تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

ديفيد كوليس


السيرة الذاتية

ديفيد كوليس (David Collis): أكاديمي أميركي مختص بإدارة الأعمال واستراتيجية الشركات، وأستاذ في كلية “هارفارد للأعمال” (Harvard Business School) بأميركا.

حصل على درجة الماجستير عام 1976 من جامعة “كامبريدج” (Cambridge University) البريطانية، والماجستير في إدارة الأعمال عام 1978 من كلية “هارفارد للأعمال”، والدكتوراه في اقتصاديات الأعمال عام 1986 من جامعة هارفارد.

عمل 5 سنوات كأستاذ مساعد لإدارة الأعمال الدولية في كلية “ييل للإدارة” (The Yale School of Management)، ولمدة سنتين كأستاذ في كلية “كولومبيا للأعمال” (Columbia Business School) بأميركا. 

كان أستاذاً مساعداً في “مؤسسة توماس هنري كارول فورد” (Thomas Henry Carroll Ford Foundation) بجامعة هارفارد، ومحاضر أول لماجستير إدارة الأعمال في كلية “هارفارد للأعمال”، وأستاذ مشارك للاستراتيجيات في الكلية ذاتها، ويشغل حالياً (2021) عضوية هيئة التدريس في العديد من برامج التعليم التنفيذي في الكلية، بما في ذلك استراتيجية الشركات وبناء الميزة التنافسية واستدامتها، والحفاظ على القيمة عبر الأسواق.

عمل بالفترة بين عامي 1978 و1982 في مجموعة بوسطن الاستشارية (The Boston Consulting Group) في لندن، ومستشاراً للعديد من الشركات الأميركية، وكان عضواً في مجلس أمناء كلية “هالت الدولية للأعمال” (The Hult International Business School)، وفي المجالس الاستشارية لعدة شركات أميركية.

كوليس خبير في استراتيجية الشركات والمنافسة العالمية، ويهتم بشكل أساسي بكيفية تحقيق الشركات مكانة لها في الأسواق، سواء داخلية أو خارجية، ويهتم بكيفية تطوير الاستراتيجيات وإطلاق المبادرات والشركات الجديدة سواء داخل الشركات الكبيرة أو كمشاريع ريادية. 

يرى كوليس أن غالباً ما يُنظر إلى استراتيجية الشركات وريادة الأعمال على أنها قطبية متناقضة، فالاستراتيجية تعني تحديد مسار واحد واضح ومتابعته بصرامة، بينما تنطوي ريادة الأعمال على تغيير الاتجاه باستمرار للاستفادة من الفرص الجديدة، ومع ذلك يحتاج كل منهما إلى الآخر بشدة، فالاستراتيجية بدون ريادة الأعمال هي تخطيط مركزي، وريادة الأعمال بدون استراتيجية تؤدي إلى الفوضى.

يعتقد كوليس أن هناك طريقة للتوفيق بين الأمرين، من خلال اتباع “الاستراتيجية الرشيقة” (Lean Strategy) داخل الشركة، والتي تتعلق باكتساب ميزة تنافسية من خلال تقديم منتجات ذات جودة أفضل وبأسعار تنافسية وتحقيق ربح مستدام، والقضاء على الهدر من خلال إشراك الموظفين في اكتشاف طرق أعمق للتفكير بوظائفهم وطرق أكثر ذكاءً للعمل معاً.

تضمن “الاستراتيجية الرشيقة” أن تبتكر الشركات الناشئة لكن بطريقة منضبطة، بحيث تستفيد إلى أقصى حد من مواردها المحدودة، وتساعد الشركة على اختيار فرص قابلة للتطبيق، والحفاظ على التركيز، ومواءمة المؤسسة بأكملها، وتمكين المؤسسات من اكتساب مرونة رواد الأعمال وثبات الشركات الكبيرة. 

