facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

ديفيد ريكاردو


السيرة الذاتية

ديفيد ريكاردو (David Ricardo): اقتصادي بريطاني وأحد أهم أعلام التيار الكلاسيكي، ساهم بتطوير النظرية الاقتصادية، فسيطر إرثه على التفكير الاقتصادي طوال القرن التاسع عشر.

ولد ريكاردو في إنجلترا عام 1772، وتلقى تعليمه في المدارس الدينية بمدينة أمستردام في هولندا، ثم عاد إلى لندن وحقق ثروة كبيرة كوسيط للأوراق المالية، حيث أسس شركته الخاصة بعمر 41 عاماً، وفي 1819 تم انتخابه للبرلمان، لتنتهي حياته عام 1823.

يُعتبر ريكاردو ثاني أهم مرجع في الاقتصاد السياسي بعد “آدم سميث” (Adam Smith)، فألّف عدة نظريات اقتصادية من أشهرها نظرية “الميزة النسبية” في مجال التجارة الدولية، وأوضح عبرها أن من مصلحة كل بلد أن يتخصص في إنتاج السلع التي لا تكلفه كثيراً مقارنة بباقي السلع التي تنتجها البلدان الأخرى، وبرأي ريكاردو، يتحتم على كل بلد استيراد السلع التي يتنازل عن إنتاجها من باقي الدول التي تمتلك ميزة نسبية في إنتاجها.

اهتم ريكاردو كثيراً بمسائل العملة والمسائل التجارية اليومية، مثل سداد الديْن العام والضرائب على رأس المال وإلغاء قوانين محصول الذرة في إنجلترا.

تأثر ريكاردو بأفكار سميث، لكنه اختلف معه فيما يخص وجهات النظر التجارية حول تراكم الذهب وتسعير الذهب، وبدأ عام 1809 بكتابة أفكاره عبر مقالات صحفية وكان من أنصار استئناف تحويل النقود الورقية إلى ذهب.

تحدث ريكاردو في مقالاته عن سبب المشاكل المالية التي تتخبط فيها إنجلترا من تضخم وإيقاف لقابلية تحويل العملة الورقية إلى الذهب، والذي يكمن في إصدار بنك إنجلترا للعملة الورقية بشكل مفرط إبان فترة الحرب، وربط ذلك بانخفاض قيمة العملة النقدية الإنجليزية.

أعاد ريكاردو صياغة مفهوم سميث عن القيمة، وأوضح أن العمل هو وحده الذي يحدد القيمة التبادلية للسلع وليست المنفعة التي تحققها للإنسان، كما استبعد أيضاً أن يكون الريع العائد من امتلاك الأرض مصدراً للقيمة.

ساهم ريكاردو بتطوير مفهوم “الأجر الطبيعي”، وذهب إلى أن الأجور تخضع لقانون يحكم عليها بالاستقرار عند مستوى هذا الأجر الطبيعي، فأثرت مساهماته في اقتصاديات الإيجار والنظرية النقدية ونظرية القيمة، على الاقتصاديين.

ألف ريكاردو خلال حياته عدداً من الكتب، منها كتاب “السعر المرتفع لسبائك الذهب، دليل على انخفاض قيمة العملة الورقية” (The High Price of Bullion, a Proof of the Depreciation of Bank Notes) عام 1811، وكتاب “مبادئ الاقتصاد السياسي والضرائب” (Principles of Political Economy and Taxation) عام 1817.

من أشهر أقواله:

  • لم تمتلك أيّ دولة أو بنك سلطة مطلقة في إصدار النقود الورقية إلاّ وأساءت استخدام تلك السلطة.
  • لا يمكن للمزارع والصناعي أن يستمرا دون ربح، أكثر ممّا يمكن للعامل دون أجر.
  • لا يمكن أن يكون هناك ارتفاع في قيمة العمل دون انخفاض الأرباح.

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!