تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق

خدمة البحث مدعومة بتقنيات

facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

ستيفن توربان


السيرة الذاتية

ستيفن توربان (Stephen Turban): باحث وكاتب أميركي في مجال الإنتاجية وريادة الأعمال والسلوك التنظيمي، ومؤسس ومدير مؤسسة “لوميير إديوكيشن” (Lumiere Education) للتعليم القائم على الأبحاث بأميركا.

حصل على بكالوريوس العلوم في الإحصاء عام 2017 من جامعة هارفارد، ويدرس الدكتوراه في السلوك التنظيمي بكلية “هارفارد للأعمال” (Harvard Business School) منذ 2020 وحتى الآن (2021).

عمل مديراً تنفيذياً بشركة “موب مالاريا” (Mob Malaria) متنقلاً بين فرعيها في أميركا والصين خلال 2013 و2014، وهي مجموعة عالمية يديرها الطلاب من أجل رفع مستوى الوعي بالملاريا وجهود القضاء عليها، ثم عمل كمطور برامج في شركة “أكسيس ديفلوبمنت” الأميركية البرمجية (Axis Development) خلال 2014، وطور خلالها نموذجاً أولياً لتطبيق باسم “باي بيبول” (PayPeople) الذي يسمح للشركات الكبيرة في رواندا بدفع رواتب موظفيها عبر الهاتف المحمول.

كان مساعد باحث في كلية “هارفارد للأعمال” بين 2015 و2016، وعمل حينها في التحليل الإحصائي والتحليل النوعي، ثم أصبح عالم بيانات في شركة “هيومانايز” (Humanyze) للنمذجة الإحصائية التطبيقية خلال 2016.

عمل في الفترة بين 2017 و2019 محلل أعمال في “ماكينزي آند كومباني” (McKinsey & Company) للاستشارات الإدارية، في بوسطن وسان فرانسيسكو ولوس أنجلوس بأميركا وشنغهاي وبكين بالصين، وكان تركيزه الأساسي خلالها على الاستفادة من التعلم الآلي في حل المشكلات.

عمل في مكتب رئيس جامعة “فولبرايت فيتنام” (Fulbright University Vietnam) للتنمية والابتكار بين 2019 و2020، وساهم في تطوير استراتيجية أكاديمية تتضمن تصميم المناهج الجامعية والمقررات المطلوبة، وتأسيس برنامج فولبرايت الدراسي للغة الصينية.

توربان مؤسس ومدير مؤسسة “لوميير إديوكيشن” (Lumiere Education) منذ 2020 وحتى الآن (2021)، وهي مؤسسة اجتماعية تركز على التعلم القائم على البحث، وتمثل مهمتها في خلق فرص بحث وإرشاد على مستوى عالمي للطلاب الموهوبين في جميع أنحاء العالم.

يجيد ستيفن اللغة الصينية والإسبانية والفيتنامية، ويتحدث بانتظام في الأحداث والمؤتمرات بتلك اللغات حول مختلف المواضيع المتعلقة بالإنتاجية وأماكن العمل.

يهتم بالعلم القائم على الأبحاث، ويرى أنه على الباحث أن يعكس مستوى حقيقي من الفضول لما يحيط به، ويُظهر في أبحاثه مستوى من الدقة الأكاديمية، ليستطيع تطوير مهاراته ويكتسب القدرة على الإجابة عن أي تساؤل بدقة عالية، ويمكنه بذلك فهم العالم والإجابة على الأسئلة المتعلقة به، فعلى سبيل المثال، تتغير قدرة البشر على التعامل مع الأمراض الوراثية بسبب الأبحاث التي تُجرى في المختبرات.

أما بالنسبة للطلاب الجامعيين، فيقدم نصيحة تتعلق بكيفية تلبية المعايير الأكاديمية، حيث يجب على الطالب أن يتصرف بجدية ويُظهر شيء فريد ومثير للاهتمام، ويقوم بعمل جيد بما فيه الكفاية لزيادة معدله التراكمي ودرجات الاختبارات، وأن يحب اللغات والعمل التطوعي.

من المقالات التي نشرها ستيفن توربان:

  • “دراسة استخدمت أجهزة إشعار لإظهار أن الرجال والنساء يُعاملون بشكل مختلف في العمل” (A Study Used Sensors to Show that Men and Women are Treated Differently at Work) في هارفارد بزنس ريفيو عام 2017، ويعرض المقال العديد من الأسباب وراء استمرار عدم المساواة بين الجنسين في العمل، ويطرح المقال تساؤلاً حول ما إذا كان الرجال والنساء يتصرفون بشكل مختلف، ويقدم نتائج تحليل لسلوك الرجال والنساء في إحدى الشركات يُظهر أن الاختلاف في معدلات الترقية لم يكن بسبب سلوكهم، بل تعلق بكيفية معاملتهم، فالنساء مثلاً بذلن جهداً في العمل بنفس القدر مع الرجال، ولهن درجات متساوية في تقييمات الأداء، ومع ذلك لم تتم ترقيتهن في العمل.
  • “تأثير مساحة العمل المفتوحة على التعاون البشري” (The impact of the openwork space on human collaboration) في مجلة “المعاملات الفلسفية للجمعية الملكية” (Philosophical Transactions of the Royal Society) عام 2018 مع الأكاديمي الأميركي “إيثان بيرنستاين” (Ethan S Bernstein)، ويتطرق المقال إلى سعي المؤسسات لزيادة التعاون في مكان العمل، من خلال تحويل المساحات المكتبية التقليدية إلى هياكل “مفتوحة” تعزز الشفافية، مع عدد أقل من الجدران والأبواب والحدود المكانية الأخرى، ويقدم نتائج دراسة أجراها الباحثان حول ما يحدث عند انتقال الموظفين من مكاتب العمل المغلقة إلى المساحات المفتوحة.

أجرى الباحثان دراستين ميدانيتين في شركتين كانتا تعتزمان الانتقال من نظام المكاتب المغلقة إلى المساحات المفتوحة، فزود الباحثان الموظفين بأجهزة قابلة للارتداء معلقة حول رقابهم، ترصد تعاملاتهم المباشرة مع الآخرين عند الانتقال، بحيث يتمكنا بعد ذلك من مقارنتها بتعاملاتهم عبر البريد الإلكتروني وعبر الرسائل الفورية، لمعرفة مدى تغير نمط السلوك والتعامل الناتج عن الانتقال من مكاتب العمل المغلقة إلى مساحات العمل المفتوحة، لكن النتيجة أظهرت انخفاض حجم التفاعل وجهاً لوجه بالمساحات المفتوحة بشكل ملحوظ بحوالي 70% في كلتا الدراستين، مع زيادة بالتفاعل الإلكتروني.

من أهم مقولات ستيفن توربان:

  • أنا أركز على تحقيق هدفي ولست تنافسياً للغاية. 
  • البحث العلمي ليس مهماً لك فقط ولكن للآخرين كذلك، ويحقق تقدماً للبشرية من خلال فهم العالم والإجابة على الأسئلة المتعلقة به.

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!