تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

ديفيد كيسلر


السيرة الذاتية

ديفيد كيسلر (David Kessler): كاتب ومتحدث وخبير أميركي في التعامل مع مشاعر الحزن والأسى المرافقة لخسارة الأشخاص.

ولد عام 1959 بولاية “رود آيلاند” (Rhode Island) الأميركية، ودرس أخلاقيات علم الأحياء في جامعة “لويولا ماريماونت” (Loyola Marymount University) الأميركية. 

عمل لمدة 3 عقود بعدة مستشفيات في لوس أنجلوس، وفي شرطة لوس أنجلوس، وفي فريق خدمات الكوارث التابع للصليب الأحمر الأميركي، وعمل حينها بمجال الحماية من الأحداث الصادمة، وكيفية التعامل مع أحداث الإرهاب ومخاطره البيولوجية على صحة الإنسان. 

كيسلر خبير عالمي بشأن الحزن والخسارة، علمته تجربته مع آلاف الأشخاص بحالات الاحتضار والموت كيفية التعامل مع المشاعر التي تلحق بها والتغلب عليها، وكيفية التعامل مع الأشخاص الذين فقدوا أحبائهم، ويبين بخصوص ذلك أن رغبة الفرد بمساعدة صديق أو أحد أفراد أسرته في حالة حزن، غالباً ما تكون بهدف مساعدته للتغلب على اليأس الذي يعيشه، إلا أن نواياه الحسنة في الواقع ربما لن تؤدي إلا إلى مزيد من الحزن، في حال عدم معرفته بالشيء الصحيح الذي يجب قوله، فذلك مسؤولية كونه مقدم رعاية عاطفية داعمة. 

يحدد كيسلر مجموعة من العبارات التي تعتبر أفضل ما يمكن قوله لشخص ما في حالة الحزن، مثل: أنا آسف جداً لخسارتك، أو: أتمنى لو كان لدي الكلمات الصحيحة لكن عليك أن تعلم أني مهتم لأمرك، أو: أنا لا أعرف ما تشعر به لكني هنا للمساعدة بأي طريقة ممكنة. وبحسب كيسلر قد تكون المساعدة بالعناق، أو التواجد مع الشخص دون قول أي شيء، هو الحل الأفضل.

ويحدد مجموعة عبارات تعتبر أسوأ ما يمكن قوله لشخص في حزنه على فقدان شخص عزيز، مثل: هو في مكان أفضل، على الأقل عاش حياة طويلة الكثير من الناس يموتون صغاراً، ألم تتغلب على الأمر بعد! لقد مات منذ فترة؟، كن قوياً، هو في مكان أفضل.

شارك الطبيبة النفسية الأميركية من أصل سويسري “إليزابيث كوبلر روس” (Elisabeth Kübler-Ross) في تأليف عدة كتب، منها كتاب “حول الحزن والأسى: إيجاد معنى في الحزن عبر مراحل الفقدان الخمس” (On Grief and Grieving: Finding the Meaning of Grief through the Five Stages of Loss) عام 2005، ويحددان فيه 5 مراحل يمر فيها الإنسان بعد فقدان شخص عزيز، وهي الإنكار، والغضب، والمساومة، والاكتئاب، ومن ثم القبول، ويقدم الكتاب أدوات تساعد في تأطير وتحديد ما يشعر به الفرد، والتعامل بشكل أفضل مع الخسارة، إلا أن هذه المراحل لا يمر الجميع بها أو بترتيب محدد، وغالباً ما يعيش الأشخاص الحزن بمراحل أكثر ومختلفة.

