facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

سندار بيتشاي


السيرة الذاتية

سندار بيتشاي (Sundar Pichai): رجل أعمال ومنهدس حاسوب أميركي من أصل هندي، وهو الرئيس التنفيذي لشركة “ألفابيت” (Alphabet) الشركة الأم التي لها عدة شركات أشهرها “جوجل” (Google).

ولد بيتشاي عام 1972 في “مادوراي” (Madurai) بولاية “تاميل” (Tamil) الهندية، ودرس في المعهد الهندي للتكنولوجيا في “كاراجبور” (Kharagpur)، وتخرج فيه عام 1993، باختصاص هندسة المعادن، ونال بعد تخرجه منحة للدراسة في “جامعة ستانفورد” الأميركية وحصل على درجة الماجستير فيها، كما درس ماجستير إدارة الأعمال بكلية “وارتون” (Wharton) في جامعة بنسلفانيا عام 2002.

في عام 2004، بدأ بيتشاي العمل في جوجل، وقاد جهود إدارة المنتجات والابتكار لمجموعة من الابتكارات، بما في ذلك “جوجل كروم” (Google Chrome) و”جوجل درايف” (Google Drive).

وواصل الإشراف على تطوير تطبيقات أخرى مثل “جي ميل” (Gmail) و”خرائط جوجل” (Google Maps)، وفي عام 2010 قدم منسق الفيديو الجديد “ويب إم” (WebM)، وفي عام 2012، أصدر “كروم بوك” (Chromebook)، وفي عام 2013، أضاف “آندرويد” (Android) إلى قائمة منتجات “جوجل” التي أشرف عليها.

وبحلول عام 2015، اختير بيتشاي ليصبح الرئيس التنفيذي لـ “جوجل”، بعد أن اختاره الرئيس التنفيذي السابق “لاري بيج” (Larry Page)، وتولى المنصب الجديد عند الانتهاء من إنشاء “ألفابيت” الشركة القابضة الجديدة لعائلة “جوجل”.

في 11 كانون الأول/ ديسمبر 2018، أدلى بيتشاي بشهادته أمام اللجنة القضائية (U.S. House Judiciary Committee) في مجلس النواب الأميركي بشأن مجموعة واسعة من القضايا المتعلقة بـ “جوجل” مثل التحيز السياسي على منصات “جوجل”، وحول خطط الشركة لإطلاق محرك بحث خاضع للرقابة في الصين وممارسات الخصوصية الخاصة به، ورداً على ذلك، ذكر بيتشاي أن موظفي “جوجل” لا يمكنهم التأثير في نتائج البحث، وأكد أنه يمكن للمستخدمين إلغاء الاشتراك في جميع بياناتهم وأنه لا توجد خطط حالية لمحرك بحث خاضع للرقابة في الصين.

بعد قرابة العام أي في كانون الأول/ ديسمبر2019، أصبح بيتشاي الرئيس التنفيذي لشركة “ألفا بت”.

من أقواله:

  • الشخص الذي يكون سعيداً ليس لأن كل شيء على ما يرام في حياته، إنه سعيد بسبب موقفه الصحيح تجاه كل شيء في حياته.
  • ارتدِ فشلك كوسام شرف.
  • من الجيد دائماً العمل مع الأشخاص الذين يجعلونك تشعر بعدم الأمان تجاه نفسك، بهذه الطريقة، تتجاوز حدودك باستمرار.

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!