تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

روبرت مردوخ


السيرة الذاتية

روبرت مردوخ (Rupert Murdoch): رجل أعمال ومستثمر أميركي من أصل أسترالي، يملك العديد من وسائل الإعلام حول العالم ويطلق عليه البعض لقب إمبراطور الإعلام، وهو رئيس مجلس الإدارة المشارك لكل من شركة “نيوز كورب” (News Corp) وشركة “فوكس كوربوريشن” (Fox Corporation) الإعلاميتين في أميركا.

ولد عام 1931 في أستراليا، ودرس الفلسفة والسياسة والاقتصاد في كلية “ورسستر” (Worcester College) بجامعة “أكسفورد” البريطانية (University of Oxford) وتخرج منها عام 1953.

تدرب بعد تخرجه لفترة وجيزة كمحرر في صحيفة “لندن ديلي إكسبرس” (London Daily Express) المنوعة، وعاد إلى أستراليا ليدير جريدة “صنداي ميل” (Sunday Mail) الشعبية للقصص والتسلية، والتي ورثها من والده المتوفى، وتولى الإشراف على جميع العمليات اليومية للجريدة، من كتابة العناوين، إلى تصميم الصفحات والتنضيد والطباعة، وحوّل طبيعة الأخبار فيها إلى الجرائم والفضائح، وعلى الرغم من أن هذه التغييرات كانت مثيرة للجدل، إلا أنها زادت من تداول الجريدة بين الناس. 

اشترى مردوخ صحيفة “نيوز أوف ذي وورلد” البريطانية (News of the World) عام 1969 لتكون أول صحيفة له، وعمل على اتباع سياسة تحريرية لتعزيز التداول، والتي تضمنت التركيز على الجرائم والفضائح والقصص الإنسانية، والجرأة في العناوين الرئيسية والتقارير والافتتاحيات، وكانت السياسة ناجحة مع هذه الصحيفة وصحيفة “ذي صن” (The Sun) اليومية اللندنية التي استحوذ عليها عام 1970 واعتمد فيها الأسلوب ذاته.

عام 1973، دخل مردوخ قطاع الصحف الأميركية من خلال شرائه صحيفة “سان أنطونيو نيوز” ( San Antonio News) الإخبارية اليومية، والتي أصبحت لاحقاً “إكسبريس نيوز” (Express-News)، ثم اشترى عام 1974 الصحيفة الشعبية الماليزية “ذي ستار” (The Star) الصادرة باللغة الإنجليزية، وفي عام 1976 اشترى صحيفة “نيويورك بوست” (New York Post)، وباعها في أواخر الثمانينيات، ليشتري عام 1993 جريدة “ذي بوست” الأميركية (The Post) اليومية الإخبارية.

في فترة الثمانينيات والتسعينيات، اشترى عدداً من المطبوعات البريطانية منها “ذي تايمز أوف لندن” (The Times of London) و”صنداي تايمز” (Sunday Times) الإخباريتين، و”الصحيفة الأسترالية” (The Australian) المنوعة، وعدداً من المطبوعات الأميركية مثل “شيكاغو صن تايمز” (Chicago Sun-Times) المنوعة، و”فيليج فويس” (Village Voice) الثقافية.

عام 1980، أسس شركة “نيوز كوربوريشن” (News Corporation)، ومن ثم استحوذت على شركة “توينتيث سنشري فوكس فيلم كوربوريشن” (Twentieth Century-Fox Film Corporation) عام 1985، وعلى مجموعة الأخبار الأسترالية “هيرالد آند ويكلي تايمز” (Herald and Weekly Times) عام 1987.

أسس عام 1989 في بريطانيا شركة “سكاي تيليفيجن” (Sky Television)، لتقدم خدمة البث التلفزيوني من خلال 4 قنوات، ثم اندمجت عام 1990 مع شركة “البث الفضائي البريطاني” (British Satellite Broadcasting)، تحت اسم “بريتش سكاي برودكاستينغ” (British Sky Broadcasting)، والتي بيعت فيما بعد. 

استحوذت “نيوز كوربوريشن” على موقع “ماي سبيس” (Myspace) لخدمات الشبكات الاجتماعية عام 2005 مقابل 580 مليون دولار، وفي عام 2006 تجاوز الموقع “ياهو” و”جوجل” ليصبح الموقع الأكثر زيارة في الولايات المتحدة، وكان أكبر موقع للتواصل الاجتماعي في العالم بالفترة بين 2005 وحتى 2008، حيث وصل عدد مستخدميه 117 مليون شهرياً، إلا أن العدد انخفض بعد ازدياد شعبية “فيسبوك” المنافس، ووصل عدد الزوار إلى 7 ملايين شهرياً بحلول عام 2019. 

عمل مردوخ عام 2013 على تقسيم شركة “نيوز كوربوريشن” إلى شركتي “نيوز كورب” و”توينتي فيرست سنشري فوكس” (21st Century Fox)، وأسس بعدها شركة “فوكس كوربوريشن”، والتي أطلقت قناة “فوكس نيوز” (Fox News) وقنوات تلفزيونية أخرى تمكنت من منافسة عدة قنوات تلفزيونية أميركية.

شغل منصب الرئيس التنفيذي لـ”نيوز كورب” بين عامي 2013 و2015، والرئيس التنفيذي لشركة “توينتي فيرست سنشري فوكس” بين 2015 وحتى الاستحواذ عليها عام 2019 من قبل شركة “والت ديزني” الأميركية (The Walt Disney Company) للخدمات الإعلامية، ويشغل حالياً (2021) منصب رئيس مجلس الإدارة المشارك لكل من شركتي “نيوز كورب” و”فوكس كوربوريشن”.

كان لمردوخ تأثير كبير في مجال العمل الإعلامي، وتميز بذكائه واعتماده على أسلوب القيادة الكاريزماتية، والذي يتسم بالمرونة في التعامل، ويعتمد على تحفيز الموظفين والتواصل المباشر معهم لإيصال ما يهمهم من معلومات وأفكار، وكان دقيقاً في اختياره للموظفين الذين يمكنهم فهم مشاكل الشركة، وتحديد المخاطر الرئيسية التي تواجهها، واتخاذ الإجراءات اللازمة ووضع الحلول لها، وبإمكانه هو بالمقابل منحهم الثقة للعمل.

تمكن من خلال عمليات البيع والشراء العديدة التي أجراها من جمع صافي ثروة قدرتها مجلة “فوربس” (Forbes) عام 2021 بنحو 22.8 مليار دولار، ليحتل المرتبة 31 في قائمة أغنى شخص في أميركا.

حصل مردوخ على “وسام أستراليا” (The Order of Australia) عام 1984 .

من أهم مقولات روبرت مردوخ:

  • لن يناضل أي زعيم من أجل القيم والمبادئ إذا كانت حكومته خالية من القيم.
  • لا يمكنك بناء شركة قوية بها الكثير من اللجان بينما يجب استشارة مجلس الإدارة في كل منعطف، بل عليك أن تكون قادراً على اتخاذ القرارات بنفسك.
  • من الأفضل أن تكون شفافاً قدر الإمكان.
  • في تحفيز الناس، عليك أن تشغل عقولهم وقلوبهم.

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!