تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

ساندي بنتلاند


السيرة الذاتية

ساندي بنتلاند (Sandy Pentland): رجل أعمال وعالم حاسوب أميركي، ويشغل عدة مناصب في “معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا” (Massachusetts Institute of Technology) في أميركا، ومؤسس عدة شركات تقنية في أميركا.

ولد عام 1951 في ولاية “ميشيغان” الأميركية (Michigan)، وحصل على درجة البكالوريوس في علوم الحاسوب عام 1976 من جامعة “ميشيغان”، والدكتوراه في علوم الحاسوب وعلم النفس عام 1982 من “معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا”.

عمل محاضراً في علوم الحاسوب بجامعة “ستانفورد” الأميركية (Stanford University)، ثم انتقل عام 1986 للعمل في “معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا”، كأستاذ في علوم الحاسوب، وشارك خلال عمله في المعهد بتأسيس وإدارة مختبر الوسائط.

يعمل حالياً (2021) كأستاذ كرسي “توشيبا” لفنون وعلوم الإعلام في المعهد، كما أسس كل من “مختبر ديناميات الإنسان” المتخصص بتطبيق العلوم الاجتماعية والحاسوبية في الابتكار، و”برنامج إم آي تي ميديا لاب لريادة الأعمال” (MIT Media Lab Entrepreneurship Program)، وقسم “إم آي تي لعلوم الاتصال” عام 2015، ويعد القسم بمثابة تحالف عالمي يضم عدة شركات ودول ومنظمات لفهم كيفية إنشاء البيانات والتحليلات وأنظمة الشبكات الرقمية التي يمكنها تحسين العالم وزيادة الخصوصية والثقة والأمن في أنظمة البيانات، ويتولى إدارة تلك الأقسام حتى الوقت الحالي (2021).

كان عضواً مؤسساً في المجالس الاستشارية لكل من شركة “نيسان” اليابانية للسيارات (Nissan)، و”موتورولا موبيليتي” الأميركية للاتصالات (Motorola Mobility)، و”تليفونيكا” الإسبانية للاتصالات (Telefonica).

أسس العديد من الشركات في أميركا وهي: “إيندور سوفت وير إل تي دي” (Endor Software Ltd) للبرمجيات والتحليلات باستخدام البيانات الضخمة عام 2016، و”رف أنالتيكس” (Riff Analytics) للتحليلات الرقمية باستخدام الذكاء الاصطناعي، و”فورتيف آي دي” للبرمجيات (Fortif ID) عام 2017، و”سيلا” للبرمجة والتكنولوجيا المالية (Sila) عام 2018.

يشغل حالياً (2021) عضوية مجلس إدارة “الشراكة العالمية لبيانات التنمية المستدامة” (The Global Partnership for Sustainable Development Data) منذ 2017، وهي إحدى شراكات منظمة “الأمم المتحدة”، التي تهتم بتنظيم البيانات التكنولوجية والمالية وإيجاد ظروف مواتية لمستقبل مستدام عبر العمل المشترك للبلدان والمجتمعات المحلية.

تركز أبحاثه على العلوم الاجتماعية الحاسوبية التي تدرس النمذجة والمحاكاة وتحليل الظواهر الاجتماعية عبر الحاسوب، والذكاء الاصطناعي والبيانات الضخمة واستخداماتها في مختلف العلوم الإنسانية وتحسين مجالات الحياة المختلفة.

أجرى بنتلاند مع عدد من الباحثين تجربة لقياس ذكاء فرق العمل التي تضم نساءاً فيها، حيث قاموا بتوزيع اختبارات ذكاء معيارية على المشتركين بالبحث الذين تراوحت أعمارهم بين 18 عاماً و60 عاماً، وأُعطي كل فريق عمل مهام متنوعة منها مهام العصف الذهني واتخاذ القرارات وتركيب الأحجيات البصرية، إلى جانب حل إحدى المشكلات المعقدة.

ومُنحت فرق العمل علامات الذكاء بناءاً على أدائها العام في إنجاز المهام الموكلة إليها، ولاحظ الباحثون أن فرق العمل التي ضمت بين أفرادها أشخاصاً حققوا قيم ذكاء مرتفعة بشكل فردي، لم تحظ بعلامات ذكاء مرتفعة جداً ضمن مجموعة، فيما أحرزت فرق العمل التي ضمت بين أفرادها عدداً أكبر من السيدات، علامات ذكاء أعلى من سواها.

صُنف ضمن قائمة “أقوى سبعة علماء بيانات في العالم” (Seven Most Powerful Data Scientists in The World) من مجلة “فوربس” الأميركية (Forbes) عام 2012.

