تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق

خدمة البحث مدعومة بتقنيات

facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

ستيفن هوك


السيرة الذاتية

ستيفن هوك (Stefan Hock): خبير تسويق أميركي من أصل ألماني، وأستاذ مساعد للتسويق في جامعة “كونيتيكت” الأميركية (University of Connecticut).

حصل على الدبلوم في التسويق والمحاسبة عام 2010 من جامعة “لودفيج ماكسيميليانز” (Ludwig-Maximilians University) بألمانيا، والدكتوراه في التسويق والإحصاء عام 2015 من جامعة “فرجينيا للتكنولوجيا” (Virginia Tech) بأميركا.

تدرب كمحاسب بشركة “ديلويت” (Deloitte) للخدمات المهنية بفرعها في ميونيخ بألمانيا خلال 2009، ثم أصبح مستشاراً استراتيجياً لشركة “أون هيويت” (Aon Hewitt) لخدمات الاستشارات الإدارية في شيكاغو بين 2010 و2011، ليعمل بعدها أستاذاً مساعداً للتسويق بكلية إدارة الأعمال في جامعة “جورج ميسون” (George Mason University) بين 2015 و2019.

هوك أستاذ مساعد للتسويق بجامعة “كونيتيكت” منذ 2019، حيث يعمل على تدريس مقررات متعلقة بسلوك المستهلك ومبادئ التسويق في برنامج البكالوريوس وإدارة التسويق في برنامج ماجستير إدارة الأعمال.

تتركز اهتماماته البحثية على مجالين أساسيين، يشمل الأول فهم كيفية اتخاذ قرارات المستهلك وكيفية تأثير العوامل المختلفة على عملية صنع القرار اليومي للمستهلكين، ويشمل المجال الثاني استراتيجية التسويق، وكيفية استجابة الشركات وتعاملها مع الأضرار المالية الناجمة عن الأحداث السلبية.

من المقالات التي نشرها ستيفن هوك:

  • “تأثير الازدحام على استهلاك السعرات الحرارية” (The Impact of Crowding on Calorie Consumption) في “مجلة أبحاث المستهلك” (Journal of Consumer Research) عام 2018، ويستكشف المقال أثر الازدحام البشري على استهلاك السعرات الحرارية، ويبين أنه لم يحظ باهتمام كبير في الأدبيات التسويقية، ويقدم نتائج ست دراسات توضح أن الازدحام يزيد من استهلاك السعرات الحرارية، فالازدحام يعيق التفكير المعرفي ويؤدي إلى معالجة عاطفية أكثر، وعندما يعالج المستهلكون المعلومات بشكل عاطفي ومؤثر، فإنهم يستهلكون المزيد من السعرات الحرارية. 
  • “إدارة التشهير بالوجه الإعلاني: كيف تؤثر الإعلانات عن ردود فعل الشركة على عائدات الأسهم” (Managing Negative Celebrity Endorser Publicity: How Announcements of Firm Responses Affect Stock Returns)، في “مجلة علم الإدارة” (Management Science Journal) عام 2020، ويبين أن الشركات التي لا تقوم بإصدار بيانات علنية ولا تتخذ أي خطوات عملية تكون نتائجها سيئة للغاية، وبالمقابل الشركات التي تتفاعل مع موقف ما وتتعامل معه على نحو جيد لا تقوم فقط بإيقاف النزيف، بل تخرج من ذلك الوضع رابحة، ويمكن لهذه الحوادث أن تكون فرصة للشركة، فإذا قامت شركة ما بإظهار استجابة مناسبة تجاه إساءة السلوك مثلاً، فإنها تستطيع أن تحظى بمكاسب على صعيد قيمتها السوقية. 
  • “تطابق الاستجابة للأزمات: فحص تجريبي” (The Crisis-Response Match: An Empirical Examination) في “مجلة الإدارة الاستراتيجية” (Strategic Management Journal) عام 2021، ويشرح المقال أن الأدبيات السابقة للاستجابة للأزمات تحدد حالات المطابقة بين الاستجابة وتوقعات أصحاب المصلحة، أوعدمها، أو الإفراط في الامتثال بالاستجابة التي تتجاوز التوقعات، فيستخدم هذا المقال نهجاً مختلطاً لاختبار تأثير استراتيجيات الاستجابة للأزمات على العملاء وعلى المستثمرين.

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!