تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

ريتشارد نيكسون


السيرة الذاتية

ريتشارد نيكسون (Richard Nixon): سياسي أميركي راحل، والرئيس السابع والثلاثون للولايات المتحدة الأميركية، والرئيس الأميركي الوحيد الذي استقال من منصبه عقب فضيحة “ووترغيت”.

ولد عام 1913 في كاليفورنيا وتوفي عام 1994 بنيويورك، وتخرج من كلية الحقوق بجامعة “ديوك” (Duke University) عام 1937.

عمل بعد تخرجه في شركة “كروب آند بيولي” (Kroop & Bewley) للمحاماة في كاليفورنيا، ثم انتقل مع زوجته إلى واشنطن العاصمة عام 1942، وانضم للعمل في مكتب الرئيس الأميركي الراحل “فرانكلين روزفلت” (Franklin D. Roosevelt)، ثم انضم بعدها للخدمة العامة في البحرية الأميركية، وترقى إلى رتبة ملازم أول. 

بعد عودته إلى الحياة المدنية عام 1946، اُنتخب لعضوية “مجلس النواب الأميركي” (United States House of Representatives)، وعُين في لجنة المساعدات الخارجية، ثم في لجنة الأنشطة غير الأميركية بين 1948 و1950، وتولى خلالها دوراً قيادياً في التحقيق مع “ألجير هيس” (Alger Hiss)، وهو مسؤول سابق في وزارة الخارجية، كان متهماً بالتجسس لصالح الاتحاد السوفيتي، وكان لاستجواب نيكسون لهيس خلال جلسات استماع اللجنة، أثراً كبيراً في تعزيز سمعته القومية كمناهض قوي للشيوعية.

عام 1950، فاز بمقعد في “مجلس الشيوخ الأميركي” (United States Senate)، وبعدها بعامين اختاره الرئيس الراحل “دوايت أيزنهاور” (Dwight D. Eisenhower) ليكون نائباً له واستمر في المنصب 8 سنوات، وساعد خلال تلك الفترة في تمرير مشاريع عدة قوانين، مثل مشروع قانون الحقوق المدنية لعام 1957.

ترشح نيكسون للرئاسة الأميركية عام 1960، لكنه خسر بفارق ضئيل أمام “جون كينيدي” (John F. Kennedy)، ثم خسر السباق على منصب حاكم ولاية كاليفورنيا عام 1962، وعاد بعد الانتخابات مع عائلته إلى كاليفورنيا ليعاود عمله في مجال المحاماة.

ترشح للرئاسة مرة أخرى عام 1968 واستطاع الفوز حينها، وأُعيد انتخابه عام 1972 لولاية ثانية، وتمكن خلال فترتي ولايته من تحقيق عدة إنجازات داخلية، بما فيها زيادة عدد التعيينات النسائية في إدارته، وإنشاء فريق عمل رئاسي معني بحقوق المرأة، وتنفيذه برنامجاً بيئياً واسع النطاق، أصدر فيه قانون الهواء النظيف لعام 1970، والذي وضع ضوابط لإطلاق الرصاص والزئبق وكلوريد الفينيل في الغلاف الجوي، وأنشأ جهتين حكوميتين تعنيان بالبيئة، منها “إدارة الموارد الطبيعية” (Natural Resource Management) و”وكالة حماية البيئة” (Environmental Protection Agency).

أصدر قوانين لمكافحة الجريمة، وكانت إحدى أكثر الأحداث أهمية في ولايته الأولى عام 1969، إرسال مهمة “أبولو 11” للهبوط على سطح القمر.

ورغم تحقيق نيكسون بعض النجاحات في السياسة الداخلية، إلا أن الشؤون الخارجية هيمنت على معظم الأحداث في فترته الرئاسية، وكانت أبرز جهوده منصبة في السعي لتحقيق الاستقرار في العلاقات الأميركية الخارجية، وفي عام 1970 خفف نيكسون من القيود التجارية المفروضة على الصين، ودعت الصين بعدها بعام فريق تنس الطاولة الأميركي إلى بكين للمشاركة في إحدى المنافسات الرياضية، في حادثة أُطلق عليها فيما بعد “دبلوماسية تنس الطاولة”.

في فبراير/شباط 1972، سافر نيكسون وزوجته إلى الصين، حيث أجرى محادثات مباشرة مع الرئيس الصيني الراحل “ماو تسي تونغ” (Mao Zedong)، وكانت الزيارة إعلاناً عن بدء حقبة جديدة من العلاقات الصينية الأميركية، ونتج عنها ضغط الصين على الاتحاد السوفيتي للموافقة على علاقات أفضل مع الولايات المتحدة، ما أدى لاجتماعات بين نيكسون ورئيس الاتحاد الراحل “ليونيد بريجنيف” (Leonid Brezhnev)، آلت لتوقيع معاهدة للحد من استخدام الأسلحة النووية الاستراتيجية.

أنهى نيكسون التدخل الأميركي في حرب فيتنام عام 1973، والتي كانت تنهك الميزانية الأميركية وتسبب خسائراً بأرواح الجنود، وأعلن عن اتفاق عام 1974 مع فيتنام الشمالية، لإنهاء التدخل الأميركي في الهند الصينية، والتي تضم دول لاوس، وكمبوديا، وفيتنام، وتايلند، وسنغافورة.

في يونيو/حزيران 1974، أطاحت فضيحة “ووترغيت” بإدارة نيكسون، والتي نشأت نتيجة تسلل أعضاء لجنة نيكسون الانتخابية إلى مكاتب اللجنة الوطنية الديمقراطية خلال حملته الرئاسية عام 1972، حيث قرر نيكسون التجسس على مكاتب الحزب الديمقراطي المنافس في مبنى ووترغيت، ولكن بعد عودة مجموعة مكونة من خمسة رجال إلى المبنى عام 1974 لوضع ميكروفون جديد في المكتب، أُلقي القبض عليهم وبدأت التحقيقات معهم، ثم ألقى نيكسون خطاباً أقسم فيه أن موظفيه في البيت الأبيض لم يشاركوا في التسلل، وبعد عدة تحقيقات والوصول لتسجيلات بينت أن نيكسون متورط في عملية تجسس، أعلن في 8 أغسطس/آب 1974 استقالته بدلاً من عزله بسبب الفضيحة.

من الكتب التي ألفها ريتشارد نيكسون:

  • “الأزمات الست” (Six Crises) عام 1962، ويوثق فيه حياته السياسية كعضو في الكونغرس ونائب للرئيس.
  • “في الحلبة: مذكرات انتصار وهزيمة وتجديد” (In the Arena: A Memoir of Victory, Defeat, and Renewal) عام 1990، ويشارك فيه أفكاره ومشاعره الخاصة حول حياته السياسية، وآرائه حول القادة الأميركيين والعالميين. 

من أهم مقولات ريتشارد نيكسون:

  • أولئك الذين يكرهونك لا يفوزون إلا إذا كنت تكرههم.
  • فقط إذا كنت في أعمق وادٍ، يمكنك أن تعرف كم هو رائع أن تكون على أعلى الجبل.
  • إن لم تخاطر فلن تتعرض لأي هزيمة. لكن عدم المخاطرة يعني عدم الانتصار.

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!