تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

روجر فيشر


السيرة الذاتية

روجر فيشر (Roger Fisher): خبير أميركي راحل متخصص في مجال التفاوض وإدارة النزاعات، وأستاذ فخري سابق للقانون بجامعة هارفارد، وشريك مؤسس لـ”مشروع التفاوض بجامعة هارفارد” (The Harvard Negotiation Project).

ولد عام 1922 بمدينة “وينتكا” (Winnetka) الأميركية وتوفي عام 2012 بمدينة “هانوفر” (Hanover). حصل على درجة البكالوريوس في الآداب عام 1943 من جامعة هارفارد، والليسانس في القانون عام 1948 من الجامعة ذاتها.

عمل مع شركة المحاماة “كوفينغتون آند بورلينغ” (Covington & Burling) بواشنطن العاصمة بين عامي 1950 و1956، حيث دافع عن عدة قضايا أمام المحكمة العليا الأميركية وقدم المشورة بشأن العديد من النزاعات الدولية، ثم عمل كمساعد المحامي العام للولايات المتحدة في وزارة العدل بين 1956 و1958، ومن ثم مساعداً لوزير الدفاع الأميركي لشؤون الأمن الدولي.

انضم فيشر إلى هيئة تدريس كلية الحقوق في جامعة هارفارد عام 1958، وأصبح أستاذاً متفرغاً للقانون عام 1960، وفي 1976 أصبح أستاذاً لكرسي السياسي الأسترالي “صموئيل ويلسون” (Samuel Wilson)، ثم عُين عام 1992 أستاذاً فخرياً.

وبعد أن رأى العديد من النزاعات خلال الحرب العالمية الثانية، اهتم بفن وعلم إدارة الخلافات وكيفية التفاوض، وكرس معظم حياته لإيجاد طريقة أفضل للتعامل مع هذا النوع من الخلافات التي تؤدي إلى الحروب، وكان يعتقد أن مساعدة الناس في النزاعات أمر بالغ الأهمية لإنتاج أدوات يمكن تطبيقها على أرض الواقع.

أسس عام 1979 “مشروع التفاوض بجامعة هارفارد” بمشاركة عدد من المفكرين والممارسين لفنون التفاوض، وتمثلت مهمة المشروع في تحسين ممارسة حل النزاعات والتفاوض، وتقديم خدمات التعليم والتدريب وكتابة الأفكار الجديدة ونشرها حول إدارة المفاوضات، ودرّس فيشر عدة دورات حول التفاوض وإدارة الصراع في جامعة هارفارد، وعمل كمستشار في المفاوضات الحقيقية والنزاعات من جميع الأنواع في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك عمليات السلام وأزمات الرهائن والمفاوضات الدبلوماسية، ومفاوضات النزاعات التجارية والقانونية. 

بذل فيشر جهوداً كبيرة في سبيل تحقيق السلام، ونصح الحكومتين الإيرانية والأميركية في مفاوضات الإفراج عن الرهائن الأميركيين عام 1981، بعد ما اقتحمت مجموعة من الطلاب الإيرانيين السفارة الأميركية بطهران في نوفمبر/تشرين الثاني 1979، واحتجزوا الموظفين الأميركيين هناك، وشارك  في مفاوضات العملية الدستورية التي أدت إلى إنهاء الفصل العنصري في جنوب إفريقيا بالتسعينيات، بتوجيه من عدة أساقفة وأحزاب أميركية وإفريقية وغيرها.

أسس عام 1984 مجموعة “كونفليكت مانجمنت غروب” (Conflict Management Group) لإدارة الخلافات في ولاية ماساتشوستس، وعمل من خلالها على تقديم المشورة للمدراء التنفيذيين في الشركات وقادة العمل والمحامين، والدبلوماسيين والعسكريين والمسؤولون الحكوميون، حول استراتيجية التسوية والتفاوض.

عمل بمجال التدريس في عدة كليات منها كلية “هارفارد كينيدي” الحكومية (Harvard Kennedy School)، وكلية “لندن للاقتصاد والعلوم السياسية” (London School of Economics and Political Science)، وكلية “الدفاع التابعة لحلف الناتو” (Nato Defense College) بإيطاليا، وكان عضواً في مجلس العلاقات الخارجية وهيئة التحرير الدولية لـ”مجلة كامبريدج للشؤون الدولية” (Cambridge Review of International Affairs).

تأسست “جائزة روجر فيشر وفرانك ساندر” (Roger Fisher and Frank E.A. Sander Prize) من قبل “مشروع التفاوض بجامعة هارفارد” عام 2007، تكريماً له وللخبير الأميركي بتسوية النزاعات “فرانك ساندر”، وتُمنح هذه الجائزة سنوياً لأفضل ورقة طلابية حول موضوع يتعلق بالتفاوض أو تسوية النزاعات.

من الكتب التي ألفها روجر فيشر:

  • “الوصول إلى قول نعم: كيف تتفاوض من أجل اتفاق دون استسلام” (Getting to Yes: Negotiating Agreement Without Giving In) عام 1981، مع المؤلف الأميركي “ويليام أوري” (William Ury)، ويركز الكتاب على أهمية التفكير والتخطيط لما يسميانه “أفضل البدائل للاتفاق التفاوضي” والذي يشير إلى الإجراءات التي يتخذها فريق ما عندما يتعذر الوصول إلى الاتفاق المقترح، وقد تشمل تلك البدائل مغادرة طاولة التفاوض، أو اللجوء إلى المحاكم بدلاً من السعي إلى الاتفاق، أو تشكيل تحالف جديد، أو إعلان الإضراب، ويوضح كيفية التركيز على المصالح وليس المواقف أثناء التفاوض، والعمل معاً لخلق آراء ترضي الطرفين. وتُرجم الكتاب إلى 23 لغة وبيع منه أكثر من 3 ملايين نسخة حول العالم. 
  • “خلف السبب: استخدام العواطف أثناء التفاوض” (Beyond Reason: Using Emotions as You Negotiate) عام 2005 مع خبير التفاوض الأميركي “دانيال شابيرو” (Daniel Shapiro)، ويوضح الكتاب للقراء كيفية استخدام العواطف لتحويل الخلاف، كبيراً كان أم صغير، مهنياً أو شخصياً، إلى فرصة لتحقيق مكاسب متبادلة.

من أهم مقولات روجر فيشر:

  • يستمع الناس بشكل أفضل إذا شعروا أنك قد فهمتهم. إنهم يميلون إلى الاعتقاد بأن أولئك الذين يفهمونهم هم أشخاص أذكياء ومتعاطفون قد تستحق آراءهم الاستماع إليها.
  • القدرة على رؤية الموقف كما يراه الطرف الآخر، مهما كانت صعبة، هي واحدة من أهم المهارات التي يمكن أن يمتلكها المفاوض.
  • العقل المنفتح ليس فارغاً.
  • التحدي ليس القضاء على الصراع، إنما تغيير الطريقة التي نتعامل بها مع اختلافاتنا.

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!