تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

راكيش كورانا


السيرة الذاتية

راكيش كورانا (Rakesh Khurana): أكاديمي وخبير إداري أميركي من أصل هندي، وأستاذ علم الاجتماع وتطوير القيادة بجامعة هارفارد، وعميد كلية “هارفارد” (Harvard College). 

ولد عام 1967 في الهند، وحصل على درجة البكالوريوس في العلاقات الصناعية عام 1990 من جامعة “كورنيل” (Cornell University) بأميركا، والماجستير في علم الاجتماع عام 1997 من جامعة هارفارد، والدكتوراه في السلوك التنظيمي عام 1998 من الجامعة ذاتها. 

كان أستاذاً مساعداً للإدارة في “معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا” (The Massachusetts Institute of Technology) بين عامي 1998 و2000، وأستاذاً مساعداً لإدارة الأعمال في كلية “هارفارد” بين 2000 و2004، وأستاذاً مشاركاً في الكلية ذاتها بين 2004 و2008.

كورانا حالياً (2021) أستاذ علم الاجتماع بجامعة هارفارد منذ 2008، وأستاذ تطوير القيادة بكلية “هارفارد للأعمال” (Harvard Business School) منذ 2010، ويدرّس دورة في ماجستير الأعمال والقيادة والسلوك التنظيمي.

في يوليو/تموز 2014، عُين كورانا عميداً لكلية “هارفارد”، وعمل مع رئيس الجامعة على تطوير سياسة جديدة، تعتمد على فرض قيود على الطلاب الجامعيين الذين ينتمون إلى المنظمات أو الأندية التي تركز على النوع الاجتماعي وغير المنتسبة رسمياً للكلية، وشملت القيود المفروضة على الطلاب المنتمين إلى تلك التجمعات، عدم التأهل لشغل مناصب قيادية في المنظمات الطلابية التابعة لجامعة هارفارد، مثل الفِرق الرياضية، وعدم الأهلية للحصول على موافقة هارفارد المطلوبة للزمالات الدراسية، لكن في النهاية تخلّت الجامعة عن القيود المفروضة في 2020.

تتركز الاهتمامات البحثية لكورانا في مجال حوكمة الشركات والمسؤولية الاجتماعية، وأسواق العمل، والقيادة والسلوك التنظيمي، ويركز بشكل خاص على فهم القوى التي تتحكم في إجراءات تغيير الرئيس التنفيذي في الشركات، والعوامل التي تؤثر في اختيار خليفته، ودور وسطاء السوق مثل شركات البحث عن الرؤساء التنفيذيين، وانعكاس قرار الاختيار على أداء الشركة اللاحق.

من الجوائز التي حصل عليها راكيش كورانا:

  • جائزة أبحاث أعضاء هيئة التدريس في “مركز القيادة العامة” (Center for Public Leadership) بجامعة هارفارد لعامي 2003 و2004.
  • “جائزة تشارلز ويليامز للتميز في التدريس” (Charles M. Williams Award for Excellence in Teaching) لعامي 2008 و2012.

من المقالات التي نشرها راكيش كورانا:

  • “حان الوقت لجعل الإدارة مهنة حقيقية” (It’s Time to Make Management a True Profession) عام 2008 في هارفارد بزنس ريفيو، مع الأستاذ في جامعة “هارفارد”، “نيتين نوهريا” (Nitin Nohria)، دعوَا فيه إلى جعل الإدارة مهنة، ووضع ميثاق ومدونات سلوك لهذه المهنة، بهدف إيجاد عقد اجتماعي ضمني بين ممارسي الإدارة يحث على الالتزام المتبادل بينهم، على أن يشكل العقد رأس مال اجتماعي مهني يبني الثقة ويوثق الأواصر بين الممارسين من جهة، وبين أدبيات الإدارة والمجتمع من جهة أخرى.
  • “المسار الاجتماعي لأستاذ المالية والفطرة السليمة لرأس المال” (The Social Trajectory of a Finance Professor and the Common Sense of Capital) عام 2017 في “مجلة تاريخ الاقتصاد السياسي” الأميركية (History of Political Economy)، ويتتبع هذا المقال المسار المهني للاقتصادي الأميركي “مايكل جنسن” (Michael C. Jensen)، الحاصل على درجة الدكتوراه في المالية، والذي عمل أستاذاً في كلية “هارفارد للأعمال”، وحاول خلال مهنته الكشف عن الظروف الفكرية والاجتماعية التي سمحت بظهور ما يُعرف بـ”قيمة حقوق المساهمين”، والذي يعتبر المقياس النهائي لنجاح الشركات.

من الكتب التي ألفها راكيش كورانا:

  • “البحث عن مخلّص الشركة: البحث غير العقلاني عن الرؤساء التنفيذيين الكاريزماتيين” (Searching for a Corporate Savior: The Irrational Quest for Charismatic CEOs) عام 2002، ويناقش الكتاب أن الرؤساء التنفيذيون للشركات يتصدرون عناوين الأخبار، وترتفع أسعار أسهم الشركة وتنخفض عند الإعلان عن تعيينهم أو طردهم، وتناقش وسائل الإعلام التجارية مزايا الشركات وعيوبها كما لو أن الرؤساء التنفيذيون هم من يحددون صحة الاقتصاد فيها، ويشرح الكتاب عملية اختيار الرئيس التنفيذي أو فصله من العمل، ويتحدث عن قوته الحقيقية داخل أي شركة.
  • “من الأهداف العليا إلى الأيدي المستأجرة: التحول الاجتماعي لكليات إدارة الأعمال الأميركية وعدم الوفاء بوعد الإدارة كمهنة” (From Higher Aims to Hired Hands: The Social Transformation of American Business Schools and the Unfulfilled Promise of Management as a Profession) عام 2007، ويطرح الكتاب عدة تساؤلات حول الإدارة إن كانت مهنة، وهل يجب أن تكون مهنة، ويكشف عن التاريخ الاجتماعي والفكري لتعليم إدارة الأعمال في المجتمع الأكاديمي الأميركي.

من أهم مقولات راكيش كورانا:

  • قراراتنا تعتمد إلى حد كبير على عدد من العوامل التي ليست تحت سيطرتنا المباشرة، ولكن يمكننا جميعاً التأثير بشكل جماعي.

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!