facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

ريتشارد برانسون


السيرة الذاتية

ريتشارد برانسون (Richard Branson): الملياردير البريطاني الجريء الذي فشل في تحقيق أي نجاح في دراسته الأكاديمية، لكنه تمكّن في سن مبكرة من تسجيل اسمه في عالم الأثرياء، ويُدير واحدة من أبرز الشركات في العالم إذ بلغت ثروته 4.1 مليار دولار وفقاً لمجلة “فوربس”.

ولد برانسون في مدينة “بلاك هيث” بلندن عام 1950، وكان أداؤه الدراسي ضعيفاً، حتى أن أحد مدرسيه تنبأ بأن نهايته ستكون في السجن.

بدأت تجارب برانسون في عالم الأعمال عندما كان يبلغ من العمر 18 عاماً عندما أسس مجلة “الطالب” (Student) التي صدر العدد الأول منها عام 1968، ثم قام ببيع التسجيلات عبر البريد ابتداءً من عام 1970، وهو العمل الذي ازدهر وتحول لاحقاً إلى استديو للتسجيلات عرف باسم “فيرجين ريكوردس” (Virgin Records)، وكان النواة الأولى لـ “فيرجين ميغاستورز” (Virgin Megastore).

تمكن برانسون في عمر الـ 23 من جني ثروة حولته إلى مليونير، فعلامته التجارية “فيرجين” اتسعت وتطورت في الثمانينيات مع تأسيس “فيرجين أتلانتيك” (Virgin Atlantic)، والتي ضمت أكثر من 400 شركة تنشط في مجالات مختلفة.

نال برانسون في عام 2000 لقب “الفارس” من قبل أمير ويلز تكريماً لما قدمه في عالم ريادة الأعمال، ويتلقى سيارة “رانج روفر” مجاناً كل عام كنوع من الشكر على خطابه حول نجاته من حادث سير خلال قيادته لإحدى سيارات الشركة.

تمكّن برانسون في السبعينيات من شراء جزيرة “نيكر” (Necker Island) لقاء 180 ألف دولار فقط، وقام بتحويلها إلى منتجع سياحي يقدم خدمات مميزة، إذ يمكن استئجار الجزيرة بكاملها مقابل 60 ألف دولار لليلة الواحدة.

تضم ممتلكات برانسون الفاخرة أيضاً قارب فخم باسم “نيكر بيلي” (Necker Belle) وهو متاح أيضاً للاستئجار مقابل 110 آلاف دولار في الأسبوع، وكنوع من الأعمال الملائمة لملكيته في الجزيرة، أطلق برانسون عام 2011 “فيرجين أوشيانك” (Virgin Oceanic) للغوص عميقاً لاكتشاف مناطق غير معروفة في المحيط.

لم يكن الفضاء بعيداً عن طموحات برانسون الذي أسس شركة “فيرجين جالاكتيك” (Virgin Galactic) التي تخطط للقيام برحلة تجارية إلى الفضاء، وثمن تذكرة الشخص الواحد فيها تكلّف 250 ألف دولار.

يملك برانسون مجموعة من المنتجعات الفاخرة في مناطق مختلفة من العالم ضمن مجموعة “فيرجين ليميتد إديشن” (Virgin Limited Edition portfolio)، منها فنادق فخمة في بلدة “فيربيير” السويسرية على جبال الألب، إضافة إلى مطعم “رووف غاردينز” (Roof Gardens) ومطعم “بابيلون” (Babylon) في لندن، ومخيم “سفاري” في كينيا، وآخر بجنوب إفريقيا والمغرب، فضلاً عن عدد من الفنادق في عدة ولايات أميركية مثل شيكاغو ودالاس وناشفيل وسان فرانسيسكو.

ألف برانسون عدة كتب منها كتاب “اتركه، لنفعلها” (Screw It, Let’s Do It) عام 2006، وكتاب “الوصول إلى السماء: مناطيد، ورجال طائرين والانفجار إلى الفضاء” (Reach for the Skies: Ballooning, Birdmen, and Blasting into Space) عام 2010، وكتاب “مثل فيرجين: الأسرار التي لن تتعلمها في مدرسة الأعمال” (Like a Virgin: Secrets They Won’t Teach You at Business School) عام 2012، وكتاب “طريق فيرجين: كل شيء أعرفه عن القيادة” (The Virgin Way: Everything I Know about Leadership) عام 2014.

أطلق عليه موظفوه اسم “دكتور نعم” لقبول جل الاقتراحات التي يقترحها الموظفون، وهو ما يدل على جرأته وروح المخاطرة التي يتمتع بها.

من أشهر أقواله:

  • إذا قدم لك أحدهم فرصة مذهلة، وأنت لست متأكداً أنه يمكنك القيام بالمطلوب، أقبل الفرصة ثم تعلم كيف تقوم بذلك.
  • الاحترام هو كيف تتعامل مع كل شخص، وليس فقط أولئك الذين ترغب باقناعهم.
  • الشخص الشجاع قد لا يعيش إلى الأبد، لكن الشخص الجبان قد لا يعيش أبداً.
  • الفرص في عالم الأعمال مثل الباصات، هناك دائماً واحد آخر قادم.
  • الأحمق فقط لا يغير رأيه.

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!