تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق

خدمة البحث مدعومة بتقنيات

facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

ستيفن روغلبرغ


السيرة الذاتية

ستيفن روغلبرغ (Steven Rogelberg): خبير أميركي بمجال العلوم التنظيمية والإدارة، وأستاذ في جامعة “نورث كارولينا” الأميركية (University of North Carolina).

حصل على بكالوريوس العلوم عام 1989 من جامعة “تافتس” (Tufts University)، والماجستير في علم النفس الصناعي والتنظيمي عام 1991 من جامعة “كونيتيكت” (University of Connecticut)، والدكتوراه في التخصص ذاته عام 1994 من الجامعة ذاتها.

كان أستاذاً مشاركاً في علم النفس الصناعي والتنظيمي بجامعة “بولينغ غرين ستيت” (Bowling Green State University) بين 1994 و2002، وأدار عدة مراكز استشارية، وتعاون مع العديد من الشركات والمجالس الإدارية بخصوص منح الموظفين فرصة المشاركة في القرارات التي تؤثر مباشرة على وظائفهم، ونجاح الفرق وإدارة المواهب والتفكير التصميمي والابتكار.

كان باحثاً زائراً بعدة جامعات حول العالم، بما في ذلك جامعة “زيورخ” (University of Zurich) بسويسرا خلال 2010، وجامعة “ريكيافيك” (Reykjavik University) بأيسلندا خلال 2013، وجامعة “بكين” (Peking University) بالصين خلال 2013، وجامعة “إدنبرة” (University of Edinburgh) باسكتلندا خلال 2014.

روغلبرغ حالياً (2021) رئيس “جمعية علم النفس الصناعي والتنظيمي” (The Society for Industrial and Organizational Psychology) بأميركا، ورئيس شركة “إس آر إس إنفورم” (SRS Inform) منذ 1994 لتطوير القادة وإدارة المواهب، وأستاذ العلوم التنظيمية والإدارة وعلم النفس بجامعة “نورث كارولينا” منذ 2009، ومدير قسم العلوم التنظيمية بالجامعة ذاتها منذ 2005، ورئيس تحرير “مجلة الأعمال وعلم النفس” (Journal of Business and Psychology) منذ 2009.

يهتم بالقضايا التي تتعلق بصحة ورفاهية الموظفين وفعالية الفريق والقيادة والمشاركة والتخطيط الاستراتيجي وأساليب البحث التنظيمي، ويولي اهتماماً خاصاً باجتماعات العمل، حيث أجرى العديد من الدراسات حولها، وأوضح في إحداها أن مدى شعور الموظفين بفعالية الاجتماعات يرتبط بالحالة العامة بالرضا أو عدم الرضا عن وظائفهم، ومن ناحية أخرى، كلما زاد عدد حضور الاجتماع، تسلل إليهم المزيد من الخلل والقصور، ومال الحاضرون إلى الانغماس فيما يُعرف بالتسكع الاجتماعي، وهو الفكرة التي مفادها أن الفرد يقوض جهوده في حضرة الآخرين، ويقلل تفاعله معتمداً على باقي الحضور.

من الجوائز التي حصل عليها ستيفن روغلبرغ:

  • “الجائزة الإنسانية” (Humanitarian Award) من “جمعية علم النفس الصناعي والتنظيمي”.
  • “جائزة المعلم الرئيسي” (Master Teacher Award) من جامعة “بولينغ غرين ستيت”.
  • “جائزة هومبولت” (The Humboldt Prize) عام 2017.
  • جائزة الباحث العلمي من بنك “ذي فيرست سيتيزن” الأميركي (The First Citizens Bank) عام 2019.

