تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

ديل كارنيغي


السيرة الذاتية

ديل كارنيغي (Dale Carnegie): كاتب ومحاضر أميركي راحل في مجال تحسين الذات وتغيير السلوك وتدريب الشركات ومهارات التحدث والتعامل مع الآخرين.

ولد عام 1888 بولاية ميسوري، وتوفي عام 1955 بنيويورك. التحق بكلية “المعلمين الحكومية” (State Teacher’s College) في أميركا وتخرج منها عام 1908. 

اعتاد خلال دراسته في الكلية ركوب الخيل يومياً للالتحاق بدوامه، واستفاد من هذه الرحلات الانفرادية باستغلالها للتدرب على الخطابة، وشارك بشكل متكرر في مسابقات الخطابة بين الكليات وفاز بأغلبيتها، وتميز ببراعته كمتحدث أمام الجمهور، لدرجة أن الطلاب الآخرين عرضوا عليه أن يدفعوا له مقابل تدريبهم.

كانت وظيفته الأولى بعد الكلية بائعاً متجولاً للحم الخنزير المقدد والصابون، ثم عمل في شركة “آرمور آند كومباني” الأميركية لتعبئة اللحوم، وترك بعدها عمله في المبيعات عام 1911، ودرس لفترة وجيزة في “الأكاديمية الأميركية للفنون المسرحية” (American Academy of Dramatic Arts) في نيويورك، وشارك في إحدى المسرحيات، لكنه لم يحصد نجاحاً كبيراً كممثل.

التحق كارنيغي في وقت لاحق بالجيش الأميركي وخدم لأكثر من عام، وبعد تسريحه عُين كمدير منسق للمحاضرات المتنقلة التي كان يجريها الكاتب والمذيع الأميركي “لويل توماس” (Lowell Thomas)، ثم انتقل لنيويورك، وهناك خطرت له فكرة تدريس الخطابة، ونجح في طرح فكرة تعليم دروس الخطابة العامة للكبار في “جمعية الشبان المسيحية” (Young Men’s Christian Association)، والتي وفرت له مساحة لبدء الدروس مقابل جزء من الأرباح.

بدأ كارنيغي بتقديم دروسه في الخطابة، ولاقت إقبالاً كبيراً، وبحلول عام 1914 كان يكسب 500 دولار كل أسبوع، وركز في خطبه على الاحتياجات اليومية لرجال الأعمال، وعلم طلابه كيفية إجراء مقابلات العمل بشكل جيد، وتقديم عروض تقديمية مقنعة، وإقامة علاقات إيجابية، وحققت الدورات شعبية كبيرة لدرجة أن كارنيغي نقلها من “جمعية الشبان المسيحية”، ليؤسس “معهد ديل كارنيغي” الخاص به عام 1935 لاستيعاب العدد المتزايد من الطلاب.

ازدادت شعبية المعهد خلال فترة 20 عاماً قبل وفاته، وافتتح فروعاً له في 750 مدينة أميركية بالإضافة إلى 15 دولة أجنبية، وعند وفاته عام 1955، قُدر عدد الطلاب بفروع المعهد حول العالم بنحو 450,000 شخص، وواصل المعهد العمل بعد وفاته، وهو حالياً (2021) يعمل في 90 دولة، ويقدم الدورات التدريبية الشخصية وعبر الإنترنت، لإلهام القادة وفرقهم الذين يسعون إلى إعادة صقل مهاراتهم في مكان العمل الجديد، أو إحداث تغيير في مؤسساتهم.

طور كارنيغي منهجه تدريجياً لتلبية احتياجات طلابه المحترفين بشكل أفضل، وأدرك أن رجال الأعمال الأكثر نجاحاً في أي صناعة معينة ليسوا أولئك الذين يتمتعون بأكبر قدر من المعرفة الفنية، بل هم أولئك الذين يتمتعون بأفضل مهارات التعامل مع الأشخاص، وأدرك أن طلابه بحاجة إلى تعلم أكثر من تقنيات الخطابة الفعالة، فبدأ بتدريسهم المهارات الاجتماعية والتواصلية التي تميز قادة جميع الصناعات.

اشتهر بعمله على المبادئ الأساسية والضرورية للتعامل مع الناس بنجاح، وتضمنت نصائحه المنطقية عدم انتقاد شخص آخر أو الشكوى منه أو إدانته، وإبداء التقدير الصادق للآخرين، وتحفيز الآخرين، ويعتقد أنه لا ينبغي استخدام النقد أبداً، لأن الأشخاص الذين يتم انتقادهم يميلون إلى الرد من خلال تبرير أنفسهم، وإدانة الشخص الناقد في المقابل. 

يعتقد كارنيغي أن تغذية احترام الذات لدى الشخص يمكن أن تحقق نتائج أفضل بكثير من انتقاد الآخرين، ويلهمه للقيام بأشياء عظيمة، مثل أن يصبح قائداً مهم، ويرى أن هناك قادة عظماء حققوا نجاحاً لأنهم لم ينتقدوا الآخرين أبداً، لذلك كان يوصى بممارسة ضبط النفس والتفاهم والتسامح، والأهم من ذلك أن يحاول الفرد دائماً رؤية وجهة نظر الشخص الآخر، وفهم الدافع الفردي، ومحاولة فهم رغبات الآخرين.

ساعد كارنيغي الأشخاص على التخلص من الخوف، مما يمنحهم الثقة التي يحتاجون إليها لتحقيق أقصى استفادة من الحياة والعمل، وساعد بذلك المجتمعات على الازدهار من خلال تحسين الرفاه الشخصي للأشخاص الذين يعيشون هناك والشركات التي تمارس الأعمال فيها، وألف العديد من الكتب، التي تمثلت أفكارها الأساسية بأن تغيير سلوك الشخص تجاه الآخرين من الممكن أن يغير سلوكهم.

من الكتب التي ألفها ديل كارنيغي:

  • “التحدث أمام الجمهور والتأثير على رجال الأعمال” (Public Speaking and Influencing Men of Business)، عام 1913 واستخدمه كمرجع لدوراته الدراسية.
  • “كيف تكسب الأصدقاء وتؤثر في الناس” (How to Win Friends and Influence People) عام 1936، وهو كتاب حول تحسين الذات، يضم قواعد كارنيغي حول كيفية تحقيق النجاح مع الناس من تجربته الخاصة وتجارب الآخرين. بيع منه أكثر من 30 مليون نسخة في جميع أنحاء العالم بـ31 لغة، واحتل عام 2011 المرتبة 19 في قائمة “مجلة تايم” (TIME) لأكثر 100 كتاب تأثيراً.
  • “كيف تتوقف عن القلق وتبدأ في العيش” (How to Stop Worrying and Start Living) عام 1948، ويضم مجموعة من القواعد العملية التي يمكن استخدامها يومياً للتخلص من القلق والتعامل مع المشاعر والأفكار الأساسية، للاستمتاع بحياة سعيدة.

من أهم مقولات ديل كارنيغي:

  • انسَ نفسك، وافعل أشياءً للآخرين. 
  • حاول بصدق أن ترى الأمور من وجهة نظر الشخص الآخر.
  • الطريقة الوحيدة لتقنع شخصاً بأن يفعل شيئاً ما، هي أن تجعل ذلك الشخص يرغب بفعل هذا الشيء.
  • كن شخصاً يجيد الإصغاء.

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!