المراحل الخمس التي حددها ديفيد كيسلر في كتابه “حول الحزن والأسى”:

  • الإنكار: أول مراحل الحزن، ينكر فيها الفرد حقيقة الفقدان، ويتشبث بحقيقة خاطئة بأن الموت لم يحدث.
  • الغضب: هو مرحلة ضرورية في عملية الشفاء من الحزن، ويجب على الفرد أن يكون على استعداد للشعور بالغضب، حتى لو بدا أنه مرحلة لا نهاية لها، لكن كلما شعر الفرد به كلما بدأ الحزن في التبدد وازداد شفاؤه النفسي.
  • المساومة: أي الأمل في أن يتمكن الفرد من تجنب سبب الحزن، فقبل الخسارة يفاوض الفرد بأن يفعل أي شيء إذا نجا من يحب فقط، وبعد الخسارة يفاوض إن كان بإمكانه استعادة من فقد إذا كرس بقية حياته لمساعدة الآخرين.
  • الاكتئاب: بعد المساومة ينتقل انتباه الفرد بشكل مباشر إلى الحاضر، ويدخل الحزن حياته مستوى أعمق، ومن المهم فهم أن هذا الاكتئاب ليس علامة مرض عقلي، إنما استجابة مناسبة لخسارة فادحة، والاكتئاب استجابة طبيعية ومناسبة، وعدم الشعور بالاكتئاب بعد وفاة أحد سيكون أمراً غير معتاد.
  • القبول: تدور هذه المرحلة حول قبول الفرد لحقيقة أن أحد أحبائه رحل جسدياً، والاعتراف بأن هذا الواقع الجديد هو الواقع الدائم، لن يحب هذه الحقيقة أبداً لكن في النهاية سيتقبلها ويتعايش معها.

أصدر كيسلر عام 2019 كتاب “إيجاد المعنى: المرحلة السادسة من الحزن” (Finding Meaning: The Sixth Stage of Grief)، وأضاف فيه مرحلة أخرى للمراحل الخمسة السابقة، وهي: إيجاد المعنى، ويجادل كيسلر بأن التركيز على معنى ما في حياة الشخص الميت أو على إنجاز معين له، يتيح تجاوز مراحل الحزن، ويقدم طرقاً في الكتاب، تتيح تذكر المتوفين بحب بدلاً من الأسى، ويوضح كيفية المضي قدماً بطريقة تكرّمهم.

من الكتب الأخرى التي ألفها ديفيد كيسلر:

  • “دروس الحياة: اثنان من الخبراء في الموت والاحتضار يعلمانا أسرار الحياة والمعيشة” (Life Lessons: Two Experts on Death and Dying Teach us about the Mysteries of Life and Living) عام 2001 مع “إليزابيث كوبلر روس”، ويقدمان فيه إرشادات ودروس عملية وروحية يحتاجها الفرد وتمكنه من عيش الحياة على أكمل وجه في كل لحظة، ويكشف المؤلفان عن حقيقة المخاوف التي تنتاب الفرد في حياته، وكيفية تحقيق آماله التي يتعلق بها، وغيرها من الأمور.
  • “الرؤى والرحلات والغرف المزدحمة: من ترى وما الذي تراه قبل أن تموت” (Visions, Trips, and Crowded Rooms: Who and what You See Before You Die) عام 2010، ويقدم فيه قصصاً عن أشخاص كانوا بمرحلة الاحتضار قبل الموت، يصفون فيها رؤيتهم لغرفة مليئة بالناس ومزدحمة، غالباً ما يكون فيها أشخاصاً رحلوا في الماضي، ويؤكد أن الموت قد يبدو وكأنه خسارة للأحياء، إلا أن الساعات الأخيرة للشخص المحتضر تكون ممتلئة برؤية أحبائهم.

من أهم مقولات ديفيد كيسلر:

  • عندما يموت شخص ما، لا تموت العلاقة معه.
  • خسارتك ليست اختباراً، أو درساً، أو أمراً للتعامل معه، أو حتى هدية أو نعمة. الخسارة هي ببساطة أمر يحدث في الحياة.
  • الشفاء لا يعني أن الخسارة لم تحدث. هذا يعني أنها لم تعد تسيطر علينا.

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!