تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق

خدمة البحث مدعومة بتقنيات

facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

سوزان فيسكه


السيرة الذاتية

سوزان فيسكه (Susan Fiske): أخصائية نفسية اجتماعية أميركية، وأستاذة علم النفس والشؤون العامة بجامعة “برينستون” الأميركية (Princeton University). 

ولدت عام 1952، وحصلت على درجة البكالوريوس في العلاقات الاجتماعية عام 1973 من جامعة هارفارد، والدكتوراه في علم النفس الاجتماعي عام 1978 من الجامعة ذاتها.

عملت كباحثة مساعدة في قسم علم النفس بجامعة “شيكاغو” (University of Chicago) خلال 1969، وباحثة مساعدة بقسم علم النفس والعلاقات الاجتماعية بجامعة هارفارد بين 1973 و1974، وزميلة تدريس الإحصاء الاجتماعي بالجامعة ذاتها بين 1976 و1978.

كانت استشارية في “مركز العلوم السلوكية” (The Center for Behavioral Sciences) بجامعة هارفارد بين 1975 و1978، وعملت بالفترة بين 1978 و1985 أستاذة مساعدة ثم أستاذة مشاركة بقسم علم النفس والعلوم الاجتماعية بجامعة “كارنيغي ميلون” (Carnegie-Mellon University)، وكانت بالفترة بين 1986 و2000 أستاذة مشاركة ومن بعدها أستاذة جامعية متميزة بقسم علم النفس في جامعة “ماساتشوستس” (University of Massachusetts)، لتعمل بعدها أستاذة بقسم علم النفس في جامعة “برينستون” بين 2000 و2007.

شغلت رئاسة عدة جمعيات ومؤسسات، منها “جمعية العلوم النفسية” (Association for Psychological Science)، و”اتحاد جمعيات علوم الدماغ والسلوك” (Federation of Associations in Brain and Behavioral Sciences)، و”مؤسسة النهوض بعلوم السلوك والدماغ” (Foundation for the Advancement of Behavioral and Brain Sciences)، و”جمعية الشخصية وعلم النفس الاجتماعي” (Society for Personality and Social Psychology) بأميركا.

فيسكه أستاذة علم النفس منذ 2007 وأستاذة الشؤون العامة منذ 2012 وحتى الآن (2021) بجامعة “برينستون”، وعضو هيئة تدريس “معهد برينستون لعلوم الأعصاب” (Princeton Neuroscience Institute) بالجامعة ذاتها.

تتناول أبحاثها مجال الإدراك الاجتماعي والقوالب النمطية والتحيز، وكيف يتم تشجيع التنميط والتمييز أو تثبيطهما خلال العلاقات الاجتماعية، وتقوم بالتحقيق في التحيزات العاطفية (الشفقة والازدراء والحسد والفخر) على المستويات الثقافية والشخصية، وتهتم في علم الأعصاب الإدراكي الاجتماعي، المجال الذي يدرس كيفية مشاركة الأنظمة العصبية في التنميط وتشكيل الانطباع.

عملت على تطوير “نموذج المحتوى النمطي” (Stereotype Content Model)، الذي تجادل فيه بأن الناس يميلون إلى إدراك الفئات الاجتماعية من خلال بعدين أساسيين: الدفء أو الحميمية والكفاءة، فالناس مهيئون لتقييم نية الشخص الغريب أولاً إما لإيذائهم أو مساعدتهم (بُعد الدفء)، والحكم ثانياً على قدرة الشخص الغريب على التصرف بناءً على تلك النية المتصورة (بُعد الكفاءة).

طورت كذلك “نظرية التحيز الجنسي المتناقض” (Ambivalent Sexism Theory) كطريقة لفهم التحيز ضد المرأة، حيث تفترض النظرية عنصرين من التنميط الجنساني: التحيز الجنسي العدائي (العداء تجاه النساء)، والتمييز الجنسي الإيجابي (إضفاء المثالية على النساء وحمايتهن)، وترى فيسكه أن التمييز الإيجابي على أساس الجنس يعتبر موقف شهامة، قائم على الاعتقاد بأنّ المرأة مخلوق بحاجة إلى حماية من الرجل، خلافاً للنوع الآخر من التمييز القائم على أساس الكراهية، وهو موقف معادٍ حيال النساء يسعى إلى السيطرة والهيمنة عليهن.

من الجوائز التي حصلت عليها سوزان فيسكه:

  • “جائزة الإرشاد للدراسات العليا” (Graduate Mentoring Award) من جامعة “برينستون” عام 2009.
  • “جائزة التوظيف المبكر” (Early Career Award) من “الجمعية الأميركية لعلم النفس” (The American Psychological Association) عام 2012 لمساهماتها المتميزة في علم النفس.
  • “جائزة الإرشاد” (The Mentoring Award) من “جمعية العلوم النفسية” عام 2016.
  • “جائزة حدود المعرفة” (The Frontiers of Knowledge) من المؤسسة المصرفية الإسبانية “بانكو بيلباو فيزكايا أرجنتاريا” (Banco Bilbao Vizcaya Argentaria) عام 2021.

من الكتب التي ألفتها سوزان فيسكه:

  • “الكائنات الاجتماعية: الدوافع الأساسية في علم النفس الاجتماعي” (Social Beings: Core Motives in Social Psychology) عام 2003، ويقدم الكتاب نهجاً متطوراً في علم النفس التطوري عبر الثقافات، ويبحث في وظائف الدماغ والإدراك، وعلم المشاعر، وتأثير علم الأعصاب على علم النفس الاجتماعي والشخصي.
  • “الركود الكبير والانقسام الطبقي الاجتماعي” (The Great Recession and Social Class Divides) عام 2017 مع المؤلف الأميركي “ميغل مويا” (Miguel Moya)، ويتطرق الكتاب لفترة الركود العظيم والتدهور الاقتصادي العالمي عام 2008، وما تبعها من زيادة في عدم المساواة بالدخل، والتوترات بين الأجيال، والتحيزات ضد المهاجرين، ويناقش الآثار النفسية والاجتماعية للانكماش الاقتصادي على العلاقات بين المجموعات والأفراد، وعدم المساواة بين الطبقات الاجتماعية.
  • “العلامة التجارية البشرية: كيف نرتبط بالأشخاص والمنتجات والشركات” (The Human Brand: How We Relate to People, Products, and Companies) عام 2013، ويشرح الكتاب كيف يحدد الأفراد علاقاتهم مع العلامات التجارية، وما الذي يحدث في أدمغتهم عند إصدار الأحكام حول المنتجات والعلامات التجارية، ويوضح أن هذه التصورات تنشأ من الأحكام القائمة على الدفء والكفاءة، وهما نفس العاملين اللذين يحددان انطباعات الفرد عن الناس، فالفرد يرى الشركات والعلامات التجارية بنفس الطريقة التي يتصرف بها مع الشخص الآخر.

من أهم مقولات سوزان فيسكه:

  • يتطلب الحصول على وظيفة إدارية مهنية والحفاظ عليها، رأس مال بشري، وأن يكون تطوير رأس المال هذا هو الشغل الشاغل.

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!