تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

ديفيد ليزر


السيرة الذاتية

ديفيد ليزر (David Lazer): أكاديمي أميركي وعالم اجتماعي حسابي، ويشغل منصب “أستاذ جامعي متميز” في العلوم السياسية وعلوم الكمبيوتر بجامعة “نورث إيسترن” (Northeastern University) الأميركية.

حصل على بكالوريوس الآداب في الاقتصاد عام 1988 من جامعة “ويسليان” (Wesleyan University)، والدكتوراه في العلوم السياسية عام 1996 من جامعة “ميشيغان” (University of Michigan) بأميركا.

عمل محاضراً بقسم السياسة في جامعة “برينستون” (Princeton University) بين عامي 1996 و1998، وشغل عدة مناصب في كلية “هارفارد كينيدي” الحكومية Harvard Kennedy School))، منها أستاذ مساعد للسياسة العامة بين 1998 و2003، وأستاذ مشارك في السياسة العامة بين 2003 و2009.

انضم لجامعة “نورث إيسترن” ليعمل أستاذاً مشاركاً بقسم العلوم السياسية بين عامي 2009 و2012، ثم عمل في الجامعة ذاتها كأستاذ متفرغ بين 2012 و2014، وأستاذ بين 2014 و2019، ليُعين بعدها بصفة “أستاذ جامعي متميز”، وهو المنصب الذي يشغله حتى الآن (2021).

ليزر حالياً (2021) زميل منتخب في “الأكاديمية الوطنية للإدارة العامة” (The National Academy of Public Administration) منذ 2019، وباحث زائر في “معهد العلوم الاجتماعية الكمية بجامعة هارفارد” (The Institute for Quantitative Social Science at Harvard)، ومدير مشارك لبرنامج “ذي نولاب فور تيكستس، مابز، آند نتووركس” (The NULab for Texts, Maps, and Networks) للمشاريع البحثية والتبادلات العلمية في “مركز نورث إيسترن للعلوم الإنسانية الرقمية والعلوم الاجتماعية الحاسوبية” (Northeastern’s Center for Digital Humanities and Computational Social Science).

يعمل حالياً (2021) مديراً لمختبر “ليزر لاب” (Lazer Lab) الذي يجري أبحاثاً حسابية وتجريبية حول الشبكات الاجتماعية وعلوم الشبكات، وهو مراجع محرر لـ”مجلة العلوم” (Science Magazine)، وعضو مجلس إدارة “الشبكة الدولية لمحللي الشبكات الاجتماعية” الأميركية (The International Network of Social Network Analysts).

تتركز اهتماماته البحثية في العلوم الاجتماعية الحاسوبية وهي تخصص أكاديمي يعتمد على المناهج الحسابية للعلوم الاجتماعية والتي تستخدم أجهزة الكمبيوتر لنمذجة وتحليل الظواهر الاجتماعية، ويهتم أيضاً بوسائل التواصل الاجتماعي وتحليلها، مع التركيز بشكل خاص على المعلومات المضللة والتواصل السياسي. 

من المقالات التي نشرها ديفيد ليزر:

  • “كيف تعمل الفترات المتقطعة من التفاعل على تطوير الذكاء الجمعي” (How Intermittent Breaks in Interaction Improve Collective Intelligence) عام 2018 في “مجلة وقائع الأكاديمية الوطنية للعلوم” (Proceedings of the National Academy of Sciences) الأميركية مع عدة باحثين، ويتحدث المقال كيف يؤثر الناس على بعضهم البعض عندما يتفاعلون لحل المشكلات، ويقدم نتائج تجربة أُجريت على ثلاث مجموعات تتألف كل منها من ثلاثة أفراد، عملوا جميعاً على حل مشكلة واحدة. في المجموعة الأولى عمل كل فرد فيها بمفرده، والثانية عملوا بشكل جماعي، والثالثة عملوا بصورة فردية إلى حد كبير، لكنهم اجتمعوا بصورة متقطعة كمجموعات، وانتهت التجربة بحصول المجموعة الأخيرة على أفضل النتائج، سواء على المستوى الفردي أو على مستوى المجموعة، ووصلت التجربة لنتيجة مفادها أن العمل الجماعي يعيق عامل الاستكشاف الذي يحدث أثناء العمل المنفرد، بينما يمكن من خلال العمل المتقطع أن يعمل الأفراد معاً ليستفيدوا من بعضهم البعض، مع الحفاظ على مستوى عالٍ لديهم من الاستكشاف عند العمل بمفردهم.
  • “دور العرق والدين والحزبية في المفاهيم الخاطئة حول كوفيد-19” (The Role of Race, Religion, and Partisanship in Misperceptions About COVID-19) عام 2021 في “مجلة عمليات المجموعة والعلاقات بين المجموعات” (Group Processes & Intergroup Relations) الأميركية، ويستكشف ارتباطات المفاهيم الخاطئة في سياقات مختلفة، أي كيف ترتبط عوامل مثل الانتماءات الجماعية والتعرض لوسائل الإعلام والتجارب المعيشية بالمفاهيم الخاطئة التي يحملها الناس، ويحقق في المفاهيم الخاطئة حول وباء “كوفيد-19” (COVID-19)، مع التركيز على دور المجموعات العرقية والدينية والحزبية في الترويج للمفاهيم الخاطئة على مستوى المجموعة، حول القضايا العلمية والسياسية والصحية.

من الكتب التي ألفها ديفيد ليزر:

  • “السياسة مع الشعب: بناء ديمقراطية تمثيلية مباشرة” (Politics with the People: Building a Directly Representative Democracy) عام 2018 مع الباحث الأميركي في الفلسفة “مايكل نيبلو” (Michael Neblo)، والباحث الأميركي في العلوم السياسية “كيفين إسترلينغ” (Kevin Esterling). ويشرح الكتاب كيف تعمل السياسة مع الشعب على تطوير مبادئ وممارسات “الديمقراطية التمثيلية المباشرة”، وهي نوع من الديمقراطية تأسست على مبدأ الأشخاص المنتخبين الذين يمثلون مجموعة من الناس، وطريقة جديدة لربط المواطنين والمسؤولين المنتخبين لتحسين الحكومة التمثيلية.

من أهم مقولات ديفيد ليزر:

  • عندما نفكر في الديمقراطية، يجب أن نفكر في أنظمة المعلومات. نحن بحاجة إلى التفكير في بناء هذه الأنظمة للديمقراطية.
  • يجب أن تستثمر منصات وسائل التواصل الاجتماعي في المزيد من الأبحاث الميدانية حول تأثير أنظمتها، وفهم تأثيرها في الثقافات المتنوعة حول العالم.

تجارب ديفيد ليزر في الإدارة

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!