تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

ديفيد إيغلمان


السيرة الذاتية

ديفيد إيغلمان (David Eagleman): عالم وباحث أكاديمي أميركي متخصص بعلم الأعصاب والدماغ البشري، والمؤسس وكبير العلماء لشركة “برين شيك” (BrainCheck) البرمجية، وأستاذ مساعد لعلم الأعصاب بجامعة “ستانفورد” (Stanford University) الأميركية.

ولد عام 1971 بولاية نيو مكسيكو الأميركية، وحصل على درجة البكالوريوس في الأدب البريطاني والأميركي عام 1993 من جامعة “رايس” (Rice University)، ودكتوراه في علم الأعصاب عام 1998 من كلية “بايلور للطب” (Baylor College of Medicine) بأميركا.

كان أستاذاً مساعداً في علم الأعصاب بجامعة “تكساس” (University of Texas) بين عامي 2003 و2006، وعالم أعصاب في كلية “بايلور للطب” بين 2006 و2016، ومستشاراً علمياً وكاتباً في شركة “تيرنر برودكاستينغ سيستم” (Turner Broadcasting System) الإعلامية بين 2011 و2014، ومستشاراً علمياً في كل من شركة “كيرنيل” (Kernel) للبرمجة بين 2016 و2017، وشركة “دريم” (Dreem) للتكنولوجيا وخدمات الرياضة بين 2017 و2018 بأميركا.

كتب وقدم السلسلة الوثائقية “الدماغ مع ديفيد إيغلمان” (The Brain with David Eagleman) المكونة من 6 أجزاء، والتي عُرضت لأول مرة عام 2015 على قناة “بي بي إس” (PBS) الأميركية، ويستكشف فيها عجائب الدماغ البشري بهدف الكشف عن سبب الشعور والتفكير في الأشياء التي يقوم بها الإنسان، ويبحث في الشخصية والعواطف والذكريات والدماغ اللاواعي والواعي.

عمل كمستشار علمي لمسلسل الخيال العلمي “ويست وورلد” (Westworld) على “قناة آتش بي أو” (HBO) الأميركية عام 2016، وأعد وقدم الفيلم الوثائقي “الدماغ الإبداعي” (The Creative Brain) على شبكة “نتفلكس” (Netflix) عام 2019، إضافة لعمله مستشاراً علمياً للعديد من البرامج التلفزيونية العلمية. 

أسس عام 2006 “مركز العلوم والقانون” (The Center for Science and Law) ويتولى إدارته حالياً (2021)، ويشرف على أبحاث المركز حول علاقة علم الأعصاب بصياغة القوانين ومعاقبة المجرمين، ويجمع المركز علماء الفيزيولوجيا العصبية والباحثين القانونيين وصانعي السياسات.

عام 2014، أسس إيغلمان شركة “برين شيك” ويشغل فيها حالياً (2021) منصب كبير العلماء، وهي شركة برمجية تعمل على قياس صحة الدماغ، من خلال اختبارات تفاعلية برمجية سهلة الاستخدام على الأجهزة الإلكترونية مثل “آيباد” و”آيفون” يمكن للمستخدمين من خلالها تتبع صحة أدمغتهم.

شارك عام 2015 خبير البرمجة الأميركي “سكوت نوفيتش” (Scott Novich) بتأسيس شركة “نيوسنسري” (Neosensory) للأجهزة القابلة للارتداء، ويتولى فيها حالياً (2021) منصب الرئيس التنفيذي.

يعمل أيضاً أستاذاً مساعداً في جامعة “ستانفورد” منذ 2016، ويدرّس عدة مواد ذات علاقة باللدونة العصبية، والدماغ والسلوك، والدماغ والقانون، وعلم الأعصاب الإدراكي، والنوم والأحلام.

إيغمان متحدث في مؤتمرات “تيد” (TED)، وكبير المستشارين العلميين للمؤسسة العلمية الأميركية “ذي مايند سيانس فاونديشن” (The Mind Science Foundation) منذ 2009، وعضو مجلس إدارة كل من مؤسسة “ذي لونغ ناو فاونديشن” (The Long Now Foundation) لأبحاث الدماغ منذ 2010، و”مؤسسة الدماغ الأميركية” (American Brain Foundation) منذ 2017.