نال لقب “باحث بيكر” (Baker Scholar) لعام 1978 من جامعة هارفارد، ولقب المراجع المتميز من قسم سياسة واستراتيجية الأعمال بـ”أكاديمية الإدارة” (Academy of Management) الأميركية للأعوام 2002 و2005 و2008.

من الجوائز التي حصل عليها ديفيد كوليس:

  • “جائزة ماكنزي” (McKinsey Award) لأفضل مقال في هارفارد بزنس ريفيو عام 2008.

من المقالات التي نشرها ديفيد كوليس:

  • “هل يمكنك أن تقول ما هي استراتيجيتك؟” (?Can You Say What Your Strategy Is) عام 2008 في هارفارد بزنس ريفيو، ويبين أن الشركات التي لديها استراتيجية واضحة وموجزة، يمكن لموظفيها استيعابها بسهولة واستخدامها، ويقدم دليلاً عملياً لصياغة بيان استراتيجي للشركة يمكن فهمه وتحقيقه. وفاز المقال بـ”جائزة ماكنزي” لأفضل مقال.
  • “المقر الرئيسي للشركة في القرن الحادي والعشرين: منظور تصميم المنظمة” (Corporate Headquarters in the Twenty-first Century: An Organization Design Perspective) عام 2020 في “مجلة التصميم التنظيمي” (Journal of Organization Design) الأميركية، ويُقصد بالمقر الرئيسي للشركة الذي يُشار له اختصاراً بـ”سي آتش كيو” (CHQ) وظائف الموظفين والإدارة التنفيذية المكلفة بتقديم الخدمات للشركة ككل، ويشير المقال إلى أساسيات تصميم “سي آتش كيو” وضرورة فهم الدور المتطور له في بيئة أعمال تمر بمرحلة انتقالية أساسية في القرن الحادي والعشرين.
  • “مزايا وقيود القدرات الديناميكية” (The Virtues and Limitations of Dynamic Capabilities) عام 2021 في “مجلة مراجعة الإدارة الاستراتيجية” (Journal of Strategic Management Review) الأميركية، ويشير إلى أن القدرات الديناميكية هي عامل رئيسي محدد للميزة التنافسية، والمقصود فيها قدرة المؤسسة على تكييف مواردها تبعاً للتغير الحاصل، ويذكر المقال مزايا وقيود هذه القدرات، وكيف تتطلب التزامات طويلة الأجل لكي تكون فعالة.

من الكتب التي ألفها ديفيد كوليس:

  • “استراتيجية الشركة: نهج قائم على الموارد” (Corporate Strategy: A Resource-Based Approach) عام 2005 مع الاقتصادية الأميركية “سينثيا مونتغمري” (Cynthia Montgomery)، ويقدم الكتاب تحليلاً للاستراتيجية على مستوى الشركة، وكيفية مساهمة الموارد في الميزة التنافسية للشركة.
  • “الاستراتيجية الدولية: السياق والمفاهيم والاختيارات؛ استراتيجية الشركة” (International Strategy: Context, Concepts and Choices; Corporate Strategy) مع “سينثيا مونتغمري” عام 2014، ويعتبر الكتاب دليلاً لإدارة وقيادة الشركات المتنافسة دولياً، ويوفر رؤية نظرية وأدوات عملية تتناول القرارات التي تواجه كبار المدراء في الشركات متعددة الجنسيات، مع أمثلة توضيحية من مجموعة من الشركات الدولية، ويساعد المدراء في تحديد القرارات التي يجب عليهم اتخاذها من أجل التفوق على المنافسين.

من أهم مقولات ديفيد كوليس:

  • ثمة سر عجيب صغير سأقوله لكم: لا يملك معظم المدراء التنفيذيين القدرة على توضيح هدفهم، ولا نطاق الدور الخاص بهم، ولا الإضافة التي يقدمونها لعملهم. وإن كان هؤلاء عاجزون عن ذلك فما بالك بالآخرين!.

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!