تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

ستانلي ماكريستال


السيرة الذاتية

ستانلي ماكريستال (Stanley McChrystal): خبير أميركي في القيادة، وجنرال متقاعد من الجيش الأميركي، والمدير الإداري لشركة “ماكريستال غروب” (McChrystal Group) للاستشارات الإدارية بأميركا.

ولد عام 1954، والتحق بـ”الأكاديمية العسكرية الأميركية في ويست بوينت” (United States Military Academy at West Point)، وتخرج منها كملازم ثانٍ عام 1976، ثم خاض عدة مهام للمشاة، ورُقي إلى رتبة ملازم أول عام 1978، وقاد بعدها لوحدة القبعات الخضراء بالجيش الأميركي بين عامي 1979 و1980، قبل الالتحاق بمدرسة تدريب ضباط المشاة وترقيته إلى رتبة نقيب. 

خدم في الثمانينيات كضابط مخابرات في قيادة الأمم المتحدة بكوريا الجنوبية، وفي عام 1990 حصل على درجة الماجستير في الأمن القومي والدراسات الاستراتيجية من “الكلية الحربية البحرية” (US Naval War College)، ومع اندلاع حرب الخليج عام 1991، أشرف على “قيادة العمليات الخاصة المشتركة” (Joint Special Operations Command)، للبحث عن قاذفات صواريخ سكود العراقية المتنقلة، وبعد فترة وجيزة وصل إلى رتبة عقيد.

تولى ماكريستال قيادة “فوج الحارس 75” (75th Ranger Regiment) بالجيش الأميركي بين 1997 و1999، وتم تعيينه زميلاً عسكرياً في “مجلس العلاقات الخارجية” (Council on Foreign Relations) عام 1999، وعاد إلى الفرقة 82 عام 2000 ورُقي إلى رتبة عميد بعدها بعام. 

بعد هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001، عمل ماكريستال كرئيس أركان لقوة العمل المشتركة العاملة في أفغانستان، وفي عام 2002 عُين في البنتاغون كنائب مدير هيئة الأركان المشتركة، ثم تولى رئاسة “قيادة العمليات الخاصة المشتركة” بين 2003 و2008، وكُلف خلالها بعدة مهام خلال حرب العراق، وأشرف على القبض على صدام حسين عام 2003، والغارة الجوية التي قتلت زعيم القاعدة أبو مصعب الزرقاوي عام 2006.

شغل بين 2009 و2010 منصب قائد “قوات المساعدة الأمنية الدولية. إيساف” (International Security Assistance Force. ISAF) التابعة لـ”حلف شمال الأطلسي. الناتو” (The North Atlantic Treaty Organization. NATO) في أفغانستان، وضمت قيادته أكثر من 150 ألف جندي من 45 دولة، وتحت قيادته، تغيرت الاستراتيجية المتبعة لمكافحة الإرهاب في أفغانستان، وطلب 30 ألف جندي إضافي، ودافع عن ما أسماه نهج “القلوب والعقول” للتفاعل مع الشعب الأفغاني، بهدف الحد من الوفيات بين المدنيين وتعزيز الأمن والتنمية على المستوى المحلي.

تقاعد من الجيش الأميركي في أغسطس/آب 2010، وعُين عام 2011 في “لجنة الإشراف على توحيد القوى” (Panel Overseeing Joining Forces)، وهي مبادرة حكومية جديدة لمساعدة العائلات العسكرية، وشارك في العام ذاته بتأسيس شركة “ماكريستال غروب” (McChrystal Group)، لتقدم خدمات استشارية للأعمال، وحلول قيادية مبتكرة للشركات من أجل مساعدتها على التحول والنجاح في بيئات ديناميكية مليئة بالتحديات، ويشغل فيها حالياً (2021) منصب المدير الإداري.

ماكريستال متحدث حول القيادة ومن المدافعين عن الخدمة العسكرية وقضايا قدامى المحاربين، وزميل “معهد جاكسون للشؤون العالمية بجامعة ييل” (Yale University’s Jackson Institute for Global Affairs)، حيث يدرّس دورات عن القيادة، وهو عضو في مجلس إدارة كل من شركة “نافيستار انترناشيونال كوربوريشن” (Navistar International Corporation) للشاحنات ومحركات الديزل، و”سيمنز غوفرمنت تكنولوجي” (Siemens Government Technology) للصناعة والرعاية الصحية، و”جت بلو إيرويز” (JetBlue Airways) لخدمات الطيران بأميركا.

من الكتب التي ألفها ستانلي ماكريستال:

  • “نصيبي من المهمة: مذكرات” (My Share of the Task: A Memoir) عام 2012، وهو عبارة عن مذكرات حول حياته العسكرية، وصُنف عند نشره ضمن أكثر الكتب مبيعاً في مجلة “نيويورك تايمز” (New York Times).
  • “فريق الفِرق: قواعد جديدة للانخراط في عالم معقد” (Team of Teams: New Rules of Engagement for a Complex World) عام 2015، ويصف الكتاب أفضل طريقة لتشغيل أي مؤسسة في عالم متغير باستمرار، ويقدم قصصاً تعلم القراء كيف يمكن تطبيق التكتيكات المستخدمة في الجيش على الأعمال التجارية اليومية.
  • “القادة: الأسطورة والواقع” (Leaders: Myth and Reality) عام 2018 مع عدة مؤلفين، ويستكشف الكتاب المعنى الحقيقي للقيادة من خلال قصص 13 قائد، ويكشف زيف الأساطير العديدة التي أحاطت بمفهوم القيادة، موضحاً أن الدروس التي يستخلصها الفرد عادةً من حياته نادراً ما تكون صحيحة.

من الأفكار التي قدمها ستانلي ماكريستال في كتابه “القادة: الأسطورة والواقع”:

  • القيادة هي أكبر سبب منفرد للنجاح أو الفشل.
  • القيادة يصعب قياسها.
  • نادراً ما يكون النجاح من عمل قائد واحد.
  • القادة متعاطفون.
  • يمكن العثور على القادة في أي رتبة وفي أي عمر.
  • الكاريزما ليست قيادة.
  • يسير القادة على خط رفيع بين الثقة بالنفس والتواضع.
  • الناس يولدون، والقادة يُصنعون.
  • يخطئ القادة، وغالباً ما يكون خطأهم مكلفاً.

من أهم مقولات ستانلي ماكريستال:

  • لا يكفي أن تكون عظيماً وحدك، بل يجب أن تكون عظيماً مع الآخرين.
  • الكفاءة هي فعل الأشياء بشكل صحيح، ولكن الفعالية هي فعل الشيء الصحيح.

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!