من المقالات التي نشرها ستيفن روغلبرغ في هارفارد بزنس ريفيو:

  • “قضية الاجتماعات الصامتة” (The Case for Silent Meetings) عام 2019 مع الباحثة الأميركية “ليانا كريمر” (Liana Kreamer)، ويوضح المقال أن هناك العديد من الاجتماعات التي تواجه عدة مشاكل، منها سيطرة الشخص الواحد، أو كثرة المحادثات الجانبية، ويتطرق المقال لنتائج أبحاث تبين أن اعتماد ما يُعرف بالاجتماعات الصامتة هو الحل لمثل تلك المشاكل. وتعتمد الاجتماعات الصامتة على مطالبة الحضور بتوليد الأفكار بشكل مستقل، إما على الورق أو عبر أحد التطبيقات، ثم العمل على طرح الأفكار للعثور على أفضلها، ويتم بذلك منح الجميع وقتاً متساوياً لمشاركة أفكارهم ومعالجة أفكار زملائهم، ويتم بذلك التخلص من العوائق التي يعاني منها بعض الأشخاص، كعدم القدرة على طرح الأفكار في الاجتماعات التي يسودها النقاش دون تنظيم.
  • “متى تكون اجتماعاتكم مزعجة وكيف بوسعكم حل هذه المشكلة” (Why Your Meetings Stink — And What To Do About It) عام 2019، ويبين أن القادة يصنفون اجتماعاتهم باستمرار بشكل إيجابي للغاية وأكثر إيجابية بكثير مما يفعله الحاضرون، فعندما يفترض المدراء أن اجتماعاتهم تسير على ما يرام، سيكونون حينها أقل استعداداً لطلب التقييم والبحث عن فرص للتحسين، ونتيجة لذلك، فإن ردود الفعل التي يستشهد بها الحضور عادة حول بنود جدول الأعمال غير ذات الصلة مثلاً تبقى قائمة دون التخلص منها، مما يجعل الحضور غير متفاعلين مع موضوع الاجتماع. ويساعد هذا المقال المدراء في تعلم كيفية تشخيص مشاكل الاجتماعات، والبحث عن الملاحظات لصقل مهاراتهم.
  • “كيفية إنشاء جدول أعمال مثالي للاجتماع” ( How to Create the Perfect Meeting Agenda) عام 2020، ويشرح أن الاجتماعات الكثيرة مضيعة للوقت، فهي غير مركزة، ومُدارة على نحو سيئ، وطويلة جداً، لكن تحسين الاجتماعات ليس بالأمر المعقد، فكل ما يحتاجه الأمر وضع الأسس السليمة، فعند التخطيط لاجتماع ما، يجب أن يعرف المدير أولاً جدول مواعيده، ويمتلك هدف معين في باله من شأنه أن يساعده في إنشاء جدول أعمال مفيد، ثم تحديد من هم بحاجة إلى الوجود هناك، كصنّاع القرار والمُلهمين وأصحاب المصلحة الرئيسيين.

من الكتب التي ألفها ستيفن روغلبرغ:

  • “علم الاجتماعات المفاجئ: كيف يمكنك قيادة فريقك لتحقيق الأداء الأمثل” (The Surprising Science of Meetings: How You Can Lead Your Team to Peak Performance) عام 2018، ويقدم الممارسات والتقنيات التي تساعد المدراء والموظفين على تحسين جودة اجتماعاتهم. صُنف من قبل صحيفة “واشنطن بوست” (Washington Post) باعتباره كتاب القيادة الأول الذي يجب قراءته عام 2019، وضمن أفضل 14 كتاب عن الأعمال لعام 2019 من قبل شركة “بزنس إنسايدر” (Business Insider) الإعلامية، ومن أفضل 10 كتب أعمال لعام 2019 من قبل مجلة “شنغهاي ديلي” (Shanghai Daily).

من أهم مقولات ستيفن روغلبرغ:

  • القائد الخادم يشعر بالراحة في تقاسم السلطة ويستمد الرضا والنجاح عندما يزدهر الآخرون وتزدهر المؤسسة.
  • مغامرة الحياة هي التعلم، والغرض من الحياة هو النمو، وسر الحياة هو الجرأة، وجمال الحياة هو العطاء.

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!