تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

ديفيد كيلي


السيرة الذاتية

ديفيد كيلي (David Kelley): مهندس ورجل أعمال أميركي، مهتم بتصميم المنتجات، ومؤسس شركة “آيديو” الأميركية (IDEO) للتصميم، وأستاذ بجامعة “ستانفورد” (Stanford University) بأميركا.

ولد عام 1951 بولاية “أوهايو”، وحصل على درجة البكالوريوس في الهندسة الكهربائية عام 1973 من جامعة “كارنيجي ميلون” (Carnegie Mellon University)، ودرجة الماجستير في الهندسة وتصميم المنتجات عام 1977 من جامعة “ستانفورد”، والدكتوراه الفخرية من كلية “ثاير للهندسة في دارتموث” (Thayer School of Engineering at Dartmouth) عام 2014، وكلية “مركز الفنون في باسادينا” (Art Center College in Pasadena) بأميركا.

عمل بعد حصوله على درجة البكالوريوس كمهندس في كل من شركة “بوينغ” (Boeing) لتصنيع وبيع الطائرات، و”إن سي آر” (NCR) للبرمجيات، ودخل عام 1978 في شراكة مع زميله الدراسي بجامعة “ستانفورد”، “ديان هوفي” (Dean Hovey)، لتأسيس شركة “هوفي-كيلي ديزاين” (Hovey-Kelley Design) للتصميم الإبداعي، والتي حملت فيما بعد اسم “آيديو” عام 1991، كشركة تصميم واستشارات تستخدم نهج التفكير التصميمي لتصميم المنتجات والخدمات والبيئات والتجارب الرقمية، ولها مكاتب في الولايات المتحدة وإنجلترا وألمانيا واليابان والصين. 

أسس شركة رأس المال الاستثماري “أون ست” (Onset) عام 1984، وشارك في تأسيس شركة “إيدج إنوفيشنز” (Edge Innovations) للمؤثرات الخاصة التي تُستخدم في صناعات المسرح والأفلام والتلفزيون وألعاب الفيديو، ثم بدأ عام 1990 التدريس في “ستانفورد”، وعُيِّن أستاذاً لكرسي المهندس الأميركي “دونالد ويتيير” (Donald W. Whittier) للهندسة الميكانيكية عام 2002 والذي يشغله حتى الآن (2021).

يدرّس كيلي بصفته أستاذاً في جامعة “ستانفورد” منهج تصميم المنتج، الذي يعتمد على مزج الابتكار الهندسي والقيم الإنسانية ومخاوف التصنيع وفهم احتياجات المستخدم في منهج دراسي واحد، ويشغل منصب المدير الأكاديمي لكل من برامج البكالوريوس والدراسات العليا التي تمنح الدرجات العلمية في التصميم داخل كلية الهندسة. 

قاد عام 2004 عملية تأسيس “معهد هاسو بلاتنر للتصميم” (Hasso Plattner Institute of Design) بجامعة “ستانفورد”، وهو معهد للتفكير التصميمي يتعلم فيه الطلاب من مختلف التخصصات، كيفية تطوير قدراتهم على حل المشكلات المعقدة بشكل تعاوني وإبداعي.

يعتبر رائداً في منهجيات التصميم وتطوير القدرات الإبداعية للأفراد، وفي التفكير التصميمي المتمحور حول الإنسان، ويشير “التفكير التصميمي” (Design thinking) إلى مجموعة العمليات المعرفية والاستراتيجية التي يتم من خلالها تطوير مفاهيم وطرق للتصميم، لحل المشاكل الغامضة، واكتساب المعلومات، وتحليل المعارف، ويعتمد على بناء التعاطف مع احتياجات المستخدم.

استخدم في شركة “آيديو” نهج التفكير التصميمي للتغلب على المشكلات المعقدة، وساعد في تشكيل ثقافة عمل تركز على استخدام التعاطف للتواصل مع العملاء، والتعامل مع التصميم كما يتعامل عالم الإنسانيات عند دراسته لثقافة غريبة، كي يتمكنوا من فهم المنتج المنتظر من مختلف الجوانب.

على سبيل المثال، كُلف أحد فرق التصميم في الشركة بإنشاء تصميم جديد لغرفة عناية مشددة بأحد المشافي، ومن أجل فهم تجربة المساهم الأساسي (المريض) في غرفة العناية، وضع أفراد الفريق جهاز تصوير على رأس أحد المرضى وسجلوا تجربته بأكملها في الغرفة، وكانت النتيجة فيلماً استمر لمدة 10 ساعات كاملة يصور السقف فقط، وبذلك أدى هذا المنظور إلى تفكير منطقي أوصل الفريق إلى وضع تصميم جديد للسقف يجعله ذو شكل أجمل، مع القدرة على عرض معلومات مهمة للمرضى.

من الجوائز التي حصل عليها ديفيد كيلي:

  • “جائزة تصميم كرايسلر” (The Chrysler Design Award) عام 2000.
  • “جائزة التصميم الوطنية في تصميم المنتجات” (The National Design Award in Product Design) عام 2001 من “متحف كوبر هيويت الوطني للتصميم” (Cooper-Hewitt National Design Museum) التابع لـ”مؤسسة سميثسونيان” (The Smithsonian Institution) الأميركية.
  • “ميدالية السير ميشا بلاك” (Sir Misha Black Medal) لمساهمته المتميزة في تعليم التصميم عام 2005.
  • “جائزة إديسون للابتكار” (The Edison Achievement Award for Innovation) عام 2009.
  • “جائزة برنارد جوردون” (The Bernard M. Gordon Prize) للابتكار في تعليم الهندسة والتكنولوجيا عام 2020.

من الكتب التي ألفها ديفيد كيلي:

  • “الثقة الإبداعية: إطلاق العنان للإمكانات الإبداعية في داخلنا جميعاً” (Creative Confidence: Unleashing the Creative Potential Within Us All) عام 2013 مع أخيه المتحدث في مجال الابتكار “توم كيلي” (Tom Kelley)، ويُظهر الكتاب من خلال قصص ملهمة أن جميع العاملين في الشركات مبدعون، ويحدد المبادئ والاستراتيجيات التي تسمح للفرد الاستفادة من إمكاناته الإبداعية في عمله، ليكون أكثر إنتاجية ونجاح في حياته وعمله. 

من أهم مقولات ديفيد كيلي:

  • تدور الثقة الإبداعية في جوهرها حول الإيمان بقدرتك على إحداث تغيير في العالم من حولك. إنه الاقتناع بإمكانية تحقيق ما تريد. نعتقد أن الثقة بالنفس والإيمان بقدرتك الإبداعية يكمن في صميم الابتكار.
  • يلعب الإبداع دوراً حيثما أتيحت لك الفرصة لتوليد أفكار أو حلول أو مناهج جديدة.

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!