تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق

خدمة البحث مدعومة بتقنيات

facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

سمير سريفاستافا


السيرة الذاتية

سمير سريفاستافا (Sameer B. Srivastava): خبير أميركي من أصل هندي متخصص في الإدارة والسلوك التنظيمي، وأستاذ في كلية “هاس للأعمال” (Haas School of Business) بجامعة “كاليفورنيا، بيركلي” الأميركية (University of California, Berkeley).

حصل من جامعة هارفارد على بكالوريوس الآداب في الاقتصاد عام 1993، والماجستير في إدارة الأعمال عام 1999، والماجستير في علم الاجتماع عام 2009، والدكتوراه في علم الاجتماع والسلوك التنظيمي عام 2012.

كان سريفاستافا شريكاً في مجموعة “مونيتور ديلويت” الأميركية (Monitor Deloitte) للاستشارات الإدارية بين 1993 و2007، وأستاذاً مساعداً في كلية “هاس للأعمال” بين 2012 و2018، وأستاذاً مشاركاً لكرسي الاقتصادي الأميركي “هارولد فورست” (Harold Furst) لفلسفة الإدارة والقيم في الكلية ذاتها بين 2018 و2021.

يعمل منذ يونيو/حزيران 2021 وحتى الآن (2021) أستاذاً مشاركاً لكرسي الأكاديمي الأميركي “إيوالد جريثر” (Ewald T. Grether) لإدارة الأعمال والسياسة العامة في كلية “هاس للأعمال”، حيث يدرّس عدة دورات في ماجستير إدارة الأعمال والدكتوراه في السلوك التنظيمي، إضافة لعمله كمدير مشارك لـ”مبادرة بيركلي للثقافة” (Berkeley Culture Initiative)، والتي تُعنى بإجراء أبحاث حول دور الثقافة في تشكيل الفعالية التنظيمية.

يركز في أبحاثه على العلاقات المتداخلة والمعقدة بين ثقافة المجموعات، ودور الثقافة في تشكيل الفعالية التنظيمية، وإدراك الأفراد داخل هذه المجموعات، حيث يستخدم الأساليب الحسابية لفحص كيفية ارتباط الثقافة والإدراك والتواصل بشكل مستقل ومشترك بالنتائج المهنية للمؤسسات.

من الجوائز التي حصل عليها سمير سريفاستافا:

  • “شهادة التميز في التدريس” (Certificate of Distinction in Teaching) من “مركز ديريك بوك” (Derek Bok Center) بجامعة هارفارد لعامي 1998 و2010.
  • “جائزة الباحث طالب الدراسات العليا” (Graduate Student Researcher Award) من جامعة” كاليفورنيا، بيركلي” عام 2016.
  • جائزة أفضل ورقة بحثية لعدة أعوام منها عام 2011 و2015 و2016.

من المقالات التي نشرها سمير سريفاستافا:

  • “التمييز بين ما هو مناسب وغير مناسب: توقع نتائج التوظيف بناء على اللغة المستخدمة قبل التوظيف”، (Distinguishing Round from Square Pegs: Predicting Hiring Based on Pre-hire Language Use)، وهي ورقة بحثية أجراها بالتعاون مع عدة باحثين عام 2018، ونشرتها جامعة “ستانفورد” (Stanford University)، وخلص الباحثون إلى أن لغة المتقدم للوظيفة تحتوي على إشارات ثقافية واضحة ويمكن التعرف عليها، وهي منفصلة ومختلفة تماماً عن المؤشرات الثقافية التي عادة ما يعتمد عليها القائمون على مقابلات التوظيف.
  • “الازدواجية في التنوع: كيف يتعلق عدم التجانس الثقافي الشخصي ومع الآخرين بأداء الشركة” (Duality in Diversity: How Intrapersonal and Interpersonal Cultural Heterogeneity Relate to Firm Performance) في مجلة “العلوم الإدارية الفصلية” (Administrative Science Quarterly) عام 2020، ويطرح المقال تساؤل حول كيفية ارتباط التباين الثقافي في المؤسسة بقدرتها الأساسية على الابتكار، ويبين أن التنوع الثقافي يقدم مقايضة بين تنسيق المهام وحل المشكلات بشكل إبداعي، حيث ينشأ التنوع في المقام الأول من خلال الاختلافات الثقافية بين الأفراد، وفي المقابل، يمكن للتنوع أن يوجد داخل الأشخاص عندما يحمل الأفراد معتقدات ثقافية متعددة حول المؤسسة. 
  • “التعلم الاجتماعي في ظل جائحة كوفيد-19: قرارات إغلاق المؤسسات المجتمعية تتبع شركات السلاسل التجارية القريبة” (Social Learning in the COVID-19 Pandemic: Community Establishments’ Closure Decisions Follow Those of Nearby Chain Establishments) في مجلة “علم الإدارة” (Management Science) عام 2021 مع عدة باحثين، ويشرح المقال كيف يمكن للشركات التأثير بقوة على مسار الأوبئة مثل فيروس كورونا، فحتى عند العمل بموجب أوامر حكومية وإرشادات صحية، تتمتع الشركات بسلطة تقديرية كبيرة لإبقاء مؤسساتها مفتوحة أو مغلقة أثناء الوباء، وعمل الباحثون في هذا المقال على تقييم كيفية تأثير قرارات إغلاق مؤسسات السلاسل التجارية المرتبطة بالعلامات التجارية، على تلك الخاصة بالمؤسسات المجتمعية القريبة من نفس الصناعة، والتي تملكها أو تديرها بشكل مستقل.

من أهم مقولات سمير سريفاستافا:

  • الثقافة واحدة من أهم التركيبات في العلوم الاجتماعية لكن يصعب قياسها.
  • الثقافة تسهّل التنسيق داخل المؤسسات، وتؤثر على كيفية إدراك الأفراد لأنفسهم.

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!