تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

ستيفن كوفي


السيرة الذاتية

ستيفن كوفي (Stephen R. Covey): كاتب وبروفيسور ورجل أعمال أميركي راحل، ومؤسس “مركز كوفي للقيادة” (Covey Leadership Center)‏ الذي كان معنياً بتطوير أشخاص قادة من حيث الشخصية والكفاءة متمركزين حول المبادئ لرفع مستوى المجتمع بأسره.

ولد عام 1932 بولاية “يوتا” (Utah) الأميركية، وتوفي عام 2012. حصل على شهادة بكالوريوس في علوم إدارة الأعمال من جامعة “يوتا” (The University of Utah)، وشهادة ماجستير في إدارة الأعمال من جامعة هارفارد، ثم حوّل اهتمامه من إدارة الأعمال إلى الدراسات الدينية، وحصل على عشر درجات دكتوراه فخرية، بما فيها دكتوراه في التربية الدينية من جامعة “بريجهام يونغ” (Brigham Young University).

عمل كوفي مدرساً في “كلية ماريوت للإدارة” (Marriott School of Management) في جامعة “بريجهام يونج”، وساعد في تأسيس برنامج ماجستير السلوك التنظيمي، وعمل أستاذاً في كلية “هانتسمان للأعمال” (Huntsman School of Business) بجامعة “يوتا”.

اهتم كوفي خلال حياته بتدريب الأشخاص على القيادة وريادة الأعمال، فأنشأ “مركز كوفي للقيادة” عام 1980، لمساعدة الأفراد والمنظمات التي تكافح من أجل تحقيق أهدافها، ثم دُمج المركز عام 1997 مع مؤسسة “فرانكلين كويست” (Franklin Quest)، التي كانت توفر تدريبات وندوات خاصة بإدارة الوقت وتحديد الأهداف والأولويات، ليصبح المركز تحت اسم “فرانكلين كوفي” (FranklinCovey)، واستمر بتقديم خدماته في مجال الاستشارات والتدريب للمؤسسات والأفراد.

حاول كوفي نشر أفكاره في مجال القيادة على أوسع نطاق، فأطلق عام 2008 موقعاً خدمياً على الإنترنت باسم “مجتمع ستيفن كوفي على الإنترنت” (The Stephen Covey’s Online Community)، وقدّم خلال الموقع دورات تدريبية إلكترونية للمهتمين في علم الإدارة والتنمية الذاتية والتطوير الوظيفي.

آمن كوفي بنظرية “من الداخل إلى الخارج،” التي تعني أن التغيير يبدأ من داخل الشخص ويشق طريقه إلى الخارج، وركّز في كتبه وأفكاره على أهمية تعزيز الثقة في بيئة الأعمال، ورآها حجر الأساس لنجاح الأفراد والمؤسسات، على عكس بيئات العمل التي ينتشر فيها الفساد والاستغلال ويكون مصيرها الفشل، ورأى أن أي شخص بإمكانه تحقيق النجاح وبلوغ السعادة الدائمة، إذا تبنّى بعض المبادئ الأخلاقية ودمجها مع طباعه الشخصية وصارت مبدأ ونمط حياة.

كان كوفي شخصاً مولعاً بالرياضة، لكنه أصيب في فترة المراهقة باضطراب “المشاش الفخذي المنزلق” (Slipped Capital Femoral Epiphysis)، وهو انفصال داخل عظمة الفخذ ينجم عنه ضعف وتشوهات في مفصل الحوض، لذا وجّه اهتماماته نحو الدراسات الأكاديمية.

تعرض كوفي عام 2012 لحادث عندما كان يركب دراجة في منتزه “روك كانيون” (Rock Canyon Park) في يوتا، وتوفي على إثره في “مركز شرقي إيداهو الطبي الإقليمي” (The Eastern Idaho Regional Medical Center) بولاية “أيداهو” الأميركية (Idaho) عن عمر يناهز 79 عاماً، متأثراً بكسور في الضلوع وانهيار جزئي في الرئة.

اختارته “مجلة تايم” الأميركية ضمن قائمتها الخاصة بأكثر 25 أميركياً تأثيراً ونفوذاً  (One of Time Magazine’s 25 most influential Americans) لعام 1996.

