تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

ريتشارد بوياتزيز


السيرة الذاتية

ريتشارد بوياتزيز (Richard Boyatzis): خبير أميركي من أصل يوناني في مجال الذكاء العاطفي وتغيير السلوك، وأستاذ السلوك التنظيمي في “جامعة كيس ويسترن ريزرف” (Case Western Reserve University) بأميركا.

ولد عام 1946، وحصل على درجة البكالوريوس في الملاحة الجوية والفضائية عام 1968 من “معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا” (Massachusetts Institute of Technology)، وماجستير في علم النفس الاجتماعي عام 1970 من جامعة هارفارد، ودكتوراه في التخصص ذاته عام 1973 من الجامعة ذاتها.

شغل منصب الرئيس والمدير التنفيذي لشركة “ماكبر أند كومباني” الأميركية (McBer and Company) للبحوث والاستشارات الإدارية بين 1972 و1987، وكان عضواً بمجلس إدارة مركز الحديقة النباتية “كليفلاند بوتانيكال جاردن” (Cleveland Botanical Garden) بين 2006 و2016، والتي تضم آلاف الأنواع النباتية بغرض حماية بعض أنواعها من الانقراض وحماية التنوع النباتي.

بوياتزيز عضو مؤسس في شركة “كونسورتيوم فور ريسيرش أون ايموشنال إنتيليجنس إن أورغانايزيشين” (Consortium for Research on Emotional Intelligence in Organizations) لأبحاث الذكاء العاطفي في المؤسسات منذ 1996، وعضو مجلس إدارة “أكاديمية ماريان شونيسي للقيادة” (Marian K. Shaughnessy Leadership Academy) منذ 2019، وأستاذ السلوك التنظيمي في “جامعة كيس ويسترن ريزرف” منذ 1987 وحتى الآن (2021).

زميل كل من “الجمعية الأميركية لعلم النفس” (The American Psychological Association)، و”جمعية علم النفس الصناعي والتنظيمي” (Society for Industrial and Organizational Psychology)، و”جمعية العلوم النفسية” (The Association for Psychological Sciences).

يعتبر بوياتزيز أحد الخبراء الرائدين في تنمية المهارات القيادية والذكاء العاطفي، وأجرى عدة أبحاث حول السلوك البشري، وحاضر في عدة كليات إدارية بأوروبا والولايات المتحدة، وكتب أكثر من 150 مقالة حول القيادة والتحفيز وتغيير السلوك والذكاء العاطفي والكفاءات الإدارية، إضافة لعدة أبحاث حول استخدام علم الأعصاب في التدريب على القيادة.

ألقى خطابات وندوات في أكثر من 35 دولة، وقدم الاستشارات للعديد من الشركات والوكالات الحكومية في أوروبا وآسيا وأميركا حول مواضيع مختلفة، بما في ذلك التطوير الإداري، والتنمية الاقتصادية، وتقييم الأداء، والتخطيط الوظيفي.

يبحث في كيفية مشاركة الأفراد والمؤسسات في تحقيق التغيير المستدام والمطلوب، ويدرس كيفية حدوث التغييرات باستخدام “نظرية التغيير المتعمد” (Intentional Change Theory)، وهي نظرية لتغيير السلوك، تقيّم استعداد الفرد للعمل على سلوك صحي جديد، وتوفر استراتيجيات أو عمليات تعمل على مساعدة الأفراد على تحقيق التغيير المنشود والحفاظ عليه، والفِرق والمؤسسات على تحقيق أهدافها.

أمضى عقوداً في دراسة ما يحفّز الأفراد على اتخاذ قرارات شخصية ومهنية ذكية تساعدهم في التغير والنمو، ووجد أن نجاح هذه الجهود ينطوي على حصول الفرد على مساعدة من مرشد فاعل، أطلق عليه اسم “المرشد المتعاطف”، وأسمى العملية ككل “الإرشاد الفاعل في المؤسسات”، وحسب وجهة نظره يتوجب على كل مهني الاستفادة من وجود مرشد له، وبدوره يكون هو مرشداً لشخص آخر، وعلاقة الإرشاد هذه يجب أن تتجاوز تقديم التوجيه أو الرعاية، باعتبار أنها تركز على القيم والتطلعات طويلة الأمد، ويجب أن يشجع المرشد الأفراد على تبني عقليات إيجابية وطرح أسئلة استكشافية لمساعدتهم في اتخاذ أفضل الخيارات.

نال لقب المفكر الدولي الأكثر تأثيراً لعام 2014 من قبل “مجلة الموارد البشرية” الأميركية (HR Magazine)، وصُنف ضمن أفضل 50 مدرب لعام 2019 من قبل “مؤسسة المفكرون الخمسون” (Thinkers 50).

