنافس في الاقتصاد الجديد: إدارة خارج الحدود، ونظرية الشركة القائمة على الموارد، والمعرفة مقابل الانتهازية، والمعنى الجديد للجودة في عصر المعلومات، والمهمة متعددة الجنسيات: تحقيق التوازن بين المطالب المحلية والرؤية العالمية، وغيرها الكثير.

في 2002، أصدر براهالاد كتابه “الثروة عند قاعدة الهرم” (The Fortune at the Bottom of the Pyramid) الذي ركز من خلاله على ذوي الدخل الضعيف في المجتمع، واستخدم فيه شعار “القضاء على الفقر من خلال الأرباح”.

مع تزايد أهمية اختيار العملاء والتخصيص، ركز براهالاد بكثير من أفكاره على كيفية خلق القيمة. وفي عام 2004، نشر هو وأستاذ التسويق بكلية روس، “فينكيت راماسوارمي” Venkat Ramaswamy)، كتاب “مستقبل التنافس” (The Future of Competition)، الذي قدم فكرة الابتكار المشترك،

ثم تعاون مع أستاذ تكنولوجيا المعلومات والأعمال في كلية روس، بجامعة ميشيغان، “كريشنان” (Krishnan)، وأصدرا عام 2008 كتابهما “العصر الجديد للابتكار” (The New Age of Innovation)، الذي يركز على كيفية تحفيز الابتكار من خلال التكامل السلس للاستراتيجية والعمليات التجارية والتكنولوجيا والموارد البشرية.حصد براهالاد جائزة “ماكينزي” لأفضل مقال أربع مرات وحصل على الدكتوراه الفخرية عدة مرات، بما في ذلك من جامعة لندن وكلية ستيفنز للتكنولوجيا. وعام 2009، صنف براهالاد للمرة الثانية كمفكر الأعمال الأكثر تأثيراً في العالم.

في 16 أبريل/نيسان من عام 2010، توفي براهالاد في سان دييجو بكاليفورنيا، عن عمر يناهز 68 عاماً.

من أشهر أقواله:

  • إذا توقفنا عن النظر للفقراء كأنهم ضحايا أو عبء على المجتمع، واعتبرناهم أفراداً واعين ذوي قيمة، سينفتح عالم جديد من الفرص.
  • المستقبل للشركات التي ترى الفقراء عملاءً لها.
  • أهمية طرحنا للسؤال توازي أهمية إيجادنا للإجابة.

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!