facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

سري أوروبيندو


السيرة الذاتية

سري أوروبيندو (Sri Aurobindo): فيلسوف ومعلم يوغا وشاعر هندي، وأحد أكثر قادة الحركة الهندية من أجل الاستقلال عن الحكم البريطاني تأثيراً.

ولد أوروبيندو عام 1872 في مدينة كالكوتا بالهند، ودرس الخدمة المدنية في “كلية الملك بكامبريدج” (King’s College)، وبعد التخرج عاد إلى الهند، وانخرط في حركة الاستقلال الهندية، وكان من أوائل القادة الهنود الذين طالبوا علانية باستقلال كامل للهند.

في عام 1908، اتُهم أوروبيندو بالتخطيط لتفجير وقع في منطقة “أليبور” (Alipore) جنوب كالكوتا، وقُتل فيه شخصان بريطانيان، ونتيجة لذلك، سُجن من قبل السلطات البريطانية.

في السجن، تغيرت أفكار أوروبيندو، ودخل تجربة روحية بدأها بالتأمل العميق، وتلقى تعليمات روحية من قبل الراهب الهندوسي “سوامي فيفيكاناندا” (Swami Vivekananda).

بعد حصول أوروبيندو على البراءة ومغادرته السجن، ترك السياسية وتوجه للعمل الروحي، وغادر إلى مقاطعة “بونديشيري” (Puducherry) جنوب الهند، حيث تابع ممارسة التأمل والتخصصات الروحية، وطور طريقة جديدة في اليوغا أطلق عليها اسم “اليوغا المتكاملة” (Integral Yoga)، وجذب مجموعة صغيرة من الباحثين الروحيين الذين كانوا يرغبون في اتباعه كمعلم.

في “بونديشيري”، التقى أوروبيندو بالمعلمة الروحية “ميرا ألفاسا” (Mirra Alfassa)، والتي أطلق عليها أتباعها لقب “الأم”، وتعاونا معاً، وأصبحا كما يصف أوروبيندو “روحين في جسد واحد”.

كان أوروبيندو كاتباً غزير الإنتاج، إذ كتب حول التطور الروحي، واليوغا، ودورة حياة الإنسان، ومثالية الوحدة البشرية، وكتب عن أسرار “الفيدا” (the Vedas) الكتاب المقدس للهندوسية، وغيرها من المواضيع.

من أشهر كتبه “الحياة المقدسة” (The Life Divine) الذي نشر أول مرة عام 1939، ويقدم فيه نظريته حول التطور الروحي، والتي يرى أنها ستبلغ ذروتها في الإنسان، ويتحدث في الكتاب أيضاً عن ظهور حياة مقدسة على الأرض. ويلخص أوروبيندو فكرة الكتاب بكلماته: “الإنسان كائن انتقالي، والخطوة من الإنسان إلى الإنسان الخارق هي الإنجاز التالي الذي يقترب مع تطور الأرض، إنه أمر لا مفر منه لكونه نية الروح الداخلية والمنطق الذي تجري في ظله الطبيعة”.

من أهم أعمال أوروبيندو في الشعر ملحمة “سافيتري” (Savitri)، وهي بمثابة ترجمة لوعيه الروحي، استمر في تأليفها وتحسينها لقرابة 20 عاماً.

توفي أربيندو عام 1950، عن عمر ناهز الـ 78 عاماً.

من أشهر أقواله:

  • المعرفة الحقيقية لا يتم تحقيقها من خلال التفكير، إنما هي ما أنت عليه، وما ستصبح عليه.
  • العظيم يكون أقوى عندما يقف بمفرده.
  • فقط من روحه طاهرة يمكنه السير في النور.
  • يمكن القيام بكل شيء، إذا كانت اللمسة المقدسة موجودة.

تجارب سري أوروبيندو في الإدارة

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!