تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

سام والتون


السيرة الذاتية

سام والتون (Sam Walton): رجل أعمال أميركي راحل، ومؤسس شركة “وول مارت” (Walmart) لتجارة التجزئة في أميركا.

ولد عام 1918 في أوكلاهوما، وتوفي عام 1992 في ألاسكا، وتخرج من جامعة “ميسوري” (University of Missouri) بدرجة البكالوريوس في الاقتصاد عام 1940.

التحق والتون بعد تخرجه ببرنامج تدريب إداري في شركة “جي سي بيني” (JCPenney) للبيع بالتجزئة، وأمضى فيها حوالي سنة ونصف اكتسب خلالها خبرة في عمليات البيع بالتجزئة، وفي عام 1942 التحق بالخدمة العسكرية في الحرب العالمية الثانية، ووصل في النهاية إلى رتبة نقيب، وبعد عودته للحياة المدنية قرر البدء بعمله الخاص.

افتتح عام 1950 متجر “والتون 5 و10” (Walton 5&10) في مدينة “نيوبورت” (Newport)، ثم نقل المتجر إلى بلدة “بنتونفيل” التابعة للمدينة، متبعاً استراتيجية استهداف المناطق الريفية البعيدة عن العمران، وبحلول أوائل الستينيات من القرن الماضي، كان هو وشقيقه “جيمس” يديران سلسلة إقليمية من “متاجر بن فرانكلين” (Ben Franklin Stores)، وعندما رفض المسؤولون التنفيذيون في تلك الشركة مفهومه بتقديم سلسلة متاجر تقدم الخصومات في بلدات ريفية صغيرة، قرر إنشاء مثل هذه السلسلة بمفرده.

افتتح أول متجر من “وول مارت” والتي حملت أولاً اسم “وول-مارت ديسكاونت سيتي” (Wal-Mart Discount City) عام 1962، ليقدم من خلالها مجموعة متنوعة من البضائع بأسعار مخفضة، واعتقد منافسوه أن فكرته في بناء مشروع تجاري ناجح يعتمد على تقديم خدمة جيدة بأسعار أقل لن تنجح أبداً، إلا أن نجاح الشركة تجاوز حتى توقعات والتون. 

مكّن نظام العمل الذي اتبعته “وول مارت” من زيادة الشراء بكميات كبيرة، عبر تقديم سلع تحمل علامات تجارية بأسعار مخفضة، وفي مواقع كانت تشهد منافسة قليلة من سلاسل البيع بالتجزئة الأخرى، ونتيجة لذلك، نمت الشركة لتصبح أكبر شركة في العالم من حيث الإيرادات، وتم طرح الشركة للاكتتاب العام عام 1970، وبحلول عام 1976 أصبحت شركة مساهمة عامة بقيمة أسهم تبلغ 176 مليون دولار.

عمل والتون على إدخال أساليب وتقنيات جديدة للبيع بالتجزئة، وإضافة خدمات جديدة على المتاجر، وشهدت الشركة نمواً ونجاحاً سريعاً، وبدأت بالتوسع دولياً، إما من خلال افتتاح المتاجر الجديدة أو من خلال الاستحواذ على شركات التجزئة المعروفة، في دول مثل كندا والصين وألمانيا وبريطانيا، حيث وصل عدد متاجرها بحلول عام 1985 إلى 800 متجر.

وبحلول أوائل التسعينيات قفزت قيمة أسهم “وول مارت” إلى 45 مليار دولار، وفي عام 1991 تجاوزت شركتي “سيرز” (Sears) و”روبوك آند كومباني” (Roebuck & Company) لتجارة التجزئة، لتصبح أكبر بائع تجزئة في أميركا، وحتى في فترة الركود الاقتصادي عام 1991، ازدادت مبيعاتها بأكثر من 40%.

استقال من منصبه كرئيس تنفيذي للشركة عام 1988، مع استمراره كرئيس لمجلس الإدارة، وعند وفاته عام 1992، كانت الشركة تضم حوالي 380 ألف موظف، مع مبيعات سنوية تقارب 50 مليار دولار، واستمرت بعدها “وول مارت” في النمو، لتصبح واحدة من أكبر الشركات في العالم.

قاد والتون الشركة لمدة 30 عاماً معتمداً على مبدأ القيادة من خلال الخدمة، وتقديم أسعار أقل وقيمة أكبر للعملاء في الولايات المتحدة وخارجها، بشكل يساعد الأفراد والشركات على خفض تكاليف المعيشة، وعلى الرغم من أنه أبقى الأسعار والرواتب منخفضة، ولكن مع ذلك اتبع خطة تقاسم الأرباح مع الموظفين، ومنحهم معاشات تقاعدية مريحة.

نال وسام الحرية الرئاسي عام 1992 من الرئيس الأميركي الراحل “جورج بوش الأب” (George H. W. Bush).

من أهم مقولات سام والتون:

  • يبذل القادة المتميزون قصارى جهدهم لتعزيز احترام الذات لدى موظفيهم. إذا كان الناس يؤمنون بأنفسهم، فسيكون ما يمكنهم إنجازه مدهشاً.
  • هناك رئيس واحد فقط، العميل. ويمكنه طرد كل فرد في الشركة من رئيس مجلس الإدارة وإلى أسفل الهرم الوظيفي، وذلك ببساطة عن طريق إنفاق أمواله في مكان آخر.

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!