من الجوائز التي حصل عليها ساندي بنتلاند:

  • “جائزة ماكنزي” (McKinsey Award) من هارفارد بزنس ريفيو عام 2013.

من المقالات التي نشرها ساندي بنتلاند في هارفارد بزنس ريفيو:

  • “العلم الحديث لبناء فرق عظيمة” (The New Science of Building Great Teams) عام 2012، ويتناول فيه أهمية علوم الحاسوب وتكنولوجيا الاتصالات اللاسلكية وأجهزة الاستشعار عن بعد، وإمكانية استخدامها لبناء فِرق عمل بطريقة صحيحة، واستخدم تجاربه في علوم البيانات لتحديد ثلاثة جوانب أساسية للتواصل تؤثر على بناء وأداء فرق العمل، أولها الطاقة ومستوياتها والتفاعلات المتبادلة بين أعضاء الفريق، والجانب الثاني هو المشاركة التي تشير إلى توزيع الطاقة بين أعضاء الفريق، والجانب الثالث هو الاستكشاف الذي يشمل التواصل بين الأعضاء خارج نطاق الفريق.
  • “دافع عن أبحاثك: نستطيع قياس قوة الكاريزما” (Defend Your Research: We Can Measure the Power of Charisma) عام 2018، وتناول المقال إحدى التجارب التي أجراها بنتلاند رفقة زميله الباحث الأميركي “دانيال أولغوين” (Daniel Olguín) المتخصص في علوم البيانات، التي زوّدا فيها عدد من المدراء التنفيذيين بأجهزة لتسجيل بيانات عن الإشارات الاجتماعية التي يرسلونها في إحدى الحفلات مثل نبرة الصوت، والإيماءات، وحدود الاقتراب من الآخرين، وبعد خمسة أيام، عرض أولئك المدراء التنفيذيون خططهم للعمل أمام لجنة الحكم في إحدى المسابقات، وتمكن بنتلاند وزميله من دون أن يريا أو يسمعا تقييمات لجنة الحكم من توقع الفائزين بالاستناد فقط إلى ما جمعه عنهم جهاز التسجيل من بيانات أثناء الحفلة.
  • “دراسة: لديك أصدقاء أقل من ما تعتقد” (Research: You Have Fewer Friends than You Think) عام 2020، أجرى بنتلاند تحليلاً لاستطلاعات رأي حول علاقات الصداقة، مستخلصة من تجارب عديدة على مستوى العالم، وافترض أن الأفراد ينظرون إلى الصداقة على أنها علاقة متبادلة دائماً بين الأشخاص، وكل شخص يعتبرونه صديقاً هو أيضاً يبادلهم ذات الشعور، لكن نتائج تحليل الاستطلاع جاءت مغايرة لذلك، وجدت أنه فقط نحو نصف علاقات الصداقة تكون متبادلة بين طرفي الصداقة بالفعل، وفسر ذلك بأن الناس يعانون عجزاً متأصلاً في قدرتهم على تمييز أصدقائهم الحقيقيين.

من الكتب التي ألّفها ساندي بنتلاند:

  • “إشارات صادقة” (Honest Signals) عام 2008، ويناقش أنماط التفاعل الاجتماعي للفرد مع الآخرين وكيف تكشف تلك التفاعلات عن المواقف التي يشكلها تجاههم، ويعتبر بنتلاند التفاعلات شبكة اتصال يستطيع الفرد عند فهمها، التنبؤ بنتائج المواقف الاجتماعية التي تواجهه إذا كانت في العمل أو الحياة الشخصية الخاصة.
  • “الفيزياء الاجتماعية: كيف تنتشر الأفكار الجيدة؟” (?Social Physics: How Good Ideas Spread) عام 2014، ويستعرض فيه أهمية الفيزياء الاجتماعية التي تدور حول تدفق الأفكار، والطريقة التي تنشر بها الشبكات الاجتماعية البشرية الأفكار وتحولها إلى سلوكيات، كذلك يوضح كيف ستغير الفيزياء الاجتماعية طريقة تفكير البشر حول التعلم، وأسلوب عمل الشبكات الاجتماعية المنتمين إليها، وكيفية ضبطها لزيادة الاستكشاف والمشاركة وتحسين تدفق الأفكار بين أفراد الشبكات.

من أهم مقولات ساندي بنتلاند:

  • عندما نشعر بوجود الروح الجماعية، فإن ذلك الشعور لا ينبع من العدم، إنما هو نتيجة معالجة مئات إشارات التواصل المعقدة، التي نرسلها ونستقبلها فطرياً وباستمرار.

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!