تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

روبرت ماكنامارا


السيرة الذاتية

روبرت ماكنامارا (Robert McNamara): سياسي أميركي راحل، ووزير دفاع أسبق، والرئيس الخامس لـ”مجموعة البنك الدولي” (World Bank Group) بأميركا.

ولد عام 1916 بسان فرانسيسكو وتوفي عام 2009 بواشنطن العاصمة. درس الاقتصاد بجامعة “كاليفورنيا في بيركلي” (University of California, Berkeley) وتخرج عام 1937، وحصل على درجة الماجستير في إدارة الأعمال عام 1939 من جامعة هارفارد.

انضم بعد حصوله على الماجستير إلى هيئة التدريس بجامعة هارفارد، ثم شارك بالحرب العالمية الثانية واُستبعد بعدها من الخدمة القتالية بسبب ضعف الرؤية، وبعد نهاية الحرب انضم لشركة “فورد” الأميركية (Ford Motor Company) لصناعة السيارات، ووضع عدة خطط لمحاسبة التكاليف، وشغل عدة مناصب بالشركة ذاتها، حتى أصبح عام 1960 أول شخص من خارج عائلة “فورد” يتولى رئاسة الشركة.

بعد شهر واحد فقط من توليه رئاسة “فورد”، استقال ماكنمارا لينضم إلى إدارة الرئيس الأميركي الراحل “جون كينيدي” (John F. Kennedy) كوزير للدفاع، واستمر بمنصبه حتى عام 1968، ونجح خلال تلك الفترة في السيطرة على البيروقراطية العسكرية، وشجع على تطوير قدرات القوات المسلحة، وخفض التكاليف من خلال رفض إنفاق الأموال على ما كان يعتقد أنها أنظمة أسلحة غير ضرورية أو قديمة. 

لعب دوراً رئيسياً في مشاركة أميركا بحرب فيتنام، وهي نزاع بين الحكومة الشيوعية لفيتنام الشمالية، وفيتنام الجنوبية وحليفتها الرئيسية الولايات المتحدة، واستحوذت هذه الحرب على الكثير من وقته وطاقته في وزارة الدفاع، من خلال زياراته المتكررة لجنوب فيتنام، ودعوته إلى تعميق التدخل العسكري للولايات المتحدة فيها.

في فبراير/شباط عام 1968 غادر “البنتاغون” ليصبح الرئيس الخامس لـ”مجموعة البنك الدولي”، ولفترة امتدت حتى 13 عاماً إلى حين تقاعده عام 1981، أظهر خلالها اهتماماً لاحتياجات دول العالم الثالث، وركز على عدة قضايا مثل المجاعات والعلاقات بين الشرق والغرب ومسائل سياسية أخرى. 

حاول ماكنمارا طوال فترة عمله في البنك فهم أسباب التخلف الاقتصادي، والتوصل إلى فهم واضح للمشاكل التي تواجهها البلدان النامية، وسافر لكثير من الدول، وتحدث إلى المزارعين والعمال، واستشار مجموعة من المفكرين بشأن قضايا التنمية.

قرر زيادة برامج الإقراض داخل البنك، ما أدى لزيادة الالتزامات المصرفية من مستوى سنوي يبلغ حوالي مليار دولار عام 1968 إلى أكثر من 13 مليار دولار لعام 1981، وعمل على توسيع النطاق الجغرافي لإقراض البنك، وأعاد تأسيس علاقات الإقراض مع عدة دول منها مصر وإندونيسيا.

عمل على زيادة أعداد الموظفين لتسريع أنشطة البنك، وزاد عدد الموظفين بنسبة 125% بين عامي 1968 و1973، وزاد عدد الموظفين بشكل عام من 1,600 موظف في الوقت الذي تولى فيه المنصب إلى 5,700 عندما غادر البنك عام 1981، مع تحقيق التنوع في جنسيات الموظفين.

عمل بعد تقاعده من البنك كأمين عام للعديد من المنظمات، بما في ذلك “معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا” (California Institute of Technology) و”معهد بروكينغز” (Brookings Institution) للأبحاث.

من الكتب التي ألفها روبرت ماكنامارا:

  • “تأمل أحداث الماضي: مأساة فيتنام ودروسها” (In Retrospect: The Tragedy and Lessons of Vietnam) عام 1995، وهو عبارة عن مذكرات يصف فيها المناخ السياسي لحرب فيتنام، والافتراضات الخاطئة للسياسة الخارجية، والأحكام الخاطئة من جانب الجيش التي تضافرت لخلق كارثة هناك.
  • “حجة بلا نهاية: بحثاً عن إجابات لمأساة فيتنام” (Argument Without End: In Search of Answers to the Vietnam Tragedy) عام 1999 مع عدة مؤلفين، وهو كتاب اعتمد على سلسلة من الاجتماعات التي جرت مع كبار المسؤولين الأميركيين والفيتناميين الذين خدموا أثناء الحرب، ويبحث في العديد من الحالات التي ارتكب فيها أحد الجانبين أو كلاهما أخطاءً أدت إلى الحرب.
  • “طيف ويلسون: الحد من مخاطر الصراع والقتل والكوارث في القرن الحادي والعشرين” (Wilson’s Ghost: Reducing The Risk Of Conflict, Killing, And Catastrophe In The 21st Century) عام 2001، ويقدم الحجج التاريخية والفلسفية لتجنب الحرب وتحقيق سلام مستدام، ويطرح الكتاب حلم أو خطة الرئيس الأميركي الراحل” وودرو ويلسون” (Woodrow Wilson)، الذي سعى لإيجاد طريقة تتحد فيها الدول لضمان سلام دائم. 

من أهم مقولات روبرت ماكنامارا:

  • من أجل فعل الخير، قد تضطر إلى الانخراط في الشر.
  • تشير جميع أدلة التاريخ إلى أن الإنسان هو بالفعل حيوان عقلاني، ولكن لديه قدرة شبه لا نهائية على الحماقة.
  • البشر عرضة للخطأ، وكلنا نرتكب الأخطاء. إنها مكلفة في حياتنا اليومية ولكننا نحاول التعلم منها.

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!