facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

روجر مارتن


السيرة الذاتية

روجر مارتن (Roger Martin): كاتب ومفكر كندي، من مواليد 1956، تبوأ مناصب أكاديمية عدّة ونال العديد من الألقاب التي وضعته ضمن قوائم أكثر المفكرين نفوذاً في العالم.

دافع مارتن عن فكرة “التفكير التأملي” وساهم في تطوير نظرية “التفكير التصميمي” موضحاً كيفية الموازنة بين استكشاف المعرفة الجديدة (الابتكار) واستغلال الخبرة الحالية (الكفاءة)، وتنوعت أعماله البحثية بين مجالات التفكير التكاملي، وتصميم الأعمال، والاستراتيجية، والحوافز والحوكمة، والرأسمالية الديمقراطية، والابتكار الاجتماعي. 

يكتب مارتن في عدة مطبوعات ومواقع شهيرة، مثل المدونة الصوتية “آيديا كاست” لهارفارد بزنس ريفيو، وصحيفة “فاينانشال تايمز” و”ذا غارديان”.

ورد اسم روجر مارتن عدة مرات ضمن أكثر الشخصيات تأثيراً، ففي عام 2010 صُنف كواحد من بين أكثر 27 مصمماً مؤثراً في العالم من قبل “بيزنس ويك” (Business Week)، وصنفته “ثينكرز 50” ( Thinkers50) في عام 2017 المفكر الإداري رقم واحد في العالم، ومنحته المرتبة الثانية بين المفكرين الإداريين في العالم عام 2019، إضافة لفوزه بجائزة أفضل كتاب عام 2012-2013، وفي عام 2013، حصل مارتن على جائزة “أفضل عميد للعام” من قبل موقع “بويتس أند كوانتس” (Poets & Quants).

حصل روجر على درجة البكالوريوس في الاقتصاد من كلية “هارفارد للأعمال” في عام 1979، بعدها حصل على ماجستير في إدارة الأعمال من ذات الكلية عام 1981، وفي عام 2018 حصل على دكتوراه في القانون من الكلية العسكرية الملكية في كندا.

يشغل مارتن حالياً منصب أستاذ فخري في كلية “روتمان” للإدارة بجامعة تورنتو بكندا، حيث شغل منصب عميد من 1998-2013، ويعمل كذلك رئيساً لمعهد “ذا غود جوبز” (The Good Jobs Institute)، ومبادرة “أي ثينك” (I-Think)، إضافة لعمله في مجلس إدارة “ذا ناين دوتس برايز” (The Nine Dots Prize).

عمل مارتن سابقاً مديراً أكاديمياً لمعهد “مايكل لي تشين فاميلي” (Michael Lee-Chin Family) في الفترة من 2004 إلى 2019، ومديراً لمعهد “مارتن بروسبيرتي” (Martin Prosperity Institute) من 2013-2019، وقبل عمله في كلية “روتمان”، أمضى 13 عاماً في منصب مدير شركة “مونيتور كومباني” (Monitor Company)، وهي شركة استشارية عالمية للاستراتيجيات مقرها في ماساتشوستس.

كتب روجر مارتن 26 مقالة في “هارفارد بزنس ريفيو”، وأّلف 11 كتاباً، منها كتاب “فيروس المسؤولية” (The Responsibility Virus) عام 2002، وكتاب “تصميم الأعمال” (The Design of Business) عام 2009، وكتاب “إصلاح اللعبة” (Fixing the Game) عام 2011، وكتاب “اللعب من أجل الفوز” (Playing to Win) عام 2013 بالمشاركة مع “إيه. جي. لافلي” (A.G. Lafley)، وكتاب “تجاوز الأفضل” (Getting Beyond Better) مع “سالي أوزبرغ” (Sally Osberg) عام 2015، وأحدثها كتاب “خلق خيارات عظيمة” (Creating Great Choices) بالمشاركة مع “جينيفر ريل” (Jennifer Riel) عام 2017. 

من أشهر أقواله:

  • إذا تمكنت من تحديد المشكلة بشكل مختلف عن أي شخص آخر في الصناعة، فيمكنك إنشاء بدائل لا يفكر فيها الآخرون.
  • من المستحيل البدء في التعرف على ما يعتقد المرء أنه يعرفه بالفعل.

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!