تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
استكشف باقات مجرة

خدمة البحث مدعومة بتقنيات

facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

سيباستيان ثرون


السيرة الذاتية

سيباستيان ثرون (Sebastian Thrun): رجل أعمال وخبير برمجي أميركي من أصل ألماني، ومطور للعديد من الأنظمة الروبوتية في عدة اختراعات منها سيارة غوغل ذاتية القيادة، والرئيس التنفيذي لشركة “كيتي هوك” لتصنيع الطائرات (Kitty Hawk)، والشريك المؤسس ورئيس مجلس إدارة شركة “يوداسيتي” (Udacity) للتعليم عبر الإنترنت بأميركا.

ولد عام 1967، وحصل على الدكتوراه في علوم الحاسب والإحصاء عام 1995 من جامعة “بون” الألمانية (University of Bonn) .

انضم عام 1995 إلى قسم علوم الكمبيوتر في جامعة “كارنيجي ميلون” (Carnegie Mellon University) كعالم كمبيوتر باحث، وفي عام 1998 أصبح أستاذاً مساعداً ومديراً مشاركاً لمختبر تعلم الروبوت في الجامعة ذاتها.

غادر جامعة “كارنيجي ميلون” عام 2003 وانضم لجامعة “ستانفورد” (Stanford University)، وعمل كأستاذ مساعد ثم أستاذ مشارك، وكان مديراً لمختبر ستانفورد للذكاء الاصطناعي، وأستاذاً في قسم علوم الكمبيوتر والهندسة الكهربائية بالجامعة ذاتها حتى عام 2007.

خلال عمله مديراً لمختبر ستانفورد للذكاء الاصطناعي، قاد “فريق ستانفورد ريسينغ” (Stanford Racing Team) الذي عمل على تطوير السيارة الروبوتية “ستانلي” (Stanley) التي فازت عام 2005 في مسابقة “داربا غراند تشالنج” (DARPA Grand Challenge) للمركبات الأميركية ذاتية القيادة، والتي تنظمها “وكالة مشاريع البحوث الدفاعية المتقدمة” (The Defense Advanced Research Projects Agency)، وطور مع فريقه مركبة “جونيور” (Junior)، والتي احتلت المركز الثاني في مسابقة “داربا” عام 2007. 

شغل منصب نائب رئيس شركة “جوجل” بين 2007 و2014، وأسس خلال تلك الفترة “جوجل إكس” (Google x)، وهي منشأة للبحث والتطوير وابتكار الأجهزة، وعمل على تطوير نظام سيارات غوغل ذاتية القيادة، ونظارة غوغل الرقمية.

ثرون الرئيس التنفيذي لشركة “كيتي هوك” الأميركية لتصنيع الطائرات والمركبات الهوائية الكهربائية منذ 2010 وحتى الآن (2021)، والشريك المؤسس لشركة “يوداسيتي” مع عالم الذكاء الاصطناعي “ديفيد ستيفنس” (David Stavens) ورئيس مجلس إدارتها منذ 2012، وهي شركة متخصصة في التعليم عبر الإنترنت، تعمل في أكثر من 150 دولة، وتدرّس ملايين الطلاب حول العالم مهارات التكنولوجيا. 

ثرون مهتم بمجال الروبوتات والخوارزميات والذكاء الاصطناعي والتعليم والتفاعل البشري مع الكمبيوتر والأجهزة الطبية، ويرى أن الذكاء الاصطناعي يحسن العالم ويجعل الناس أكثر قدرة على تقرير مصيرها في المستقبل، ويهدف في أبحاثه ومشاريعه إلى مساعدة المجتمع بشكل كبير من خلال تقنيات الذكاء الاصطناعي.

عمل في مجال المنازل الآلية التي تهدف إلى إثراء الحياة المنزلية باستخدام الروبوتات والتعلم الآلي، وقاد فريقاً بالتعاون مع “عيادة ستانفورد للأمراض الجلدية” (Stanford Dermatology) لإنشاء نظام رؤية للكشف عن سرطان الجلد ومتابعته باستخدام التعلم المتعمق (تقنية اُخترعت من أجل محاولة تقليد الطريقة التي يعمل بها العقل البشري). 

يعمل على تطوير تقنيات باستخدام الموجات فوق الصوتية والذكاء الاصطناعي لاكتشاف السرطان وتتبعه، في الحالات التي لا يتم اكتشافها بسبب نقص الأعراض في المراحل المبكرة، مثل سرطان البنكرياس.

صُنف من قبل “مجلة تايم” (Time Magazine) ضمن أفضل 50 مخترع لعام 2010، وصنفته مجلة “فاست كومباني” (Fast Company) في المرتبة الخامسة بين أكثر الأشخاص إبداعاً في مجال الأعمال لعام 2013. 

من الجوائز التي حصل عليها سيباستيان ثرون:

  • “جائزة ماكس بلانك للأبحاث” (Max Planck Research Award) عام 2011.
  • “جائزة التأثير العالمي” (Global Impact Award) عام 2015 من “مجلس الشؤون العالمية” (World Affair Council) بأميركا.
  • “جائزة القيادة العالمية” (Global Leadership Award) عام 2018 من “مجلس الشؤون العالمية”.

من الكتب التي ألفها سيباستيان ثرون:

  • “مبادئ حركة الروبوت: النظرية والخوارزميات والتنفيذ” (Principles of Robot Motion: Theory, Algorithms, and Implementation) عام 2005 مع عدة باحثين، وهو كتاب يوضح الأسس الرياضية لحركة الروبوت، ويربط تفاصيل التنفيذ بمفاهيم خوارزمية عالية المستوى.
  • “فاست سلام: طريقة قابلة للتطوير لحل مشكلة التوطين المتزامن والتخطيط في وقت واحد في الروبوتات” (FastSLAM: A Scalable Method for the Simultaneous Localization and Mapping Problem in Robotics) عام 2007 مع الباحث الأميركي “مايكل مونتيميرلو” (Michael Montemerlo)، ويصف الكتاب مجموعة جديدة من الخوارزميات لمشكلة التوطين المتزامن والتخطيط في الروبوتات والتي يُشار إليها بـ”SLAM”، وهي طريقة مستخدمة في المركبات ذاتية القيادة لتحديد موقعها في مكان ما وإنشاء خريطة للمكان، حيث يمكن للروبوت باستخدام هذه الخوارزمية مسح المناطق ورسم الخرائط من خلال أجهزة الاستشعار الخاصة به.

من أهم مقولات سيباستيان ثرون:

  • سيكون من الصعب تغيير العالم بدون تفاؤل.
  • لن يحل الذكاء الاصطناعي محلنا، بل سيكملنا. الذكاء الاصطناعي يمنح الناس قدرات جديدة وذاكرة مثالية.
  • أعتقد أن الذكاء الاصطناعي يكاد يكون تخصصاً من تخصصات العلوم الإنسانية، فهو حقاً محاولة لفهم الذكاء والإدراك البشري.

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!