facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

ساتيا ناديلا


السيرة الذاتية

ساتيا ناديلا (Satya Nadella): المهندس الذي جدد دماء إحدى أكبر شركات التكنولوجيا في العالم، وقادها من منصب الرئيس التنفيذي لتحقيق قيمة سوقية ضخمة وأداء عالٍ جعلها تضمن مكاناً بين الشركات ذات العلامة التجارية الأعلى قيمة في العالم.

يعود أصل ناديلا إلى حيدر أباد في الهند، حيث ولد عام 1967، وحصل على درجة البكالوريوس في الهندسة الكهربائية من “جامعة مانجالور” في كارناتاكا بالهند عام 1988.

سافر ناديلا إلى أميركا حيث حصل على درجة الماجستير في علوم الكمبيوتر من جامعة ويسكونسن ميلووكي في عام 1990، وحصل فيما بعد على ماجستير إدارة الأعمال من كلية الأعمال بجامعة شيكاغو بوث.

بدأ ناديلا حياته المهنية بعد الكلية في شركة “صن ميكروسيستمز” (Sun Microsystems) المتخصصة ببيع أجهزة الكمبيوتر والبرامج وخدمات تكنولوجيا المعلومات، وانضم عام 1992 إلى “مايكروسوفت” كمهندس، ثم حصل على أول منصب تنفيذي له عام 2000 كرئيس لشركة “مايكروسوفت بي سنترال” (bCentral)، والتي كانت عبارة عن مجموعة من خدمات الويب.

وبحلول عام 2007، كان ناديلا يشغل منصب النائب الأول لرئيس خدمات مايكروسوفت أونلاين، إلى أن تمت ترقيته في فبراير 2011، ليشغل منصب رئيس قسم الخادم والأدوات، فأشرف على المنتجات الخاصة بمراكز بيانات الشركات وقاعدة بيانات الخادم، إضافة لإشرافه على منصة “أزور” (Azure) السحابية، حيث تمكن ناديلا خلال عامين من رفع الإيرادات التي كانت تتحقق في هذا المجال من 16.6 مليار دولار إلى 20.3 مليار بحلول 2013.

ومع إعلان “ستيف بالمر” (Steve Ballmer) الرئيس التنفيذي السابق لشركة مايكروسوفت استقالته من منصبه عام 2014، تم اختيار ناديلا بديلاً له، بهدف إنقاذ الشركة من مآزقها المالية.

قاد ناديلا الشركة للتركيز على الحوسبة السحابية والواقع المعزز، فقامت تحت قيادته عام 2016 بالاستحواذ على شبكة “ليند إن” (LinkedIn) مقابل 26.2 مليار دولار، وعام 2018 استحوذت على منصة “جيت هب” (GitHub) المتخصصة في مشاركة التعليمات البرمجية والمشاريع المفتوحة المصدر مقابل 7.5 مليار دولار.

أوقف ناديلا الحرب التجارية بين “مايكروسوفت” و”آبل”، فبدأت “مايكروسوفت” بوضع برمجياتها في أجهزة “آيباد” و”آيفون”، وزادت أسهم الشركة وبلغت قيمتها السوقية تريليون دولار.

ألّف ناديلا كتاباً واحداً بعنوان “اضغط زر التحديث” (Hit Refresh) عام 2017.

من أشهر أقواله:

  • شيء واحد يمكن أن يفعله الرئيس التنفيذي بشكل فريد، وهو ضبط النغمة، والتي يمكن أن تلتقط روح الجماعة.
  • يتمثل طول العمر في العمل في القدرة على إعادة اختراع نفسك أو اختراع المستقبل.
  • إن النظرة التي تتبناها لنفسك تؤثر بشكل عميق في الطريقة التي تقود بها حياتك.

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!