من الجوائز التي حصل عليها ريتشارد بوياتزيز:

  • “جائزة ثيودور ألفريد للخدمة المتميزة” (Theodore M. Alfred Distinguished Service Award) من كلية “ويذرهيد للإدارة” (Weatherhead School of Management) عام 1996.

من المقالات التي نشرها ريتشارد بوياتزيز:

  • “نحو الاستدامة الشخصية: التجديد كعلاج للتوتر” (Towards Personal Sustainability: Renewal as an Antidote to Stress) عام 2021 في مجلة “معهد النشر الرقمي متعدد التخصصات” (Multidisciplinary Digital Publishing Institute)، ويشرح المقال كيفية تحقيق الاستدامة الشخصية، من خلال التركيز على نقطة تحول، يمكن للناس تفعيلها في أنفسهم وفي الآخرين، مثل التدريب الذاتي في مكان العمل، والذي يمكن أن يعزز الاستدامة الشخصية بين القادة وأعضاء فريقهم. ويُقصد بالاستدامة الشخصية الانسجام والوعي في الفكر والسلوك، الذي يؤدي إلى اتخاذ إجراءات مسؤولة بشكل متزايد، ونمو مستمر في حياة الفرد الجسدية والعاطفية والاجتماعية والفلسفية والمعرفية.
  • “تزدهر وتبقى: تقييم الاستدامة الشخصية” (Thrive and Survive: Assessing Personal Sustainability) عام 2021 في “مجلة استشارات علم النفس” (Consulting Psychology Journal)، ويوضح المقال أن الإجهاد موجود في حياتنا بشكل كبير، وعلى الرغم من أن الفرد يحتاج إلى بذل الجهد للبقاء على قيد الحياة، إلا أن الكثير من الناس تعاني من شدة الإجهاد، مما يساهم في فقدان المشاركة في العمل، ويضر بجهاز المناعة لدى الفرد، ويحد من وظائفه المعرفية، لذا يلقي المقال نظرة شاملة على التجارب التي قد تسمح للأجسام والعقول بالتجديد ومساعدتها على الازدهار.

من الكتب التي ألفها ريتشارد بوياتزيز:

  • “أن تصبح قائداً قوياً: طوّر ذكائك العاطفي، وجدد علاقاتك، وحافظ على فعاليتك” (Becoming a Resonant Leader: Develop Your Emotional Intelligence, Renew Your Relationships, Sustain Your Effectiveness) عام 2008، ويعتبر هذا الكتاب مثالي لأي شخص يسعى إلى التطوير الشخصي والمهني، وللمستشارين والمدربين والمعلمين وأعضاء هيئة التدريس، لمعرفة كيفية استخدام الذكاء العاطفي مع عملائهم أو طلابهم.
  • “مساعدة الأفراد على التغيير: الإرشاد بأسلوب قائم على التعاطف من أجل التعلم والنمو مدى الحياة” (Helping People Change: Coaching with Compassion for Lifelong Learning and Growth) عام 2019، ويبين المقال أن مهمة مساعدة الآخرين في كثير من الأحيان تكون أساسية في وظيفة الفرد، بصفته قائداً أو طبيباً أو مدرباً، ولكن هذه الجهود تركز دائماً على محاولة إصلاح الأشخاص أو تصحيح المشكلات، وهذا الحل لا يعمل بشكل جيد، فمساعدة شخص ما على التعلم والتغيير لا يمكن أن يتم بإصلاح المشكلات، بل من خلال التركيز على رؤية الشخص الإيجابية لنفسه، أو الأحلام أو الأهداف الملهمة الذي طالما تمسك به، واستمداد الطاقة منها، وهذه الطاقة نفسها تدعم جهوده للتغيير.

من أهم مقولات ريتشارد بوياتزيز:

  • إعطاء شخص ما أفكاراً حول ما يجب أن يفعله، وكيف يجب أن يتغير ليكون أكثر فاعلية، غالباً ما يكون له تأثير معاكس.
  • إذا كنت ترغب في مساعدة الناس ليكونوا أكثر انفتاحاً على الأفكار الجديدة، فيجب أن تبدأ من أحلامهم وإحساسهم بالهدف.
  • التواصل مع شخص ما ومساعدته هو جزء من مبادئنا في الحياة، ومن أدوارنا كآباء أو مدراء أو أصدقاء. 
  • يعد حل الخلافات بعد حدوثها جحيماً ويحتاج إلى مجهود جبار.

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!