من الجوائز التي حصل عليها ستيفن كوفي:

  • جائزة “أفضل رائد أعمال عالمي” (The 1994 International Entrepreneur of the Year Award) عام 1994.
  • جائزة “أفضل رائد أعمال وطني في مجال الإنجاز مدى الحياة” (The National Entrepreneur of the Year Lifetime Achievement Award for Entrepreneurial Leadership) لعام 1996.
  • جائزة “جافيل الذهبية” (Golden Gavel award) لعام 2004 من مؤسسة “توستماسترز العالمية” (Toastmasters International).

من الكتب التي ألفها ستيفن كوفي:

  • “العادات السبع للأشخاص الأكثر فعالية” (The Seven Habits of Highly Effective People)، ويعتبر من أكثر كتبه مبيعاً، بيعت 25 مليون نسخة منه في 38 لغة منذ نشره لأول مرة عام 1989، ويقدّم كوفي فيه 7 نصائح وعادات لتكون سبيلاً إلى تحقيق الأهداف هي:
  1. المبادرة والإيجابية.
  2. البدء والهدف محدد في الذهن.
  3. ترتيب الأولويات والبدء بالأهم قبل المهم.
  4. التفكير بعقلية تحقيق الربح لطرفي العلاقة (مكسب – مكسب) وعدم الاكتفاء بالنجاح الشخصي.
  5. الإنصات الجيد للآخرين.
  6. التآزر والتكاتف والتعاون الحقيقي الجماعي.
  7. شحذ المنشار أي تحفيز الهمم والاعتناء بالنفس روحياً وصحياً وذهنياً وعاطفياً.
  • “القيادة المرتكزة على مبادئ” (Principle-Centered Leadership)، الذي نُشر عام 1989، وتحدّث فيه كوفي عن مشكلة الشعور بالفشل والعجز عن تحقيق النتائج المطلوبة التي يعانيها أغلب الناس في مرحلة ما من حياتهم، وأرجع سبب هذا الفشل إلى سيطرة عادات سيئة وأنماط حياتية رديئة على حياة الناس، وشرح خلال الكتاب كيفية تحطيم تلك العادات واستبدالها بعادات أخرى أكثر فعالية وإيجابية.
  • “العادة الثامنة: من الفعالية إلى العظمة” (The 8th Habit: From Effectiveness to Greatness)، ونشر كوفي هذا الكتاب عام 2004 ليكون مكمّلاً لكتاب “العادات السبع”، حيث حيث وجد أن تلك السبع عادات غير كافية بمفردها خاصة في عصر العمل المعتمد على المعرفة، فدعا في العادة الثامنة إلى البحث عن الصوت الداخلي وإلهام الآخرين ليجدوا أصواتهم، كما عرض خمسة سلوكيات تمنع الناس من تحقيق أهدافها هي: النقد والشكوى والمقارنة والتنافس والمنافسة.
  • “سرعة الثقة: الشيء الوحيد الذي يغيّر كل شيء” (The Speed of Trust: The One Thing that Changes Everything)، عام 2006، وركّز خلاله على أن الثقة هي الشيء الوحيد القادر على تغيير كل شيء، والأساس في تحديد نجاح أو فشل أي مؤسسة، ويرى فيه أن القادة والشركات محل الثقة ينجزون الأعمال بشكل أفضل وأسرع وبتكلفة أقل.

من أهم مقولات ستيفن كوفي:

  • ابدأ والغاية في ذهنك.
  • أنا لست نِتاج ظروفي أنا نِتاج قراراتي.
  • عش، أحب، اضحك، اترك إرثاً.
  • هناك ثلاثة ثوابت في الحياة هي التغيير وحق الاختيار والمبادئ.
  • تحقيق التوازن بين العمل والحياة هو بلا شك أحد أهم التحديات التي يواجهها الإنسان المعاصر.
  • ازرع فكرة تحصد فعلاً، ازرع فعلاً تحصد عادة، ازرع عادة تحصد شخصية، ازرع شخصية تحصد مصيراً.

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!