تتركز اهتماماته البحثية على مرونة الدماغ، وتقاطع علم الدماغ مع النظام القانوني، وعلى الاستبدال الحسي، وهو أسلوب غير جراحي للتحايل على فقدان حاسة ما بتغذية معلوماتها من خلال قناة أخرى باستخدام التكنولوجيا، لتحويل منبه حسي إلى آخر، مثل استخدام الكاميرا أو الميكروفون لجمع المحفزات البصرية أو السمعية التي تُستخدم لتعويض فقدان البصر والسمع. 

طور من خلال تقنية الاستبدال الحسي طريقة غير جراحية ومنخفضة التكلفة للسماح للأشخاص الذين يعانون من الصمم أو ضعاف السمع بإدراك المعلومات السمعية عبر الاهتزازات الصغيرة على بشرتهم، من خلال تصميمه سترة مزودة بمحركات اهتزازية، تلتقط الأصوات وتحولها إلى أنماط اهتزازية على الجلد.

يبحث كذلك في ظاهرة الحس المواكب -حالة عصبية تتمثل في المزج بين الحواس مثل سماع الألوان أو رؤية الأصوات-، وفي كيفية تجميع الإشارات العصبية التي تتم معالجتها بواسطة مناطق الدماغ، ويدرس باستخدام الأساليب النفسية والبدنية والسلوكية والحاسوبية الآليات العصبية لإدراك الوقت -توقيت الإشارات العصبية الدماغية وتوقيت إدراكها-.

نال لقب معلم العلوم للعام من قبل “جمعية علم الأعصاب” (The Society for Neuroscience) الأميركية عام 2012.

من الجوائز التي حصل عليها ديفيد إيغلمان:

  • “جائزة ماك غفرن” (The McGovern Award) للتميز في الأعمال الطبية الحيوية عام 2014.
  • “جائزة كلود شانون” (Claude Shannon Award) من شركة “نوكيا بيل لابز” (Nokia Bell Labs) الأميركية للأبحاث عام 2017.

من الكتب التي ألفها ديفيد إيغلمان:

  • “المجموع: أربعون حكاية من الآخرة” (Sum: Forty Tales from the Afterlives) عام 2009، وهو عبارة عن حكايات خيالية تستكشف حياة الآخرة من خلال الخيال الاستقصائي والفهم العميق للحالة البشرية. تُرجم إلى 28 لغة، ووصفته “صحيفة لوس أنجلوس تايمز” (The Los Angeles Times) بأنه “مليء بالخيال”، وأطلقت عليه شركة “بارنز آند نوبل” (Barnes and Noble) لنشر الكتب والبيع بالتجزئة لقب أحد أفضل الكتب لعام 2009. 
  • “المتخفي: الحيوات السرية للدماغ” (Incognito: The Secret Lives of the Brain) عام 2011، ويكشف الكتاب أن معظم عمليات الدماغ لا يمكن الوصول إليها من خلال الإدراك، ويبحث في عمليات العقل الواعي والعقل اللاواعي. اختير كأفضل كتاب لعام 2011 من قبل موقع “أمازون”، و”صحيفة بوسطن غلوب” (The Boston Globe)، و”صحيفة هيوستن كرونيكل” (The Houston Chronicle) الأميركية.
  •  “الإنسان اليقظ: القصة الداخلية للدماغ المتغير باستمرار” (Livewired: The Inside Story of the Ever-Changing Brain) عام 2020، ويتحدث الكتاب عن ماهية الدماغ وآلية عمله، ويبحث في الحس المواكب والأحلام وأجهزة التكنولوجيا العصبية القابلة للارتداء، والتي تُحدث ثورة في طريقة التفكير وفي الحواس.

من أهم مقولات ديفيد إيغلمان:

  • هناك فجوة بين ما يعرفه عقلك وما يستطيع الوصول إليه.
  • أنت لا تدرك ما هو موجود هناك. أنت تدرك ما يخبرك به دماغك.
  • إذا كانت أدمغتنا بسيطة بما يكفي لفهمها، فلن نكون أذكياء بما يكفي لفهمها.

تجارب ديفيد إيغلمان في الإدارة

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!