facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

دوغلاس كونانت


السيرة الذاتية

دوغلاس كونانت (Douglas Conant): رجل أعمال أميركي اشتُهر بإنقاذه للعلامات التجارية التي تكون في مرحلة الخطر.

ولد كونانت في شيكاغو عام 1952، وحصل على درجة البكالوريوس من جامعة “نورث وسترن” Northwestern) في 1973 وماجستير بإدارة الأعمال من كلية “جيه إل كيلوج” (JL Kellogg) للإدارة التابعة لذات الجامعة عام 1975.

بدأ كونانت حياته المهنية عام 1976، بالعمل في شركة “جنرال ميلز” (General Mills) الأميركية المختصة في المواد الغذائية، وشغل عدة مناصب في التسويق والاستراتيجية وإدارة المنتجات. وعلى مدار 10 سنوات، عمل كمدير مساعد للمنتجات الجديدة، ومدير منتج لحلويات “بيتي كروكر” (Betty Crocker desserts)، وعام 1986، انتهت رحلته في “جنرال ميلز”، وانتقل إلى الشركة الأم في ذلك الوقت “كرافت جنرال فودز” (Kraft General Foods).

شغل كونانت في “كرافت فودز” مديراً للاستراتيجية، وفي فترته حققت الشركة مبيعات وأرباحاً قياسية، لا سيما خلال عامي 1988 و1989؛ وفي أوائل عام 1992، بدأ كونانت مشواراً جديداً مع مجموعة “نابيسكو الأميركية للأغذية” (Nabisco Foods Group).

في شركة نابيسكو، ظهرت للعيان مهارات كونانت في تطوير العلامات التجارية. وكان منصبه الأول، نائب الرئيس والمدير العام لقسم “فليشمان” (Fleischmann)، فساعد في بناء هذه العلامة التجارية عندما كانت تواجه منافسة شديدة من العلامات الأخرى، وارتفعت نسبة مبيعاتها في عهده بنسبة 7%.

في عام 1994، رُقي كونانت إلى منصب رئيس وحدة المبيعات والخدمات اللوجستية المتكاملة في نابيسكو، وفي 1995، أصبح الرئيس التنفيذي لمجموعة نابيسكو.

وتحت قيادة كونانت، سيطرت نابيسكو على سوق الوجبات الخفيفة في أواخر التسعينيات وأوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين. وتمكنت من تحقيق أرباح مرتفعة حتى عام 2001. وكان أحد أسباب نجاح كونانت، استخدامه لمنهج فريق متعدد الوظائف للعلامة التجارية؛ ومن خلال الاعتماد على أشخاص من خلفيات مختلفة، استطاع تنمية الحس الابتكاري لفريق العمل وتطوير منتجات جديدة.

في عام 2001، أصبح كونانت الرئيس التنفيذي لشركة “كامبل سوب” (Campbell Soup)، إحدى أكبر شركات الحساء في العالم، وبعد تقلده لهذا المنصب، شرع في إعادة تنظيم فروع الشركة في أميركا الشمالية، وعزز الميزانية المخصصة للإعلانات الموجهة للعملاء الأميركيين، وطعّمها بأفكار تسويقية جديدة؛ كما أعاد تنشيط منتجات الشركة، عن طريق بعض التحسينات مثل تغيير طريقة صنع حساء القشطة، وحدّث التكنولوجيا المستعملة ووسائل الإنتاج. 

بحلول عام 2002، وتحت قيادة كونانت، وسعت “كامبل سوب” عروض الحساء لتشمل المزيد من الأطعمة سهلة الاستعمال مثل منتج “الحساء في اليد”، والذي يكون صالحاً للأكل بوضعه في الميكروويف لفترة زمنية جد قصيرة، وأضاف نكهات جديدة، ساهم ذلك في ارتفاع قيمة أسهم الشركة مع بداية عام 2004، على الرغم من انخفاض المبيعات في سوق الحساء العالمي.

استمر كونانت في “كامبل سوب” حتى 2011، العام الذي ألف فيه كتابه “نقاط اتصال: إنشاء اتصالات قيادية قوية في أقل اللحظات” (Touch Points: Creating Powerful Leadership Connections in the Smallest of Moments)، بالتشارك مع “ميت نورجاد” (Mette Norgaard)، ويتطرق المؤلفان في هذا الكتاب لكيفية تطوير الفرد لنقاط اتصال من خلال التركيز على ثلاثة مكونات أساسية: الرأس والقلب واليدين. ومن كتب كونانت أيضاً “لمخطط: 6 خطوات عملية لدفع قيادتك إلى آفاق جديدة” (The Blueprint: 6 Practical Steps to Lift Your Leadership to New Heights)، وهو دليل عملي جزئي، يقدم نصائح للقادة عن كيفية العمل من خلال نفس الخطوات التي اتبعها كونانت خلال رحلته المهنية.

من أشهر أقواله:

  • حتى تفوز في السوق، يجب أن تفوز أولاً في مكان العمل.
  • النزاهة تعني امتلاك الشجاعة لفعل ما هو صواب وما يتماشى مع قيمك، بغض النظر عن الموقف.
  • إذا كنت تبني علاقاتك بطريقة حقيقية ومدروسة، فسيميل الناس أكثر إلى الرغبة في مساعدتك حتى ولو لم يكونوا مضطرين لذلك.

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!