تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق

خدمة البحث مدعومة بتقنيات

facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

ستيفن كرايمر


السيرة الذاتية

ستيفن كرايمر (Steven J. Kramer): باحث وكاتب أميركي في مجال العمل والتنمية الوظيفية والممارسات اليومية في مكان العمل.

حصل على درجة البكالوريوس في علم النفس من جامعة “كاليفورنيا” (University of Virginia)، والدكتوراه في علم النفس التنموي من جامعة “فيرجينيا” (University of Virginia).

عمل باحثاً لما بعد الدكتوراه في جامعة “فاندربيلت” (Vanderbilt University)، وأستاذاً لعلم النفس في جامعة “برانديز” (Brandeis University) بأميركا، وباحثاً في مركز “إيبدي ميلوجيكال ريسورسيس” (Epidemiological Resources) للأمراض الوبائية.

تشمل الاهتمامات البحثية لكرايمر تنمية البالغين، ومعنى العمل في حياة الإنسان، وحياة العمل داخل الشركات، والتي يُقصد بها المشاركة اليومية في العمل وما يجري من أحداث داخل المؤسسات، والعواطف والدوافع التي يمر بها الموظفون أثناء عملهم، وأجرى عدة أبحاث حول الوعي الإداري بمحفزات العمل، وتأثير ضغط الوقت على الإبداع، إضافة لاهتمامه بالتطور الإدراكي والمعرفي للرضع والأطفال الصغار. 

أجرى العديد من الأبحاث بمشاركة زوجته الأكاديمية الأميركية “تيريزا أمابيل” (Teresa M. Amabile) حول أماكن العمل والنجاح الوظيفي، ووجدا أن الرغبة في التطور هي الدافع الأقوى في مكان العمل، متصدرة بذلك الرغبة في الحصول على التقدير والمال، ووجدا أيضاً أن متابعة التعلّم أو تطوير مهارات جديدة والاستثمار في النفس، يجعل الفرد أكثر صموداً في مواجهة أي مشاعر سلبية بمكان العمل.

يرى كرايمر وأمابيل أن النجاحات الصغرى مصدر من مصادر تحفيز الموظفين، فهم غالباً لا يهتمون بالأهداف الكبيرة والقضايا بعيدة المنال، بقدر اهتمامهم بإنجازاتهم الصغيرة، لذا ينصحان رواد الأعمال بتقسيم العمل إلى مشاريع صغرى، حيث يتم الانتهاء من مشروع ما في مدة وجيزة، ثم شكر من قام بالعمل والاعتراف بقدراته وإنجازاته قبل المرور إلى مشروع آخر، وبهذه الطريقة يجد الموظفون أنهم ينجزون ويُجازون قبل المرور إلى مرحلة أخرى من الإنجاز.

درسا معاً كيفية تحفيز الموظفين، وتحديداً كيفية مساعدة الموظفين في العمل عن بعد بشكل صحيح، ووجدا أن إحراز تقدم في عمل هادف هو السبيل إلى الحفاظ على انخراط الموظفين في العمل وارتباطهم به، في حين أن الانتقال السريع إلى العمل عن بُعد قد يصيبهم بالتوتر ويضفي الكثير من التعقيدات على أنشطتهم اليومية، وتتحدد وظيفة المدير هنا في إزالة أكبر عدد ممكن من العقبات للمضي قدماً، من خلال وضع خطة واضحة وإبلاغ أعضاء الفريق بها، بما يجعلهم يشعرون بالراحة حيال التواصل معه ومعالجة أي شواغل أو مسائل بمجرد ظهورها.

وفي سياق بحثهم حول حياة العمل الداخلية، وجدا أن ما يحدث داخل الشركات له تأثير نفسي عميق على الموظفين، والمؤسسات غالباً ما تتجاهل حياة العمل الداخلية كون المدراء يحتاجون إلى إيلاء اهتمام شديد للأحداث اليومية التي يمكن أن ترفع أو تثبط حياة العمل الداخلية، وتؤدي حياة العمل الداخلية السيئة الناتجة عن الإجهاد إلى زيادة الأمراض الجسدية والتغيب عن العمل، وتؤثر على الأداء كذلك، فالموظفون يصبحون أكثر إبداعاً وإنتاجية والتزاماً بالعمل عندما يكون لديهم حياة عمل داخلية إيجابية. 

من المقالات التي نشرها ستيفن كرايمر في هارفارد بزنس ريفيو مع تيريزا أمابيل:

  • “قوة المكاسب الصغيرة” (The Power of Small Wins) عام 2011، ويجيب المقال عن تساؤل يتمحور حول أفضل طريقة لتحفيز الموظفين للقيام بعمل إبداعي، والجواب يكمن في مساعدتهم على اتخاذ خطوة للأمام كل يوم، فلا شيء يساهم في تحقيق حياة عمل داخلية إيجابية أكثر من إحراز تقدم في العمل، فإذا كان الشخص متحمساً وسعيداً في نهاية يوم العمل، فربما لأنه حقق شيئاً ما، مهما كان صغيراً.
  • “تعاون مع من تحب دون إفساد علاقتك” (Collaborate with a Loved One Without Ruining Your Relationship) عام 2013، ويجيب المقال عن تساؤلات الناس حول علاقة كرايمر بزوجته أمابيل وهما يعملان معاً بشكل مستمر، وكيف استطاعا تحقيق النجاح والعمل معاً بشكل وثيق دون إفساد زواجهما. ويجيبان بأنهما يمران معاً بأوقات جيدة أحياناً وسيئة أحياناً أخرى، حيث تتعلق الجيدة بمشاركة المتعة في الاكتشاف، وتطوير أفكار جديدة، والاحتفال بنجاحهما، وتتعلق السيئة باختلافهما في وجهات النظر أثناء مناقشات طويلة على مائدة العشاء مثلاً، حتى يتم إنهائها بطريقة ما دون خلاف.

من الكتب التي ألفها ستيفن كرايمر:

  • “مبدأ التقدم: استخدام المكاسب الصغيرة لإثارة الفرح والمشاركة والإبداع في العمل” (The Progress Principle: Using Small Wins to Ignite Joy, Engagement, and Creativity at Work) عام 2011 مع “تيريزا أمابيل”، ويشرح الكتاب أن المدراء الأكثر فاعلية يمتلكون القدرة على بناء كادر من الموظفين يتمتعون بحياة عمل داخلية رائعة، ويمكن للإنجازات الصغيرة أن تُشعر الموظفين بالسعادة وتعزز الاندماج والابتكار في العمل.

ومن خلال تحليل دقيق لما يقرب من 12,000 مذكرة قدمها 238 موظفاً في سبع شركات، يشرح المؤلفان كيف يمكن للمدراء تعزيز التقدم وتعزيز حياة العمل الداخلية كل يوم، وكيف تتم إزالة العقبات أمام التقدم، بما في ذلك المهام التي لا معنى لها والعلاقات السامة.

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!