تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

رون جونسون


السيرة الذاتية

رون جونسون (Ron Johnson): مدير أعمال أميركي، والرئيس التنفيذي لشركة “إنجوي تكنولوجي” (Enjoy Technology) لتجارة التجزئة بأميركا، وشغل سابقاً منصب النائب الأول لرئيس عمليات البيع بالتجزئة في شركة “آبل”. 

ولد عام 1959 بولاية مينيسوتا (Minnesota) الأميركية، وحصل على بكالوريوس الآداب في الاقتصاد عام 1980 من جامعة “ستانفورد” (Stanford University) ودرجة الماجستير في إدارة الأعمال عام 1984 من كلية “هارفارد للأعمال” (Harvard Business School).

شغل منصب نائب الرئيس للتسويق في شركة “تارجت” (Target) لتجارة التجزئة بين 1985 و1999، كان مسؤولاً خلالها عن إطلاق خط للمنتجات الاستهلاكية، ثم انضم عام 2000 إلى شركة “آبل” البرمجية كنائب أول لرئيس عمليات البيع بالتجزئة، وساهم بوضع خطة لتطوير متاجر”آبل” ركزت على تحويلها من أرضية مبيعات مملة إلى مكان أنيق وفاخر، حسب تعبير مجلة “نيويورك تايمز”، بعد أن أعاد تصميم هيكلها الداخلي وأضاف عنصر الفخامة إليها، الأمر الذي ساهم بدعم فكرة جعل منتجات الشركة تباع على أنها ليست منتجات تؤدي خدمة معينة فحسب، بل تمنح حاملها شعوراً بالرفاهية والتميز، خاصة مع سياسة جعل تلك المنتجات مرتفعة الثمن، لتكون ضمن استطاعة شريحة معينة.

حققت متاجر البيع بالتجزئة التابعة لشركة “آبل” مستوىً قياسياً من النمو، حيث تجاوزت مبيعاتها السنوية مليار دولار في غضون عامين، وفي عام 2012 افتتحت الشركة أكثر من 400 متجر، مع منافذ بيع في أستراليا وكندا والصين وفرنسا وألمانيا وإيطاليا وسويسرا والمملكة المتحدة واليابان.

بعد نجاحه في “آبل”، عُين جونسون رئيساً تنفيذياً لشركة “جي سي بيني” عام 2011، وارتفع سعر سهم الشركة عند انضمامه إليها بنسبة 50%، باعتباره العقل المدبر وراء تطوير متاجر “آبل” التي حققت نجاحاً كبيراً. 

أعلن جونسون بعد حوالي عام من انضمامه لشركة “جيه سي بيني” عن رؤية جديدة لتطوير عملية تجارة التجزئة بالشركة، على غرار ما قدّمه لصالح شركة “آبل”، لكن الأمور لم تسر على نحو جيد فيها، ووُصف التغيير الذي أجراه جونسون بأنه أحد أكثر فترات العمل الفاشلة بشدة في تاريخ البيع بالتجزئة.

نفذ جونسون نظام إصلاح شامل طال تصميم المتاجر، بهدف استقطاب الزبائن الأكثر شباباً وملاحقة الموضة، وافتتح ما يصل إلى 100 متجر، وطبّق استراتيجية رفع سعر البيع، على الرغم من أن نصف مبيعات “جيه سي بيني” كانت من عروض التخفيضات، إلا أن جونسون توقف عن هذه الممارسة، وبدأ بعرض منتجات فخمة.

انخفضت مبيعات الشركة طوال عام 2012 بنسبة 32%، في حين انخفضت قيمة سهم الشركة بمقدار النصف، وخُفض أجر جونسون بنسبة 97% بسبب ضعف الأداء، إلى أن تم فصله من العمل في أبريل/نيسان 2013.

أسس عام 2014 شركة “إنجوي تكنولوجي” بكاليفورنيا، كشركة توفر خدمة البيع بالتجزئة للهواتف المحمولة والمنتجات البرمجية الأخرى، مع خدمة التوصيل المجاني للعملاء، وتمكنت الشركة من تحقيق النجاح، وتوسع نطاق خدماتها على مدى خمس سنوات من تأسيسها إلى 54 مدينة أميركية وبريطانية وكندية، ويشغل فيها حالياً (2021) منصب الرئيس التنفيذي.

من الدروس التي يجب على قادة الأعمال تعلمها من تجربة جونسون حسب رأي العديد من النقاد: 

  • الحذر من غطرسة النجاح، فعندما ينجح القادة ينسبوا كل ما فعلوه إلى عبقريتهم، مع تجاهل العوامل التي ساهمت بنجاحهم.
  • من الضروري التوجه لعملاء جدد دون خسارة العملاء القدامى.
  • الحذر من الاستغناء عن الموظفين القدامى أصحاب الخبرة واستبدالهم بأشخاص جدد، بحجة ضخ دم جديد للشركة.
  • الاستعداد لأي فشل صغير يمكن أن يحدث، ووضع توقعات منخفضة للنجاح، فلا حرج في الإخفاقات الصغيرة.
  • التعلم من الهزيمة، فتطوير حلول لما حدث من خطأ يمكن أن يؤدي إلى نجاح دائم.

من أهم مقولات رون جونسون:

  • يحتاج الفريق إلى الشعور بوجودك وتركيزك واهتمامك.

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!