تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

رالف كيني


السيرة الذاتية

رالف كيني (Ralph L. Keeney): باحث واستشاري أميركي متخصص في عملية صنع القرار، وأستاذ بكلية “فوكوا لإدارة الأعمال بجامعة ديوك” (The Fuqua School of Business at Duke University) بأميركا.

ولد عام 1944، وحصل على درجة البكالوريوس في الهندسة الكهربائية عام 1966 من جامعة “كاليفورنيا لوس أنجلوس” (University of California, Los Angeles)، والماجستير في الهندسة الكهربائية عام 1967 من “معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا” (Massachusetts Institute of Technology)، والدكتوراه في بحوث العمليات عام 1969 من المعهد ذاته بأميركا، والدكتوراه الفخرية عام 2014 من جامعة “واترلو” (University of Waterloo) في كندا.

انضم رالف بعد حصوله على الدكتوراه إلى هيئة التدريس في “معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا”، وعمل أستاذاً مساعداً للهندسة المدنية بين 1969 و1972، ثم أستاذاً مشاركاً في بحوث العمليات والإدارة في المعهد ذاته بين 1973 و1974، ودرّس خلال تلك الفترة عدة مواد في “نظرية الاحتمالات” و”نظرية القرار” وإدارة المخاطر، وعمل أستاذاً مساعداً في جامعة “بوسطن” (Boston University) بين 1972 و1973.

انضم كيني عام 1974 كباحث إلى “المعهد الدولي لتحليل النظم التطبيقية في النمسا” (International Institute for Applied Systems Analysis in Austria)، وأصبح فيما بعد مديراً للمعهد بين 2009 و2012، وعضواً في اللجنة الاستشارية العلمية التابعة للمعهد بين 2011 و2017.

انضم لجامعة “جنوب كاليفورنيا” (University of Southern California) عام 1983، وأصبح أستاذاً لإدارة الأنظمة، وفي عام 1997 أصبح عضواً في هيئة التدريس بقسم الهندسة الصناعية وهندسة النظم في الجامعة، ثم أصبح أستاذاً فخرياً للهندسة الصناعية والنظم بالجامعة ذاتها بين 1983 و2002، وقدّم خلال تواجده بالجامعة عدة دورات متعلقة بأساليب صنع القرار.

أسس كيني عام 1995 شركة “ماركيتينغ آند ديسيجنز غروب” ( Marketing and Decisions Group) للبحوث المسحية وبحوث السوق، ويتولى فيها حالياً (2021) منصب الرئيس ومستشار الأعمال.

يعمل حالياً (2021) ومنذ 2002 أستاذاً باحثاً بعلوم القرار بكلية “فوكوا لإدارة الأعمال في جامعة ديوك”، ويرأس اللجنة الاستشارية العلمية لـ”مركز تحليل المخاطر والتحليل الاقتصادي لأحداث الإرهاب” (Center for Risk and Economic Analysis of Terrorism Events) منذ 2003 بأميركا.

تشمل مجالات خبرته تحليل المخاطر وإدارة النظم، وتطوير مفاهيم وتقنيات صنع القرار، والتي تساعد صانعي السياسات، والحكومات والشركات والأفراد، الذين يواجهون صعوبات في هيكلة قراراتهم، على تعزيز عملية صنع القرار بشكل أفضل.  

من الجوائز التي حصل عليها رالف كيني:

  • “وسام رامسي” (Ramsey Medal) من “معهد بحوث العمليات وعلوم الإدارة” الأميركي (The Institute for Operations Research and Management Sciences) عام 1989.
  • جائزة “الأكاديمية الوطنية للهندسة” (National Academy of Engineering) عام 1995.
  • الميدالية الذهبية من “الجمعية الدولية لاتخاذ القرارات متعددة المعايير” الأميركية (International Society for Multiple Criteria Decision Making) عام 1998.
  • “جائزة رئيس “معهد بحوث العمليات وعلوم الإدارة” عام 2009.

من الكتب التي ألفها رالف كيني:

  • “التفكير القائم على القيمة: طريق إلى صنع القرار الإبداعي” (Value-Focused Thinking: A Path to Creative Decisionmaking) عام 1992، ويوضح الكتاب كيف يمكن أن يؤدي التعرف على القيم الأساسية في أي قرار يتم اتخاذه، إلى تحديد فرص اتخاذ القرار الصائب، وخلق بدائل أفضل.
  • “الاختيارات الذكية: دليل عملي لاتخاذ قرارات أفضل” (Smart Choices: A Practical Guide to Making Better Decisions) عام 1999، وتُرجم لأكثر من 15 لغة منها العربية والصينية والدنماركية والهولندية والفارسية والألمانية والإيطالية واليابانية، ويشرح الكتاب كيف يقضي الفرد معظم حياته في اتخاذ القرارات، وعلى الرغم من أن نجاحه يعتمد إلى حد كبير على الخيارات التي يتخذها، إلا أن قلة قليلة من الناس مجهزة بمهارات مفيدة في صنع القرار، وغالباً ما يتعامل الفرد مع خياراته بخوف، ويتجنب منحها الوقت والتفكير اللازمين.
  • “ادفع نفسك للأمام: مساعدة الأشخاص الأذكياء على اتخاذ قرارات شخصية وعملية أكثر ذكاءً” (Give Yourself a Nudge: Helping Smart People Make Smarter Personal and Business Decisions) عام 2020، ويبين الكتاب أن أفضل طريقة لتحسين نوعية حياة الفرد هي القرارات الصائبة التي يتخذها، ويشرح الكتاب مهارات اتخاذ القرار الأساسية، ويقدم العديد من التطبيقات والأمثلة، ويوجه القارئ نحو قرارات أكثر ذكاءً. 

من أهم مقولات رالف كيني:

  • عادة ما يفكر صانعو القرار في القرارات على أنها مشاكل يجب حلها، وليست كفرص يجب انتهازها.
  • الطريقة الوحيدة الهادفة للتأثير على أي شيء في الحياة هي اتخاذ القرارات وتنفيذها.

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!