تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

ديفيد نورتون


السيرة الذاتية

ديفيد نورتون (David P. Norton): مستشار تنفيذي وخبير أعمال أميركي، ورئيس مجلس إدارة مجموعة “بالاديوم إنترناشيونال” الأميركية (Palladium International) للاستشارات الإدارية، ومصمم مشارك لأداة “بطاقة الأداء المتوازن” (The Balanced Scorecard) للأداء الإداري. 

ولد عام 1941 في أميركا، وحصل على درجة البكالوريوس بالهندسة الكهربائية في ستينيات القرن الماضي، من “معهد وورسيستر بوليتكنيك” (Worcester Polytechnic)، وماجستير في بحوث العمليات من “معهد فلوريدا للتكنولوجيا” (The Florida Institute of Technology)، وماجستير في إدارة الأعمال من جامعة “ولاية فلوريدا” (The Florida State University)، والدكتوراه في إدارة الأعمال من جامعة هارفارد.

شارك نورتون الأكاديمي الأميركي “ريتشارد نولان” (Richard L. Nolan) عام 1975 بتأسيس شركة “نولان، نورتون وشركاه” (Nolan, Norton & Co) للاستشارات الإدارية وتولى رئاستها، ثم استحوذت عليها شركة “كي بي إم جي” (KPMG) للخدمات المهنية عام 1987، وأصبح نولان شريكاً فيها حتى عام 1992، ليؤسس بعدها شركة “رينيسانس سولوشنز” (Renaissance Solutions) للاستشارات الإدارية، ويتولى رئاستها التنفيذية عام 1993.

 شارك عام 1999 الأكاديمي الأميركي “روبرت كابلان” (Robert S. Kaplan) بتأسيس شركة “إي إس إم سوفت وير غروب” (ESM Software Group)، والتي تم تغيير علامتها التجارية فيما بعد إلى “بالاديوم غروب”، وتولى رئاستها التنفيذية حتى عام 2007، ثم استحوذت عليها عام 2015 شركة “جي آر إم إنترناشيونال” (GRM International)، وغيرت اسمها لـ”بالاديوم إنترناشيونال”، وتولى فيها نورتون منصب رئيس مجلس الإدارة.

طور نورتون مع “روبرت كابلان” أداة قياس إدارية باسم “بطاقة الأداء المتوازن”، وقدماها في مقالهما بهارفارد بزنس ريفيو عام 1992 “بطاقة الأداء المتوازن: المقاييس التي تقود الأداء” (The Balanced Scorecard: Measures that Drive Performance)، وهي وسيلة أو أداة إدارة إستراتيجية لربط الإجراءات الحالية للشركة بأهدافها طويلة المدى، وتساعد المدراء على فهم العديد من العلاقات المتبادلة وقياس مدى السلامة التنظيمية للشركة، ما يؤدي في النهاية إلى تحسين عملية صنع القرار وحل المشكلات.

من المقالات التي نشرها ديفيد نورتون في هارفارد بزنس ريفيو:

  • “الحكمة غير التقليدية في فترة الانكماش الاقتصادي” (Unconventional Wisdom in a Downturn) عام 2008، ويتحدث المقال كيف تتأثر الخطط الاستراتيجية طويلة الأجل خلال الأزمات الاقتصادية قصيرة المدى، وكيف تقع تلك الخطط ضحية تقليص العمل وخفض الإنتاج وتؤثر على تنفيذها بالمدة المحددة لها، ويقدم المقال طرق لحماية الاستراتيجية من نفقات الرأسمال والتشغيل التقليدية.
  • “إدارة التحالفات مع بطاقة الأداء المتوازن” (Managing Alliances with the Balanced Scorecard) عام 2010، ويقدم المقال نتائج دراسة وجدت أن نصف المشاريع المشتركة فقط تحقق عوائد لكل شريك أعلى من تكلفة رأس المال، واعتبر المقال أن هذه النسبة مقلقة، كون الشراكات والتحالفات تعتبر أساسية لنماذج العديد من الأعمال، لذلك من الضروري تحسين احتمالات نجاحها بشكل كبير، ويمكن لبطاقة الأداء المتوازن المساهمة في ذلك.

من الكتب التي ألفها ديفيد نورتون مع روبرت كابلان:

  • “بطاقة الأداء المتوازن: ترجمة الاستراتيجية إلى عمل” (The Balanced Scorecard: Translating Strategy into Action) عام 1996، ويشرح الكتاب كيف تقوم بطاقة الأداء المتوازن بترجمة رؤية الشركة واستراتيجيتها إلى مجموعة متماسكة من مقاييس الأداء، وتوفر توازناً بين الأهداف قصيرة الأجل وطويلة الأجل، ويقدم الأسس النظرية لبطاقة الأداء المتوازن، ويصف الخطوات التي يجب على المؤسسات اتخاذها لبناء بطاقات الأداء الخاصة بها، ويناقش كيف يمكن استخدام “بطاقة الأداء المتوازن” كمحرك للتغيير.
  • “الخرائط الاستراتيجية: تحويل الأصول غير الملموسة إلى نتائج ملموسة” (Strategy Maps: Converting Intangible Assets Into Tangible Outcomes) عام 2003، ويؤكد فيه المؤلفان بأن الجانب الأكثر أهمية في الاستراتيجية هي تنفيذها بطريقة تضمن خلق قيمة مستدامة، من خلال الاعتماد على إدارة أربع إجراءات داخلية رئيسية: عمليات التشغيل، وعلاقات العملاء، والابتكار، والعمليات التنظيمية والاجتماعية، ويوضح المؤلفان كيف يمكن للشركات استخدام خرائط الاستراتيجية (رسم تخطيطي يُستخدم لتوثيق الأهداف الاستراتيجية الأساسية التي يتم السعي وراءها) لربط تلك العمليات بالنتائج المرجوة، وتقييم وقياس العمليات الأكثر أهمية للنجاح.

من أهم مقولات ديفيد نورتون:

  • معظم المؤسسات لديها مهام معقدة، لذا يجب عليها التفاعل مع العديد من المؤسسات الأخرى، فالنجاح مستحيل بدون القيام بذلك.
  • قدرة الشركة على الابتكار والتحسين والتعلم ترتبط مباشرة بقيمة الشركة.
  • يجب على الشركات أن تحدد العمليات والكفاءات التي يجب أن تتفوق فيها، وأن تحدد التدابير لكل منها.

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!